"مايكروسوفت" تنافس في سوق الخلويات بالاستحواذ على "نوكيا"

تم نشره في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

مريم نصر

عمان- ما يزال الوسط التقني يتبادل خبر الصفقة الضخمة التي تكشف عزم مايكروسوفت غزو سوق الهواتف الذكية والمنافسة بقوة مع كبريات الشركات.
ويشير محللون تقنيون إلى أن هذه الصفقة بالنسبة لنوكيا كانت الملاذ الأخير لإنقاذها بعد التعثر الكبير في أداء الشركة.
وأعلنت شركة "مايكروسوفت" استكمال عملية الاستحواذ على قطاع الأجهزة والخدمات في نوكيا، بعد الحصول على الموافقة من قِبل المساهمين في نوكيا إلى جانب الحصول على الموافقات القانونية المطلوبة من حول العالم، فيما يسطر أول خطوة في طريق التعاون بين هاتين الشركتين.
وكان المدير التنفيذي لـ"مايكروسوفت" ساتيا ناديلا، قد صرح "ترحب الشركة بقطاع الأجهزة والخدمات في "نوكيا" كفرد من أفراد عائلنها، فالكفاءات والمزايا التي تتمتع بها "نوكيا" فيما يتعلق بالهواتف النقالة ستدفع عجلة التطور لدينا نحو الأمام بسرعة أكبر". وأضاف: "يداً بيد مع شركائنا سنتمكن من التركيز بشكل أكبر على استراتيجيتنا mobile-first / cloud-first".
وسيعمل الرئيس التنفيذي السابق لشركة "نوكيا" ستيفين إيلوب، تحت إمرة ناديلا، بمنصب نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة أجهزة "مايكروسوفت"، التي تضم مجموعة واسعة من الأجهزة هي هواتف لوميا الذكية، والأجهزة اللوحية، والهواتف المحمولة من نوكيا، والـ"Xbox hardware" "Surface"، والمنتجات والإكسسوارات من شركة Perceptive Pixel (PPI).
وأجاب مدير عام شركة "مايكروسوفت الأردن" حسين ملحس، عن أسئلة الغد الخاصة، وبين أن مايكروسوفت، وبحسب ما أشار ستيفين ايلوب في حوار له، ستحتفظ باسم نوكيا لفترة من الزمن ولكن لن تستمر بهذه التسمية كعلامة تجارية، وأوضح أن مايكروسوفت تعكف حاليا على إيجاد علامة تجارية جديدة للهواتف المحمولة.
ويؤكد ملحس أن جميع الهواتف الذكية التي تباع تحت العلامة التجارية نوكيا انتقلت بعد الاستحواذ على مايكروسوفت كجزء من الصفقة، وعليه ستستمر مايكروسوفت بدعم هذه المنتجات بالكامل.
ويقول ملحس إن الانتهاء من عملية الاستحواذ هو نقطة الانطلاق لتحقيق التكامل، ويشير الى أن مايكروسوفت لن تحدث أي تغييرات حالية على خريطة الطريق، مبينا أن مايكروسوفت ستصب تركيزها في الوقت الحالي على استمرارية العمل، والتأكد من أن نستمر في تقديم خدمة كبيرة ومنتجات مبتكرة للعملاء والشركاء في جميع أنحاء العالم.
ويشير ملحس إلى أنه، وكجزء من هذه الصفقة، أصبحت شركة مايكروسوفت المرخص الاستراتيجي لمنصة here "تطبيق الخرائط"، قائلا "نعتقد أن هذا يسلط الضوء على مدى التزام مايكروسوفت بهذه الخدمة التي يتوقع أن تستمر لتكون جزءا من الأجهزة على المدى الطويل".
كذلك ستبقي "مايكروسوفت" على طاقم عمل "نوكيا" من أصحاب الخبرة والذين يعملون في أكثر من 130 موقعاً منتشراً في 50 دولة حول العالم. وتتضمن هذه المواقع عدداً من المصانع المؤهلة لتصميم وتطوير وتصنيع وتسويق وبيع مجموعة واسعة من الأجهزة الذكية المبتكرة، والهواتف المحمولة والخدمات. ووفقاً لبنود هذه الصفقة، ستحترم "مايكروسوفت" كافة الكفالات السابقة لأجهزة نوكيا الفاعلة حالياً.
ويعد نظام تشغيل "Windows Phone" أحد الأنظمة الأسرع نمواً في سوق الهواتف الذكية، علماً بأن المجموعة الواسعة من الأنظمة التي تعمل بالاعتماد على هذا النظام والحائزة على العديد من الجوائز ما تزال قيد النمو.
وتفيد التقارير أن قيمة الصفقة الإجمالية بلغت 7.2 مليار دولار، مقابل الاستحواذ الكامل لشركة مايكروسوفت على جميع أعمال الأجهزة المحمولة في نوكيا، وتشير تفاصيل الصفقة الى أن مايكروسوفت حصلت أيضا على (براءات الاختراع) التي تتعلق بأجهزة نوكيا ومنح حقوق استخدامها لمايكروسوفت، وبهذا ستحصل مايكروسوفت على نحو 8500 براءة اختراع، وعلى نحو 30 ألف براءة اختراع حول التطبيقات. بإتمام هذه الصفقة، تحصل مايكروسوفت على نسبة الـ3.7 % من حصة سوق الأجهزة الخلوية، وهي النسبة التي وصلت اليها نوكيا العام الماضي.
وبحسب شركة "تطوير البنية التحتية المحدودة IDC"، نجح نظام "Windows Phone" خلال الربع الأخير من العام 2013 في تعزيز مكانته بين المراتب الثلاث الأولى لأنظمة تشغيل الهواتف الذكية، كما كان النظام الأسرع نمواً بين نخبة أنظمة التشغيل وبنسبة ربح قيمتها 91 % مقارنة مع الفترة نفسها في العام السابق.
وبانضمام شركة نوكيا للهواتف النقالة إلى "مايكروسوفت"، ستتمكن الشركة من استهداف سوق الأجهزة النقالة ذات الأسعار المعقولة، وهو سوق بقيمة 50 مليار دولار أميركي، وبالتالي ستوفر خدمة الهواتف المتنقلة إلى مليار شخص جديد مع الاستمرار في توفير خدماتها لعملاء جدد في جميع أنحاء العالم.

mariam.naser@alghad.jo

@nasrmaryam

التعليق