حبس 126 مناصرا لمرسي 10 سنوات بتهمة الشغب والعنف

تم نشره في الاثنين 19 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

القاهرة - أصدر القضاء المصري أمس أحكاما بالسجن عشر سنوات على 126 من مؤيدي الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي ادينوا باعمال شغب واحداث عنف وقعت في محافظة كفر الشيخ، شمال البلاد، الصيف الماضي، حسبما افادت مصادر قضائية.
فقد قضت محكمة جنايات كفر الشيخ بالسجن 10 سنوات على المتهمين الـ126 مع تغريم كل منهم الف جنيه (قرابة 143 دولارا اميركيا)، كما قررت حبس 6 متهمين آخرين سنة واحدة، ذلك لادانتهم بالتورط في احداث عنف وقعت الجمعة 16 آب (اغسطس) الماضي بعد يومين من فض اعتصام الاسلاميين في منطقة رابعة العدوية في القاهرة الذي خلف مئات القتلى.
وشهد ذلك اليوم احداث عنف دامية في عدد من محافظات البلاد.
وقالت المصادر ان المتهمين ادينوا بالانضمام لجماعة محظورة، في اشارة الى جماعة الاخوان المسلمين، والقيام باعمال شغب واثارة العنف والتعدي على قوات الامن في تلك الاحداث.
وفي قضية منفصلة، قررت محكمة جنايات شبرا الخيمة في القاهرة حبس 37 من انصار مرسي خمسة عشر عاما وتغريم كل منهم 20 الف جنيه (قرابة 2857 دولارا اميركيا)، ذلك لادانتهم في محاولة "اقتحام وتفجير" محطة لمترو الانفاق شمال القاهرة في 6 تشرين الأول (اكتوبر) الفائت، بحسب مصادر قضائية.
وقالت المصادر إن المتهمين واجهوا اتهامات بحيازة "قنابل" ومحاولة "تفجير محطة مترو كلية الزراعة" في شبرا، شمال القاهرة، واثارة الشغب والانضمام لجماعة محظورة في اشارة لجماعة الاخوان.
ويحاكم مئات من انصار مرسي في محاكمات جماعية وسريعة مرتبطة باحداث عنف في مختلف مدن البلاد.
وفي 3 ايار(مايو) الجاري، قضت محكمة مصرية بالسجن عشر سنوات على 100 واثنين من انصار مرسي في احداث عنف وقعت في القاهرة الصيف الماضي ايضا.
ونهاية الشهر الماضي، حكمت محكمة جنايات المنيا (جنوب) بالاعدام على 683 من انصار مرسي بينهم المرشد العام لجماعة الاخوان محمد بديع في احداث عنف في المنيا بعد جلستين سريعتين.
كما ثبتت المحكمة نفسها احكاما بالاعدام على 37 متهما اخر في قضية منفصلة.
وعزل الجيش المصري مرسي في الثالث من تموز (يوليو) الفائت اثر احتجاجات شعبية حاشدة عبر البلاد.
ومنذ ذلك الحين، تشن السلطات المصرية حملة واسعة على انصار الرئيس المعزول خلفت نحو 1400 قتيل معظمهم من الاسلاميين، واعتقلت اكثر من 15 الف شخص اغلبيتهم الساحقة من جماعة الاخوان التي صدرت على المئات من اعضائها احكام جماعية في محاكمات سريعة.
إلى ذلك، اعلنت مصادر امنية ان قنبلة استهدفت ليل السبت الاحد تجمعا لمؤيدين للمشير عبدالفتاح السيسي المرشح الاوفر حظا للفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مما ادى الى اصابة اربعة اشخاص بينهم شرطيان، بجروح.
وهو اول هجوم يستهدف تجمعا انتخابيا منذ ان بدأت قبل اسبوعين الحملة التي يفترض ان تنتهي في 23 أيار (مايو) قبل ثلاثة ايام من بدء التصويت.
وزرعت العبوة الناسفة وراء منصة وضعت في القاهرة من اجل تجمع مؤيدي قائد الجيش السابق الذي اقال في الثالث من تموز (يوليو) الماضي الرئيس الاسلامي محمد مرسي، كما قالت المصادر نفسها. لكن السيسي لم يكن حاضرا في هذا التجمع.-(ا ف ب)

التعليق