أمير الكويت يزور إيران لفتح "صفحة جديدة"

تم نشره في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 05:36 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 07:49 مـساءً
  • أمير الكويت (أرشيفية)

 دبي - قالت وزارة الخارجية الإيرانية يوم الثلاثاء إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح سيزور إيران في نهاية الشهر الجاري للمساعدة في فتح "صفحة جديدة" في العلاقات الثنائية.

وهذه أحدث إشارة على سعي طهران لتحسين علاقاتها مع جيرانها العرب.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية إن الشيخ صباح سيزور إيران في 31 مايو ايار والأول من يونيو حزيران بدعوة من الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وستكون هذه أول زيارة يقوم بها الشيخ صباح لإيران منذ أن أصبح أميرا في عام 2006 .

وينظر البعض إلى الكويت حيث توجد أقلية شيعية كبيرة على أنها جسر محتمل بين إيران ودول الخليج الأشد قلقا تجاه إيران والمناهضة لها أحيانا مثل السعودية.

وقالت مرضية أفخم المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي في طهران إن الزيارة "ستبشر بفتح صفحة جديدة في العلاقات الكويتية الايرانية". ولم يؤكد ديوان أمير الكويت الزيارة.

وكثيرا ما يصف المحللون أمير الكويت وهو وزير سابق للخارجية باعتباره أحد أهم الدبلوماسيين في المنطقة وكثيرا ما يقوم بدور الوسيط وصانع السلام.

ويحتفظ الأمير بعلاقات طيبة مع إيران وكذلك مع جارتي بلاده الكبيرتين السعودية والعراق.

وتعهد روحاني - وهو شخصية معتدلة نسبيا انتخب رئيسا العام الماضي - بتحسين العلاقات مع جيران بلاده.

ويأتي الاجتماع المزمع عقب جولة وزير خارجية إيران جواد ظريف بالشرق الأوسط في ديسمبر كانون الأول بعدما وقعت إيران اتفاقا نوويا مؤقتا مع القوى العالمية.

ورحب أمير الكويت بالاتفاق وعبر عن أمله في أن يسهم في حفظ الاستقرار والأمن بالمنطقة.

والسعودية داعم رئيسي للمعارضة السورية المسلحة التي تسعى للاطاحة بالرئيس بشار الأسد المتحالف مع إيران التي تعتبرها المملكة أحد أخطر التهديدات لها.

وقالت أفخم إن زيارة إيرانية إلى السعودية مدرجة على "جدول الأعمال" لكنها لم تحدد موعدا أو من سيقوم بها.(رويترز)

 

التعليق