قانون عنصري اسرائيلي لفرض اللغة العبرية على الفلسطينيين

تم نشره في الأربعاء 5 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

الناصرة- الغد- قدم النائب الاسرائيلي العنصري آرييه إلداد للكنيست الاسرائيلي، امس الثلاثاء، مشروع قانون يلغي مكانة اللغة العربية كلغة رسمية في اسرائيل في جميع الميادين، بما فيها التجعمات السكانية الفلسطينية في اسرائيل (عرب الـ 48).

والنائب إلداد المعروف بتطرفه العنصري، هو من ابرز دعاة طرد الفلسطينيين من وطنهم (ترانسفير)، ويبادر بين الحين والآخر الى قوانين من هذا النوع، وعلى الرغم من ان غالبيتها تسقط في التصويت إلا انها تحظى بتأييد جدي في الكنيست الاسرائيلي مما يؤكد حجم تفشي العنصرية في البرلمان الاسرائيلي، كما يحظى إلداد، الذي يحمل لقب بروفيسور بشعبية بين النواب الاسرائيليين اليهود، وعلى الرغم من آرائه الفاشية إلا انه يعتبر "مثقفا وخولقا"، كما جاء على لسان رئيس الكنيست الاسرائيلي وبعض النواب!.

أما القانون الاخير، فيدعو الى عدم التعامل مع اللغة العربية اطلاقا في اسرائيل، ومن ضمن هذا اللافتات في الشوارع المركزية، واعتماد اللغة العبرية فقط، وان يفحص مستقبلا امكانية اضافة اللغة العربية في التجمعات السكانية العربية.
ولكن الأخطر في قانون إلداد انه يريد شطب اللغة العربية كاللغة الأولى والاساسية في المدارس العربية، وان تكون اللغة العبرية هي اللغة العبرية، مك امكانية تعليم اللغة العربية كلغة ثانية في المدارس العربية فقط.

ويذكر ان جهاز التعليم في اسرائيل بدا في الآونة الاخيرة بتطبيق مشروع تجريبي لفرض اللغة العربية كلغة تعليمية الزامية في المدارس اليهودية، وقد بدا في المشروع في حوالي 12 بلدة يهودية، وسيفحص بعد فترة مدى جدية الموضوع، وما إذا سيتم توسيعه ام الغائه.

التعليق