الغاء الجمارك ودمغة الأموال على شركات السينما العالمية فى مصر

تم نشره في الأربعاء 5 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 

    القاهرة  - أعلن وزير الثقافة المصري فاروق حسني أنه اتفق مع وزير المالية يوسف بطرس غالي على الغاء الجمارك ودمغة الاموال التى تحصل من شركات السينما العالمية التى ترغب فى تصوير الافلام التاريخية الضخمة فى مصر مما يجعلها تصرف النظر عن التصوير فى مصر وتلجأ للتصوير فى دول شمال افريقيا.
 
    ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط عن فاروق حسني قوله أمس الثلاثاء إن مجلس الوزراء وافق بالفعل على تفاصيل الاتفاق الذى يتضمن تشجيع شركات السينما العالمية على تصوير أفلامها فى المناطق المختلفة بمصر سواء التاريخية أو السياحية أو الطبيعية.

     وأضاف أن ميزانيات هذه الافلام تتراوح فى بعض الاحيان ما بين150 الى 250 مليون دولار مما يحقق رواجا اقتصاديا للسوق المصري بمختلف مستوياته فضلا عن انعاش سوق العمل بين الشباب.
 
    وأشار الى تشكيل لجنة مشتركة من الوزارتين لدعم انتاج الافلام المصرية الجادة بمبلغ 20 مليون جنية سنويا موضحا حرص الوزارةعلى استمرار دعم المهرجانات الداخلية والمشاركة فى الاحداث الفنية العالمية.

    وأوضح ان أهم الاجراءات التى اتخذتها الوزارة مؤخرا هو عزمها انشاء جهاز متخصص لانتاج البرامج الفنية والاعمال الثقافية لتسويقها الى كافة المحطات الفضائية العربية والاجنبية.

التعليق