الكباريتي: مخزون المملكة من المواد الغذائية مطمئن

تم نشره في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 06:47 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 07:08 مـساءً
  • مواطنون يتسوقون في أحد المراكز التجارية في عمان (أرشيفية)

 
عمان- قال رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي ان المخزون المحلي من المواد الغذائية الاساسية آمن ومطمئن ويغطي احتياجات المملكة لمدة 7 الى 9 اشهر، ما يعني عدم وجود مبرر لرفع الاسعار قطعيا.

وطمأن الكباريتي المواطنين خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم الثلاثاء بمقر الغرفة ان اسعار المواد الغذائية خلال شهر رمضان الفضيل ستكون مستقرة.

وعرض الكباريتي لمخزون المملكة من المواد الغذائية كما هي اليوم مشيرا الى ان مخزون مادتي السكر والارز المتوفرة لدى التجار والمستوردين تكفي لخمسة اشهر، والحمص الحب لمدة عام والعدس والفول لمدة 4 اشهر وزيوت عباد الشمس 8 اشهر وزيوت النخيل تكفي 15 شهرا.

واشار الى ان مخزون المملكة الاستراتيجي من مادة القمح يبلغ 632 الف طن تكفي حاجة الاردن لثمانية اشهر فيما يبلغ المخزون من مادة الشعير 483 الف طن تكفي لمدة 7 اشهر.

ودعا المواطنين لعدم التهافت على شراء مستلزمات الشهر الفضيل واللجوء إلى تخزينها بلا سبب.

واشار الى ان الغرفة تتواصل مع التجار والمستوردين لضمان انسياب حركة السلع التي يتم استيرادها من المواد الغذائية، مبينا ان العديد من المراكز التجارية بدأت بطرح السلع الغذائية الاساسية ليتسنى للمواطنين التزود منها قبل حلول الشهر الفضيل.

وقال ان المستوردين والتجار يلعبون دورا كبيرا في تأمين مستلزمات المملكة من المواد الغذائية الاساسية انطلاقا من واجبهم الوطني نافيا ان يكون هناك اية ممارسات لاحتكار اية سلعة غذائية بفعل المنافسة العالية وانفتاح الاسواق وتوفر أكثر من بديل للسلعة الواحدة.

من جهته اكد النائب الاول لرئيس الغرفة واكبر المستوردين للمواد الغذائية غسان خرفان توفر جميع السلع الغذائية بالسوق المحلية بكميات تزيد عن احتياجات المواطنين مبينا ان مخزون معظم الاصناف يغطي استهلاك يصل عاما كاملا.

وبين ان اسعار السلع التي تباع في السوق المحلية منخفضة مقارنة بالأسعار التي تباع في اسواق دول المنطقة، مؤكدا وجود تعاون كبير من كل الجهات الرسمية التي تتابع مسالة استيراد الغذاء الى المملكة حرصا منها على تسهيل حركة انسياب السلع بطريقة سلسة وآمنة.

واوضح خرفان ان العروض المنخفضة التي تجريها المراكز التجارية تعتبر دليلا على المنافسة القوية التي تصب في صالح المواطنين، متوقعا ان يطرأ ارتفاع محدود على اسعار اللحوم الحمراء المستوردة خلال شهر رمضان لارتفاع اسعارها في بلد المنشأ.

بدوره، اكد ممثل قطاع المواد الغذائية بالغرفة رائد حمادة استقرار اسعار مختلف المواد الغذائية في السوق المحلية خلال شهر رمضان المبارك على الرغم من الزيادة المتوقعة في الطلب على السلع الاساسية.

ودعا حمادة الحكومة لاعفاء الغذاء من الرسوم والضرائب التي يدفعها وتحميلها لسلع كمالية اخرى لتوفيرها للمواطنين باقل الاسعار.(بترا)

التعليق