اصابة اربعة حالات جديدة بالتيفوئيد في الغور

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

عمان- عاد التيفوئيد الى الظهور مجددا في الغور الاوسط والشونة الجنوبية بعد تسجيل اربع حالات يشتبه في اصابتها، حسب تقرير لوزارة الصحة امس اوضح انها ادخلت الى مشفيي الاميرة ايمان والشونة الجنوبية، بينما لم تسجل إصابات جديدة الأسبوع الماضي.

وادخلت إلى مستشفى الاميرة إيمان حالتان يشتبه في إصابتهما بالتيفوئيد، اضافة الى حالتين اخريين الى مستشفى الشونة الجنوبية، ولم تدخل حالات جديدة الى مستشفى الكرك الحكومي.

 واصبحت محافظة الكرك حتى يوم امس وفقا للتقرير خالية من مرض التيفوئيد، بينما ما زالت ثلاث حالات يشتبه في اصابتها تتلقى العلاج في مستشفى الشونة الجنوبية". 

يذكر أن عدد الحالات التي أدخلت إلى مستشفى الكرك الحكومي 4 حالات منذ اكتشاف المرض في تشرين الأول الماضي.

وتوقع مساعد الأمين العام للرعاية الصحية د. علي أسعد  ظهور اصابات جديدة في الشونة الجنوبية، خصوصا بين من يعيشون في "بيوت الشعر" التي تفتقر إلى ادنى مستويات النظافة". وأشار إلى"توجه فرق صحية لتطعيم هؤلاء السكان  كإجراء وقائي".

 كما ارتفع عدد الحالات المصابة بالتيفوئيد الى 24 إصابة بعد زراعة عينات من الدم والبراز في المختبرات المركزية التابعة إلى وزارة الصحة في عمان.

وكان عدد مصابي التيفوئيد الأسبوع الماضي 22 شخصا، منهم 20 يعالجون في مستشفى الإيمان في معدي، اضافة الى اصابة واحدة في مستشفى الكرك الحكومي وأخرى في مستشفى غور الصافي.

وقال مدير صحة دير علا أحمد الحوارات، لـ"الغد" ان " متصرف اللواء شكل لجنة بيئية خاصة خلال الاسبوع الماضي لتدرس الحلول الجذرية للمشكلات البيئية التي ادت الى تفاقم  مرض التيفوئيد  في الغور الاوسط".

ومن أهم هذه المشكلات، انتشار الذباب الناقل لجرثومة التيفوئيد في المناطق الموبوءة، وانتشار روث الحيوانات غير المعالج الذي يسبب كارثة بيئية، اضافة الى انتشار الحفر الامتصاصية في منازل سكان منطقة ظهرة الرمل.

 وتوقع الحوارات ان "تسلم اللجنة قريبا توصياتها لوزارات الصحة والبيئة والزراعة اضافة الى سلطة وادي الأردن".

وقال ان "العمل جار في تنظيم استقدام العمالة الوافدة الى الأغوار بالتنسيق مع وزارتي العمل والزراعة"، موضحا أنه "سيتم تشديد الرقابة على مستقدمي هذه العمالة لتوفير المرافق الصحية في أماكن عملهم".

 وجرى حقن المصابين والمخالطين للمشتبه في اصابتهم بـ 1650 جرعة منذ اكتشاف المرض في الغور الاوسط . 

واعتبر الحوارات ان "المرض اندحر في ديرعلا"، مضيفا بأن "ادخال اي حالات مرضية جديدة مستقبلا ستكون فردية بناء على علم الامراض الوبائية للأمراض السارية".

وتواصل فرق الاستقصاء الوبائي في وزارة الصحة بحثها عن حالات جديدة في ديرعلا والشونة الجنوبية مع متابعة لحملات التوعية والتثقيف الصحي للمواطنين في المناطق الموبوءة .

التعليق