الاردن ما زال ينتظر ردا رسميا من ايران للمشاركة في مؤتمر دول الجوار

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • الاردن ما زال ينتظر ردا رسميا من ايران للمشاركة في مؤتمر دول الجوار

  عمان - صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الاردنية رجب السقيري اليوم الاثنين ان الاردن لم يبلغ رسميا حتى الان من قبل ايران بعدم مشاركة وزير خارجيتها كمال خرازي في مؤتمر الدول المجاورة للعراق المقرر عقده هذا الاسبوع في عمان.

 

وقال رجب السقيري لوكالة فرانس برس ان الاردن ارسل دعوات رسمية الى وزراء خارجية ايران والكويت والسعودية وسوريا وتركيا للمشاركة في المؤتمر المقرر عقده في السادس من كانون الثاني/يناير الحالي "ولم يأتنا اي اعتذار" من اي من هذه الدول حتى الان.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية صرح امس الاحد ان وزير الخارجية كمال خرازي "لن يشارك بالتاكيد في مؤتمر عمان" المقرر عقده الخميس لكن ايران قد تشارك بوفد اقل مستوى.

 

وقال حميد رضا اصفي "هناك تساؤلات عن مدى نجاح وفاعلية عقد مثل هذ المؤتمر في هذا الوقت".

 

وكانت ايران اعلنت بالفعل ان خرازي سيقاطع هذا المؤتمر الذي يشارك فيه العراق وجيرانه الستة بسبب تصريحات العاهل الاردني عبد الله الثاني التي اتهم فيها ايران بالتدخل في الشؤون العراقية.

 

وكان الملك عبد الله اتهم ايران بمحاولة التأثير على الانتخابات العراقية المقرر عقدها في 30 كانون الثاني/يناير الحالي بهجف اقامة "هلال" شيعي يمتد من العراق الى لبنان.

 

الا ان آصفي رفض اتهام ايران بالتدخل في شؤون العراق وقال "انها ادعاءات لا اساس لها من الصحة. لقد سبق ان قلنا ان ايران لا تتدخل في العراق. لا يوجد اي دليل لانه لا يوجد اي تدخل. ولا صحة على الاطلاق لما يقال عن دعم ايران لمجموعة عراقية معينة".

 

من جهة اخرى نقلت صحيفة "الدستور" عن وزير الخارجية هاني الملقي اليوم الاثنين ان "ايران دولة شقيقة ومهمة في المنطقة ونتمنى ان تتحسن الظروف لمصالحة البلدين".

 

وكانت ايران قد استضافت في تشرين الثتني/نوفمبر الماضي اجتماعا لوزراء خارجية دول الجوار طغت عليه الاتهامات المتبادلة بين العراق وايران بعدم قيام كل منهما بما يكفي لمحاربة  

الاردن ما زال ينتظر ردا رسميا من ايران بشأن المشاركة في مؤتمر دول الجوار

 

عمان 3-1 (اف ب) - صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الاردنية رجب السقيري اليوم الاثنين ان الاردن لم يبلغ رسميا حتى الان من قبل ايران بعدم مشاركة وزير خارجيتها كمال خرازي في مؤتمر الدول المجاورة للعراق المقرر عقده هذا الاسبوع في عمان.

 

وقال رجب السقيري لوكالة فرانس برس ان الاردن ارسل دعوات رسمية الى وزراء خارجية ايران والكويت والسعودية وسوريا وتركيا للمشاركة في المؤتمر المقرر عقده في السادس من كانون الثاني/يناير الحالي "ولم يأتنا اي اعتذار" من اي من هذه الدول حتى الان.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية صرح امس الاحد ان وزير الخارجية كمال خرازي "لن يشارك بالتاكيد في مؤتمر عمان" المقرر عقده الخميس لكن ايران قد تشارك بوفد اقل مستوى.

 

وقال حميد رضا اصفي "هناك تساؤلات عن مدى نجاح وفاعلية عقد مثل هذ المؤتمر في هذا الوقت".

 

وكانت ايران اعلنت بالفعل ان خرازي سيقاطع هذا المؤتمر الذي يشارك فيه العراق وجيرانه الستة بسبب تصريحات العاهل الاردني عبد الله الثاني التي اتهم فيها ايران بالتدخل في الشؤون العراقية.

 

وكان الملك عبد الله اتهم ايران بمحاولة التأثير على الانتخابات العراقية المقرر عقدها في 30 كانون الثاني/يناير الحالي بهجف اقامة "هلال" شيعي يمتد من العراق الى لبنان.

 

الا ان آصفي رفض اتهام ايران بالتدخل في شؤون العراق وقال "انها ادعاءات لا اساس لها من الصحة. لقد سبق ان قلنا ان ايران لا تتدخل في العراق. لا يوجد اي دليل لانه لا يوجد اي تدخل. ولا صحة على الاطلاق لما يقال عن دعم ايران لمجموعة عراقية معينة".

 

من جهة اخرى نقلت صحيفة "الدستور" عن وزير الخارجية هاني الملقي اليوم الاثنين ان "ايران دولة شقيقة ومهمة في المنطقة ونتمنى ان تتحسن الظروف لمصالحة البلدين".

 

وكانت ايران قد استضافت في تشرين الثتني/نوفمبر الماضي اجتماعا لوزراء خارجية دول الجوار طغت عليه الاتهامات المتبادلة بين العراق وايران بعدم قيام كل منهما بما يكفي لمحاربة الارهاب.

 

 

التعليق