الوحدات .. لا تفريط بنقطة امام الرمثا!

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • الوحدات .. لا تفريط بنقطة امام الرمثا!

التشكيلة المتوقعة

الوحدات : محمود قنديل ومحمد دابوندي وهيثم سمرين وفيصل ابراهيم واشرف شتات ورأفت علي وسفيان عبد الله وحسن عبد الفتاح وعوض راغب ومحمود شلباية.

الرمثا : فايز الزعبي وابراهيم السقار وضياء ذيابات  وعلي عزايزة  وعيسى عزايزة ويزن زحراوي وليث الدردور ورامي سمارة وفريد الشناينة  وعمر ابو عاقولة وخالد قويدر.

قمة تعني الكثير

  لا شك ان مباراة اليوم تعني الكثير للفريقين, لا سيما فريق الوحدات، لان فقدان اية نقطة جديدة يعني ان اللقب ذهب الى غير رجعة لمصلحة الفيصلي الذي يمضي الان في القمة وبفارق اربع نقاط عن الوحدات، ولذلك فان ايقاف نزيف النقاط بات مطلبا ضروريا من قبل انصار الفريق، الذين هالهم الحالة الفنية السيئة للفريق وضعف نتائجه بشكل عام.

 من هنا فان الوحدات يضع الخيار الهجومي منطلقا لمباراته امام الرمثا، رغم انه عانى من العقم الهجومي في المباريات السابقة، الا انه سيمنح الفرصة لرباعي الوسط لتغليب الدور الهجومي، بحيث ينطلق رأفت علي وسفيان عبد الله من طرفي الملعب، بهدف ارسال الكرات العرضية داخل منطقة جزاء الحارس فايز الزعبي، في الوقت الذي يتولى فيه اشرف شتات وحسن عبد الفتاح عملية الاسناد من العمق، وفرض رقابة على مفاتيح اللعب الرمثاوية، بينما يتم تثبيت محمود شلباية وعوض راغب او علاء ابراهيم في الجبهة الامامية، لاستغلال اية كرة داخل منطقة جزاء الرمثا، ويعول الوحدات على انطلاقات فيصل ابراهيم وباسم فتحي من طرفي الملعب، بهدف توفير الاسناد اللازم واستغلال المساحات الفارغة في طرفي ملعب الرمثا، بينما يتولى هيثم سمرين ودابوندي عملية رقابة ثنائي هجوم الرمثا، مع الاشارة الى ان التوازن في تنفيذ الشقين الهجومي والدفاعي لدى ظهيري ووسط الوحدات، تشكل الضمانة الاكيدة لاستيعاب طموحات الرمثا الهجومية، وفي حال نجح وسط الوحدات في دوره الهجومي، فان منطقة جزاء الرمثا ستكون مسرحا للكرات الوحداتية المرسلة من كافة المحاور.

  من جانبه فان فريق الرمثا سيعاني دفاعا من غياب مدافعه محمود عواقلة الذي قرر اتحاد الكرة ايقافه لمدة ستة شهور، وبالتالي يغيب عنصر الخبرة في الخط الخلفي في ظل استمرار غياب بلال اللحام، ولذلك فان مهمة ابراهيم السقار وضياء ذيابات وعلي عزايزة ويزن زحراوي ستكون صعبة في احتواء طلعات الوحدات الهجومية ورقابة مهاجمي الوحدات اللذين يتميزان بالعاب الهواء، وفي نفس الوقت فان ليث الدردور وفريد الشناينة وعمر ابو عاقولة وعيسى عزايزة، سيعمدون الى مطاردة لاعبي وسط الوحدات ومنعهم من بناء الهجمات بشكل يسير، وتوفير الكثافة العددية امام منطقة جزاء الزعبي، ومن ثم التركيز على انطلاقات الشناينة وعمر من طرفي الملعب وعكس الكرات العرضية نحو خالد قويدر ورامي سمارة، لتهديد مرمى محمود قنديل، والرمثا يعي في نهاية المطاف صعوبة اللعب المفتوح امام الوحدات، بل انه سيلجأ الى اسلوب الدفاع ومن ثم الهجوم المرتد.

عموما مباريات الوحدات والرمثا طالما حظيت بالندية والاثارة، وفي الغالب تسودها الروح الرياضية, لا سيما وان اللقاء يجمع بين فريقين كبيرين يطمح كلاهما بنقاط المباراة الثلاث، التي تبدو من الناحية "النظرية" مصيرية!.

التعليق