نشاط لعمليات جني أرباح الاسهم مع اقتراب نهاية العام

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً

عمان- ما زالت الأوراق المالية المدرجة في السوق تتحرك بين مد وجزر مع اقتراب نهاية العام في الوقت الذي تسعى فيه بعض الصناديق والمحافظ الاستثمارية إلى تحقيق أرباح رأسمالية تنجم عن عمليات بيع الأسهم التي حققت مكاسب إضافية خلال فترة الرواج.


ومع بلوغ القيم السوقية لمعظم الأسهم إلى مستويات ملائمة للارتداد، حافظت أسهم الشركات الاستراتيجية على مستوياتها مظهرة متانة بسبب تحسن النتائج والأرباح المحققة والمتوقعة نهاية العام.


   وعاد المؤشر القياسي عن حاجز 4200 نقطة إلى مستوى 4189 نقطة بنسبة تراجع بلغت 0.45%،وفاق عدد الشركات الخاسرة الشركات الرابحة حيث أظهرت 70 شركة انخفاضاً في قيم أسهمها السوقية بينما ارتفعت أسعار أسهم 36 شركة، وبقيت أسهم 14 شركة على نفس أسعار افتتاح جلسة الأمس.


   أما القيم السوقية للأسهم المتداولة فقد بلغت 28.7 مليون دينار إضافة إلى صفقة على أسهم بنك الإنماء الصناعي بقيمة 750 ألف دينار ليصل الحجم الإجمالي للتداول 29.4 مليون دينار، وتم العمليات على 9.5 مليون سهم من ضمنها أسهم "الإنماء" البالغة 236 ألف سهم.


   مدير مكتب الوساطة المالية في البنك الأهلي شوقي الصدر يرى أن أوضاع السوق مستقرة برغم تراجع أسعار الأسهم قليلاً، لافتاً إلى أن الأسهم الاستراتيجية حافظت على المكتسبات التي حققتها دون أن تسير وفقاً للاتجاه التصحيحي.


   وأشار الصدر إلى أن رغبة المحافظ الاستثمارية والصناديق بتحويل ممتلكاتها من الأسهم إلى سيولة وتحقيق أرباح رأسمالية دفعت السوق للتراجع، إضافة إلى السعي نحو إغلاق المراكز لأغراض التقييم نهاية العام، مع وجود محافظ استثمارية أخرى بانتظار وصول الأسعار إلى مناطق ملائمة أكثر للبدء ببناء المراكز. ويتوقع الصدر أن يزيد إقبال المستثمرين على شراء الأسهم خلال تداولات اليوم، مع توقعات أيضاً بعودة السوق إلى الانطلاق مع بداية العام الجديد.


    الى ذلك قال مدير الاستثمار في بنك الاتحاد كامل الزيرة أن وضع السوق الحالي متوقعاً مع اقتراب نهاية العام وتسديد التزامات العملاء على الوسطاء، ومع ذلك يرى الزيرة أن تراجع السوق يعتبر طفيفاً مع استمرار تدفق السيولة.
   وتوقع الزيرة أن عزوف المستثمرين عن الشراء خلال الفترة الماضية سيولد رغبة ببناء المراكز مع بداية العام، وبالتالي تستمر حالة الصعود بالنسبة للأسهم، منوهاً إلى أن السوق سيبقى انتقائياً وبحسب توقعات المستثمرين بالأرباح وجدوى التوزيعات على الأسهم.


الأسهم الخدمية تصدرت قائمة التداولات بحجم بلغ 10.9 مليون دينار، وعادت أسهم "الموارد للتنمية والاستثمار" للظهور على شاشة التداول بسعر افتتاحي 0.51 دينار بعد أن قامت الشركة بإدراج أسهم الزيادة رأسمالها بواقع 1 مليون دينار والتي توقفت عن التداول منذ تموز يوليو الماضي لإتمام عملية رفع رأس المال. وارتفع سعر السهم ليصل إلى مستوى 0.56 دينار بنسبة ارتفاع بلغت 9.8 دينار بحجم تداول بلغ 1.1 مليون دينار.


كما حقق سهم "الدولية للفنادق" مكاسب إضافية بارتفاع بنسبة 3.8% إضافة إلى سهم "المركزية سي جي سي" بواقع 3.6%.
   وكانت أبرز الأسهم الخاسرة قطاعياً أسهم "الزرقاء للتعليم" بنسبة 3.8%  و"التنمية العقارية" بنسبة 3.7%،وبرزت كل من شركة الإسراء للتعليم والكهرباء الأردنية كأكثر الشركات استحواذاً على سيولة القطاع.


   وجاءت المصارف في المركز الثاني بحجم تداول بلغ 9.8 مليون دينار إضافة إلى صفقة "الإنماء الصناعي" بواقع 750 ألف دينار، سجلت أكثرها في مصلحة "العربي" الذي تراجع بنسبة 1.5%،وجرت تداولات على سهم "الإنماء" داخل قاعة التداول بواقع 2 مليون دينار.


   وكانت أبرز الأسهم المتراجعة لـ "التجاري الأردني" ليخسر 2% من قيمته السوقية أما أبرزها ارتفاعاً كان سهم "الصادرات والتمويل" بنسبة 1.6%. أما الأسهم الصناعية كان أبرزها سهم "البصريات والسمعيات" بنسبة ارتفاع بلغت 5%،وتمكنت أسهم "مصفاة البترول" القيادية من تحقيق ارتفاع بنسبة 4.7% بحجم تداول شكل 35% من إجمالي تداول القطاع البالغ 7.5 مليون.


   واستمرت الأسهم التأمينية بتحقيق مكاسب إضافية، حيث كان لشركة "القدس" النصيب الأكبر منها بارتفاع نسبته 4.9% و"العامة العربية" بنسبة 4.8% ومثلها "النسر العربي"،وسط توقعات المستثمرين باستمرار عمليات رفع رأس المال وما يرافقه من توزيعات لأسهم مجانية أو أحقية الاكتتاب بالسهم الجديد، فيما خسرت أسهم "الأراضي المقدسة" 5% من قيمتها الافتتاحية إضافة إلى تراجع أسهم "الأردن الدولية" بنسبة 4.1%.


   وقد شكلت الشركات الخمس الأكبر من حيث حجم التداول ما نسبته 46.9% من حجم التداول الإجمالي، حيث بلغ حجم تداول البنك العربي 3.2 مليون دينار, وشركة الإسراء للتعليم والاستثمار 3.2 مليون دينار, وبنك الإنماء الصناعي 2.8 مليون دينار, وشركة مصفاة البترول الأردنية 2.7 مليون دينار، وشركة الكهرباء الأردنية 1.8 مليون دينار.

التعليق