الحكومة تؤكد اهمية مشاركة دول الجوار كافة في مؤتمر عمان

تم نشره في الثلاثاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً

عمان ـ اكدت وزيرة الثقافة الناطقة الرسمية باسم الحكومة أسمى خضر أمس الاثنين أهمية مشاركة كافة الدول المجاورة للعراق في مؤتمر ستستضيفه عمان منتصف الشهر المقبل وذلك لبعث "رسالة واضحة" تؤكد على وحدة العراق"  في وقت لم ترد فيه طهران بعد على هذه الدعوة الأردنية.

وقالت خضر للصحافيين إن عقد هذا الاجتماع في الوقت المقترح "أمر بالغ الاهمية بالنظر الى التطورات المتسارعة" ومن أجل "ايجاد رسالة واضحة لدول الجوار تجاه العراق تؤكد على وحدته وضرورة ان يعود باسرع وقت ممكن الى دوره في الاطار العربي والدولي".

 وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي في خبر نقلته وكالة الصحافة الفرنسية "من الممكن الا يشارك (كمال خرازي)" في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار للعراق في العاصمة الاردنية.

وبينت الناطقة الرسمية أن الأردن وجه الدعوة لجميع وزراء الخارجية دول الجوار بمن فيهم إيران، لافتة إلى أنه "على اتصال عبر القنوات الدبلوماسية مع مختلف هذه الدول".

وكان الاردن حذر من وصول حكومة موالية لإيران إلى سدة الحكم في العراق قد تشكل نواة لـ"هلال" إقليمي تحت نفوذ شيعي يضم العراق وإيران وسورية ولبنان.
وقال رئيس لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس النواب محمد أبو هديب لـ"الغـد" أن المؤتمر المرتقب له تأثير مباشر على الأردن سيما وأنه سينعقد قبل الانتخابات العراقية الشهر المقبل.

يذكر أن عمان وطهران استأنفتا علاقاتهما الدبلوماسية عام 1991 بعد قطيعة دامت عشر سنوات على خلفية انتقادات إيران للمملكة بسبب مساندتها للعراق خلال حربه مع إيران بين عامي 1980-1988.

التعليق