الوجبات السريعة سبب الامراض الخطيرة

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

 القاهرة- أكدت دراسة متخصصة أصدرها المركز القومي للبحوث في مصر خطورة الافراط في تناول الاغذية السريعة مشيرة إلى ما تحتويه من سعرات حرارية عالية تؤدى إلى السمنة والاصابة بالعديد من الامراض.

وقالت الدراسة التي نشرت نتائجها شبكة سي إن إن الاخبارية إن الوجبة الواحدة من الوجبات السريعة تحتوي على ما يعادل 33 في المئة من السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم خلال اليوم.

 وأضافت الدراسة أن هذه الاغذية بخلاف الوجبات الاساسية التي يتناولها الفرد ولا يقابلها مجهود عضلي يماثلها سيؤدي بالضرورة إلى تراكم هذه السعرات الحرارية على هيئة دهون وتصيب الفرد أيا كان عمره بالسمنة.

 وأشارت الدراسة إلى أن هذه الوجبات تحتوى على نسبة عالية من الكوليسترول الذي يعد ارتفاع نسبته في الدم العامل الاساسي للاصابة بأمراض الاوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وأن نسبة الدهون المشبعة المرتفعة في هذه الاغذية يزيد من احتمالات الاصابة بأورام الثدي وأمراض القولون.

 وجاء في الدراسة أن ارتفاع نسبة ملح الصوديوم في هذه الوجبات من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب بالاضافة إلى تعرض الكلى للعديد من المشكلات خاصة عند هؤلاء المعرضين للاصابة بأمراض الكلى.

 كما يؤدي الافراط فيما يصاحب هذه الوجبات من مشروبات غازية ومكسبات طعم كالمايونيز وغيرها إلى الاحساس بالصداع والتوترالمستمر لاحتوائها على مادة الكافيين فضلا عن ارتفاع نسبة السكريات فيها.

 وأضافت أن الاحماض المخففة التي تحتوي عليها هذه المشروبات تؤدي إلى حدوث بعض الخلل في ديناميكية ترسيب الكالسيوم من والى العظام مما يؤدي على المدى الطويل إلى إصابة الاسنان والعظام بالضعف.

 وأشارت الدراسة إلى أن هذه الوجبات في مجملها تفتقر إلى الفيتامينات والعناصر الاخرى الهامة لحيوية الجسم مثل الحديد والزنك وغيرها وهي عناصر مهمة للغاية خاصة عند حديثي السن والشباب.

 ودعت الدراسة الشركات المنتجة لهذه الانواع من الاغذية إلى تحرالصدق مطالبة إياها بالكتابة على منتجاتها ما تحتوى عليه من سعرات حرارية ودهون وكربوهيدرات وغيرها فضلا عن توضيح ما يمكن أن تسببه بعض هذه العناصر لبعض الفئات الخاصة من المرضى وترك الخيار للمستهلك.

التعليق