مليارا دينار مجمل الصادرات خلال 11 شهرا من العام الماضي

تم نشره في الأحد 9 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 
 

 عمان - سجلت مؤشرات إجمالي التجارة الخارجية خلال 11 شهراً الأولى من عام 2004 نموا بلغت نسبته 34.4% مقارنة بنفس الفترة من عام 2003، وقد جاء هذا النمو نتيجة لارتفاع المستوردات بنسبة 37.4% والصادرات الوطنية بنسبة 40.3%. أما السلع المعاد تصديرها فقد شهدت انخفاضا بلغت نسبته 9.0% مقارنة بذات الفترة من عام 2003، وبذلك تكون الصادرات الكلية قد سجلت نمواً بنسبة 28.8%. وفيما يلي عرض لأبرز التطورات التي شهدها قطاع التجارة الخارجية خلال الشهور الاحد عشر الأولى من عام 2004:


 وحسب الإحصائية الشهرية الصادرة عن وزارة الصناعة والتجارة فان مجمل الصادرات الوطنية خلال الاحد عشر شهراً الأولى من عام 2004 بلغ حوالي 2,099.0 مليون دينار لتسجل بذلك ارتفاعا بلغت قيمته 603.2 مليون دينار أو ما نسبته 40.3% مقارنة بذات الفترة من عام 2003. وقد تركز هذا الارتفاع في صادرات الألبسة حيث بلغت قيمتها 638.6 مليون دينار أي أنها ارتفعت بما نسبته 47.8% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.


وبالمقابل شهدت صادرات المملكة من بعض السلع انخفاضا خلال الشهور الاحد عشر الأولى من العام الحالي مقارنـة بنفس الفترة من عام 2003، تمثلت بتراجع قيمة صادراتنا من كل من الاسمنت بنسبة 14.6% وسوائل كحولية ومشروبات وخل بنسبة 10.5% والسجاد بنسبة 31.0% والمنتجات الخزفية بنسبة 48.1%.


المستوردات

 وبلغت قيمة المستوردات خلال الشهور الاحد عشر الأولى من هذا العام حوالي 5,006.2  مليون دينار بزيادة قيمتها 1,363.4 مليون دينار أو ما نسبته 37.4% مقارنة بنفس الفترة من عـام 2003 وقد جاء هذا الارتفاع نتيجة زيادة المستوردات من البترول الخام بمبلغ 237.9 مليون دينار أو ما نسبته 64.6% وآلات وأجهزة ومعدات كهربائية وأجزائها بمبلغ 133.1 مليون دينار أو ما نسبته 67.8% وعربات وجرارات ودراجات وأجزائها بمبلغ 117.2 مليون دينار أو ما نسبته 45.1% وأقمشة مصنرة بمبلغ 104.3 مليون دينار أو ما نسبته 76.6% وآلات وأجهزة وأدوات آلية وأجزائها بمبلغ 81.9 مليون دينار أو ما نسبته 29.4% مقارنة بذات الفترة من عام 2003.


الميزان التجاري

وارتفع العجز التجاري خلال الشهور الاحد عشر الأولى من عام 2004 الى 2,491.9 مليون دينار بزيادة مقدارها 801.3 مليون دينار أو ما نسبته 47.4% مقارنة بذات الفترة من عام 2003. وتجدر الإشـارة هنا الى أن فائض الميزان التجاري المسجل خلال الشهور الاحد عشر الأولى من عام 2003 مع بعض الدول واصل ارتفاعه خلال نفس الفترة من عام 2004، فقد ارتفع فائض الميزان التجاري مع الولايات المتحدة البالغ 187.5 مليون دينار خلال الشهور الاحد عشر الأولى من العام الماضي الى حوالي 335.2 مليون دينار خلال ذات الفترة من هذا العام. ويعود هذا التطور الايجابي الى زيادة الصادرات من المناطق الصناعية المؤهلة إضافة الى الأثر الايجابي الناجم عن تفعيل اتفاقية التجارة الحرة الموقعة مع الولايات المتحدة الأميركية.

التعليق