نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي يتحدث عن انسحابات اخرى مقبلة

تم نشره في الجمعة 31 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً

 

القدس - اكد ايهود اولمرت نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في حديث نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست"ان اسرائيل ستقوم بانسحابات اخرى من الاراضي المحتلة بعد انسحابها من قطاع غزة واربع مستوطنات في الضفة الغربية المقرر بحلول ايلول من العام المقبل.

واستبعد مكتب رئيس الوزراء كليا تصريحات اولمرت الى الصحيفة واكد ان اسرائيل لا تنوي اجراء انسحابات جديدة بعد الانسحابات المنصوص عليها في خطة فك الارتباط على ما ذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي.

وقال اولمرت الذي يتولى ايضا حقيبة التجارة والصناعة في حكومة شارون "لا نملك خيار البقاء بدون ان نفعل شيئا. مصلحة اسرائيل تتطلب فك ارتباط اكبر من الذي سنقوم به في اطار خطتنا الحالية للفصل" مع الفلسطينيين.
وقالت الصحيفة ان اولمرت لم يوضح مدى الانسحاب الذي يفكر فيه. لكنه اوضح ان هذا الانسحاب يشكل التحرك الوحيد الممكن في اطار "خارطة الطريق"، خطة السلام الدولية التي يتطلب تطبيقها تنازلات مهمة من جانب اسرائيل في الاراضي التي تحتلها منذ 1967.

واضافت "جيروزاليم بوست" ان اولمرت رأى ان اسرائيل يمكن ان تبدأ مفاوضات سلام مع رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس مرشح فتح لانتخابات رئاسة السلطة الفلسطينية التي ستجرى في التاسع من كانون الثاني.
واوضح اولمرت "لكن في حال فشلت هذه المفاوضات، فان اسرائيل ستواصل تقدمها في القيام بمبادرات احادية الجانب بما في ذلك القيام بانسحابات جديدة تخدم مصلحة الدولة".

 وكان اولمرت تحدث في مقابلة سابقة عن استعداده للتفكير في اعطاء السيادة على ستة احياء عربية في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967، الى السلطة الفلسطينية.
 

التعليق