نجوم رياضيون كتبت لهم النجاة من الامواج القاتلة في آسيا

تم نشره في الثلاثاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً

برلين - كتبت النجاة لعدد من نجوم الرياضة العالميين من الامواج القاتلة التي اجتاحت العديد من الشواطئ الشهيرة بمنطقة جنوب شرق آسيا نتيجة الزلزال القويالذي ضرب المنطقة أمس الاول الاحد.

 فقد فاجأت الامواج العاتية التي ضربت جزيرة فوكيت السياحية بتايلاند نجم التزلج السويدي السابق إنجمار ستينمارك الذي كان يقضى عطلة مع صديقته على شاطئ خوك كولي شمال الجزيرة.

وذكرت والدة البطل صاحب الميدالية الذهبية الاوليمبية مرتين أنه نجا من الغرق عندما لجأ إلى منطقة مرتفعة. في حين سحبت المياه والد صديقته لكنه نجا من الموت.

ومن بين الذين نجوا أيضا من الكارثة لاعب كرة القدم البوسني الدولي حسن صالح حميدزيتش الذي يلعب في ألمانيا ونجم التنس النمساوي توماس موستر واللذان كانا يقضيان عطلة في جزرالمالديف.

وقال موستر إن المياه اجتاحت المنزل الذي يقيم فيه وجرفت السلالم في طريقها مشيرا إلى أنه سمع صوت ارتطام قوي.

وذكر نادي بايرن ميونيخ الذي يلعب له اللاعب البوسني إنه بخير وأنه أصيب بصدمة فحسب وهو في طريقة عودته إلى أوروبا.

أما باولو مالديني نجم منتخب إيطاليا لكرة القدم سابقا والذي كان يقضي عطلة في جزر المالديف فقد كان في المطار على وشك العودة إلى إيطاليا قبيل اجتياح المياه للمطار. وقال إنه شاهد المياه تغمر مدرج الاقلاع.

 ولكن فيليبو إنزاجي لاعب المنتخب الايطالي لكرة القدم أيضا كان أقل حظا من مواطنه حيث ضربت الامواج القاتلة جزر المالديف عندما كان بها وقال إنه ومعه حوالي 300 سائح آخر ينتظرون إجلاءهم في بهو أحد الفنادق.

أما اللاعب الايطالي جينالوكا زامبورتا الذي عاد على نفس الطائرة مع مالديني فقال إنه لم يدرك في البداية ما يحدث. وأضاف أنهم انتظروا عدة ساعات في المطار الذي أغرقته المياه لكنهم لم يشاهدوا ما يحدث إلا على شاشة التلفزيون.

التعليق