إيطاليا تمنع التدخين في الاماكن العامة

تم نشره في الاثنين 10 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • إيطاليا تمنع التدخين في الاماكن العامة

 

   روما- كانت إيطاليا تزهو بأنها أرض الاحرار حيث يعيش الناس كما يحلو لهم ويستمتعون في داخلهم بمشاعر الفوضى القانونية.


   فحتى سنوات قلائل كان سائقو الدراجات البخارية يسيرون على الطريق دون خوذات لحماية الرأس فيما كان ينظر إلى أحزمة الامان في السيارات على أنها من المضايقات. وكان المدخنون يشعلون سجائرهم في كل وقت من النهار أو الليل وفي كل مكان دون أي اعتبار لغير المدخنين.


   لكن حكومة رئيس الوزراء سيلفيو بيرلسكوني تتأهب الان لقمع المدخنين. فاعتبارا من اليوم يبدأ العمل بقانون لمنع التدخين أشيد به بوصفه الاشد في أوروبا.
   ومن الغد سيحظر التدخين في كافة المباني والمكاتب العامة والحانات والمطاعم والنوادي الليلية والفنادق إذا لم يكن ثمة مكان معزول مخصص للتدخين ومزود بنظام جيد للتهوية.


وسيعاقب كل من يدخن سيجارة في هذه الاماكن بغرامة لا تقل عن 27 يورو (36دولارا). وكل من يدخن في وجود أطفال أو نساء حوامل سيدفع غرامة تصل إلى 600 يورو.


ويعلق ستيفانو النادل في كافتيريا ايفو لبيع الفطائر بضاحية تراتستيفري الراقية في روما قائلا "إنه قانون أخرق".


   ويثير القانون الذي طرحه وزير الصحة جيرولامو سيرشيا الجدل على نحو خاص لان يلزم أصحاب المطاعم والحانات بإبلاغ الشرطة إذا ما أشعل أحد سيجارة داخلها في غير المكان المخصص للتدخين في حالة وجود هذا المكان.

 وإلا فإن صاحب الحانة أو المطعم سيعاقب بغرامة تصل إلى 2200 يورو وهو الحد الادنى للعقوبة أو إغلاق المكان في حدها الاقصى وهو البند من القانون الذي أثار غضب قسم كبير من الايطاليين. وتقول روزانا صاحبة أحد المقاهي بوسط روما "إن كافة زبائني تقريبا من الاصدقاء والمعارف وأنا لايمكن أن أفكر أبدا في استدعاء الشرطة لهم".


   كما تراود المخاوف العاملين في مقهى سلوبى سام الشهير المجاور الذين يقولون "إن نحو 90 في المائة من زبائننا من المدخنين. وقد بتنا الان لا نعرف ما إذا كانوا سيحضرون إلى المقهى في المستقبل أم لا". وثمة آخرون كانوا أكثر صراحة ووصفوا القانون بأنه "إجراء فاشستي" لا تسنه إلا حكومة "ديكتاتورية".


    ويقول سيرشيا "إنني أكره إجبار أي أحد على لعب دور المأمور ويضيف "كل ماعلى أصحاب الحانات هو أن يقولوا للزبائن من المدخنين أن يطفئوا سجائرهم إذا لم يكن هناك مكان مخصص للتدخين". لكن مطاعم كثيرة وحانات تخشى من أنها لن تجد زبائن عندما يبدأ سريان قانون حظر التدخين.


   جدير بالذكر أن 6 في المائة فقط من الحانات هي التي يوجد بها حاليا أماكن مخصصة للتدخين. أما باقي الحانات فلا تستطيع ذلك لأسباب تتعلق بصعوبة تغيير شكل المكان أو ببساطة بضيق المساحة. ويقول أحد المدخنين في وسط مدينة روما "سأذهب إلى محل بيع الفطائر في الصيف فوقتها سيمكنني أن أكل وأن أدخن خارج المكان". وهذا المدخن هو واحد من 18 مليون مدخن في مختلف أنحاء البلاد يشكلون 25 في المائة من مجموع سكان إيطاليا.


    أما اللوبي غير المدخن فهو سعيد لانه صار بمقدوره الان أن يذهب إلى أي مكان دون أن يضطر إلى استنشاق دخان التبغ. تقول باربارا دورسو الممثلة ومذيعة التليفزيون الشهيرة في إيطاليا "أخيرا سيكون بمقدورنا أن نتناول وجبة في أي مكان عام دون المخاطرة باستنشاق هواء مسمم". 

التعليق