ثامر المجالي: لم نستعد للدوري بالشكل الامثل

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

 

وجوده في خط دفاع الفريق يعطي زملاءه ثقة كبيرة فدائية ومجهودا بلا كلل .. برز في خط الوسط ولظروف الفريق عاد للدفاع فابدع واصبح ورقة لا يمكن الاستغناء عنها.

انه ثامر المجالي صمام امان الخط الخلفي في نادي ذات راس والبالغ من العمر "28" عام والذي كانت بداياته مع رفيق دربه علي المجالي في جارات القصر ولاعب مدارسها ثم الانضمام لنادي شيحان عام 1996 حيث لعب له موسمين ثم انتقل في صفقة رابحة لذات راس حيث الشهرة وبداية النجومية الحقيقية وخلال حديثه لـ" الغد" قال المجالي:


- نعم بدأت لاعب وسط يمين وتألقت وفي ظروف استثنائية, لعبت كظهير ايمن وايسر وبعد اصابة وايقاف عبد الرحيم صالح اصبحت قلباً للدفاع وبعد عودته اصبحت مساكاً وحسب احتياجات الفريق العب والحمد لله اشعر بالتوفيق في كل مركز لعبت فيه.


  واضاف نتائجنا اقل بكثير من طموحاتنا وآمال جمهورنا الكبير, ولكنني شخصياً غير متفاجئ لان فترة الاستعداد ضعيفة ولا تتناسب مع فريق يستعد للدوري الممتاز .. فقط ثلاثة اسابيع قبل الدوري, ثم ان فريقا يتوالى عليه خلال شهر واحد فقط اربعة مدربين لا بد ان يفقد الكثير من تجانسه وحول توقعاته للمناسبة قال:


- صراع الهبوط اقوى من الصراع على البطولة واتوقع هبوط فريقين من اندية الاهلي وشباب الحسين وكفرسوم وذات راس واتمنى ان لا يكون ذات راس مع الهابطين.


واشاد المجالي باللاعبين احمد غازي "الحسين" وتيسير عامر "شباب الحسين" وعلاء المومني "الاهلي" وابراهيم السقار "الرمثا" الذين برزوا بشكل ملفت.
وعن اجمل واسوأ اللحظات قال :


- اجمل فوز على الجليل 4/3 وبه صعدنا. واسوأ خسارة امام كفرسوم 4/1 وحرمتنا من الصعود وقتها.


وفيما يتعلق بالاصابة قال المجالي:


- قصتي مع الاصابة طويلة وعلى فكرة انا لازلت مصاباً بتمزق اربطة الكاحل واتحامل على نفسي كرمال فريقي وجمهوره.


وتوجه لاعب ذات راس الى جمهوره بالقول: ارجوكم عدم الاساءة للحكام واللاعبين .. انتم تحبون النادي فساعدوه بطريقة جيدة.


ظروف النادي المادية الصعبة هي اساس مشكلة النتائج ولا يزال املنا بابناء الكرك كبير للمحافظة على انجاز الممتاز.


اجابات سريعة
* الاستمرار في الممتاز هو امل وهدف كل اللاعبين مع مجلس الادارة وسنعمل كل ما في وسعنا على البقاء في دوري الاضواء والشهرة.


* احمد عبد القادر صاحب فضل كبير علي شخصياً ومن خلالكم رسالة حب واحترام وتقدير لمدربي.


* احب مشاهدة الاتحاد السعودي وبرشلونة الاسباني.


* لـ "الغد" اقول شكراً نابعة من القلب, فللكرك مكانتها ولذات راس مكانة وهذا دليل على ان "الغد" بحق هي جريدة الاردن وكل الاردنيين.

التعليق