اجتياح إسرائيلي لشمال غزة بعد تدمير خانيونس

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • اجتياح إسرائيلي لشمال غزة بعد تدمير خانيونس

  القدس المحتلة -استشهد مقاومان فلسطينيان أمس خلال اشتباك مع جيش الاحتلال الاسرائيلي في رفح. فيما بدأ جيش الاحتلال الاسرائيلي عدوانا جديدا على بيت حانون شمال غزة بعد ساعات من قصف المقاومة الفلسطينية للمستوطنات اليهودية اسفر عن جرح 7 اسرائيليين.    


وأعلنت مصادر فلسطينية أن مقاومين استشهدا بنيران الجيش الاسرائيلي على الشريط الحدودي بين فلسطين المحتلة ومصر اثناء توجههما لتنفيذ عملية فدائية ضد مواقع الاحتلال بالقرب من مخيم البرازيل جنوب رفح. وأشارت المصادر إلى أن المقاومين من عناصر كتائب شهداء الاقصى الذراع العسكري لحركة فتح.
واعلنت كتائب شهداء الأقصى مسؤوليتها عن قتل حارس اسرائيلي في بيت جبرين بالخليل. وقال مسؤول كبير في كتائب الأقصى إن العملية كانت انتقامـًا لاغتيال قادة الكتائب الكبار في جنين ونابلس وطولكرم.

في غضون ذلك  شن جيش الاحتلال مساء امس الاحد عدوانا جديدا واسع النطاق في شمال قطاع غزة. وقال شهود عيان ان 50 دبابة وآلية مدرعة للاحتلال تشارك في عملية التوغل هذه في قطاع بيت حانون.

وافاد مصدر أمني فلسطيني ان "عشرات الآليات والدبابات الاسرائيلية توغلت في بيت حانون وبيت لاهيا وجباليا وسط غطاء من مروحيات الاحتلال ".

 وبدأ العدوان الاسرائيلي الجديد بعد ساعات من قصف مستعمرة سيدروت جنوب فلسطين بصواريخ "القسام" ادت الى اصابة اربعة اسرائيليين. واعلنت سلطات الاحتلال الاسرائيلي عن إصابة 3 من جنودها بجراح بالغة إثر سقوط قذيفة هاون في المنطقة الصناعية في معبر بيت حانون شمالي قطاع غزة. واكدت مصادر الاحتلال بأنه تم إطلاق ثماني قذائف هاون باتجاه المستوطنات اليهودية جنوب القطاع.

وتبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس المسؤولية عن عملية القصف. وقال بيان للكتائب "اننا نعاهد شعبنا الفلسطيني على المضي قدما في طريق الجهاد والمقاومة وقصف المغتصبات الصهيونية حتى يندحر العدو الصهيوني الغاشم عن ارضنا المباركة ".

واعلن وزير الحرب الاسرائيلي شاؤول موفاز انه "أصدر الاوامر للجيش بالتحرك لوقف اطلاق الصواريخ او قذائف الهاون .. وللعسكريين حرية التصرف وستدوم العملية كل الوقت اللازم لضمان أمن سكان المستوطنات اليهودية ".
 وياتي هذا العدوان بعد وقت قليل من انسحاب دبابات وآليات الاحتلال من مخيم خانيونس والاحياء المجاورة جنوب قطاع غزة.

وأوضح مصدر امني فلسطيني ان "قوات الاحتلال انسحبت من مخيم خانيونس بعد تدميرها 20 منزلا كليا كما ألحقت اضرارا مختلفة في 40 منزلا في المنطقة نفسها بالاضافة الى شبكة المياه والكهرباء ".

واضاف ان من بين المنازل التي هدمت بنايتين من عدة طوابق وان ثمان  وثلاثين اسرة تضم 250 شخصا شردت "لتضاف الى مئات العوائل التي شردت في هذه المنطقة خلال اقل من شهر". وكان11 فلسطينيا استشهدوا واصيب العشرات خلال العدوان الاسرائيلي على خانيونس.

على صعيد آخر قالت صحيفة"يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية إن سكان مستوطنة إيلي سيناي في غزة أبدوا استعدادهم لاخلاء المستوطنة طواعية ليسكنوا إحدى مناطق مدينة عسقلان الواقعة جنوب فلسطين.
 

التعليق