مونديال 2014

رونالدو متفائل بشأن فرص البرازيل وكلوزه واثق من تحطيم الرقم القياسي

تم نشره في الأحد 25 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

مدن - يشعر رونالدو المهاجم السابق للبرازيل بالحرج من عدم قدرة بلاده على استكمال الإنشاءات المطلوبة قبل استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم الشهر المقبل لكنه يثق في قدرة المنتخب على تعزيز رقمه القياسي وإحراز اللقب للمرة السادسة.
وستستضيف البرازيل كأس العالم في حزيران (يونيو) وتموز (يوليو) لأول مرة منذ 1950 وستكون من أبرز المرشحين لإحراز لقب كأس العالم عندما تقام المباراة النهائية في ستاد ماراكانا في 13 تموز (يوليو).
وعانت البرازيل في بناء الستادات في الوقت المناسب ولم تتمكن من الإيفاء بكثير من وعودها المتعلقة بمشاريع البنية التحتية مثل المطارات وخطوط الحافلات والمترو.
وقال رونالدو عضو اللجنة المنظمة المحلية لكأس العالم ومن أبرز الداعمين للاتحاد الدولي (الفيفا) والحكومة البرازيلية إن بلاده واجهت مشاكل “الفساد والاختلاس والشحن الزائد” وانتقد التأخر في تجهيز الستادات في ظل عدم جاهزية ثلاثة استادات حتى الآن.
وأبلغ رونالدو رويترز في مقابلة أول من أمس الجمعة في مكتبه في ساو باولو “في 2007 عندما تقرر إقامة كأس العالم في البرازيل وقع الرئيس لولا على كل العقود ووافق على كل شيء ثم وصلنا إلى حالنا اليوم وهذه هي البيروقراطية والارتباك التام والتأخير”.
وأضاف: “هذا أمر مؤسف وأنا أشعر بالحرج. هذه هي بلادي وأنا أحبها ولا يجب أن ننقل هذه الصورة إلى الخارج. لكن يجب ألا ننسى أن البرازيل لم تكن مثالية قبل كأس العالم. كانت كما هو الحال عليه الآن أو ربما أسوأ”.
ويراهن لاعب برشلونة وريال مدريد وإنتر ميلان السابق أنه سيكون بوسع منتخب البرازيل إحراز اللقب بينما يضع ألمانيا في المركز الثاني في قائمة المرشحين ثم إلأرجنتين وإسبانيا.
وحققت البرازيل سلسلة من النتائج الرائعة وفازت 13 مرة في آخر 14 مباراة منها فوزها في مبارياتها الخمس بكأس القارات العام الماضي لتتمكن من التتويج باللقب.
ورغم ذلك لم يسبق لأي منتخب إحراز لقب كأس العالم بعد عام واحد من فوزه بكأس القارات كما أن مستوى الضغوطات سيختلف بالنسبة للاعبي البرازيل في كأس العالم.
وتنتظر جماهير البرازيل الفوز بكأس العالم على أرضها لكن لا تضم تشكيلة المدرب لويز فيليبي سكولاري المكونة من 23 لاعبا سوى ستة لاعبين سبق لهم اللعب في كأس العالم، وقال رونالدو (37 عاما) إن اللاعبين لديهم الخبرة الكافية لخوض كأس العالم إضافة إلى الدور المهم الذي يقوم به سكولاري الذي قاد بلاده للفوز بلقبها الأخير في كأس العالم في 2002 مستفيدا من ثنائية لرونالدو في النهائي.
ويرى رونالدو أن المباراة الافتتاحية للبرازيل أمام كرواتيا في الثاني عشر من حزيران (يونيو) المقبل ستكون مؤشرا لأداء بلاده في المباريات التالية بالبطولة، وقال رونالدو: “المباراة الأولى في كأس العالم في البرازيل وهي المباراة الأولى لمجموعة كبيرة من اللاعبين ستكون مهمة جدا وقد تحدد مستقبل المنتخب. هناك لاعبون عمرهم 20 عاما سبق لهم اللعب لأندية كبيرة وتمثيل المنتخب لمدة عام واحد أو عامين ولذلك لا أعتقد أن الافتقار للخبرة سيؤثر على النتيجة النهائية”.
وأضاف: “ربما تكون مهمة في بعض لحظات المباراة لكني لا أعتقد أنها ستحدد النتيجة”.
واستبعد رونالدو ما يتردد عن قدرة منتخبات أمريكا الجنوبية على التعامل بشكل أفضل مع الظروف الجوية وقال إنه رغم ارتفاع نسبة الرطوبة في المدن الساحلية والمدن التي تضم غابات فإن درجات الحرارة قد تكون منخفضة جدا في مدن أخرى، وقال رونالدو: “في أوروبا تقام المنافسات في درجات حرارة أعلى من هنا. المباريات التي كان مقرر إقامتها في مواعيد مثيرة للجدل مثل الساعة الواحدة ظهرا في ماناوس تم تغيير موعدها”.
وأضاف: “كنت في ماناوس الصيف الماضي وفي وقت المباراة يمكن أن تصل الحرارة إلى 35 درجة بينما تكون الحرارة في الشتاء حوالي 28 أو 29 درجة وهذه درجة حرارة مناسبة للعب”.
وتابع: “يوجد شيء آخر مثير للجدل في البرازيل وبشكل غير منطقي. لم يعبر أي شخص عن قلقه من البرد في بورتو أليغري. لماذا لم يتحدث أي شخص عن ذلك؟”
وواصل رونالدو حديثا قائلا وهو يضحك: “لو كان بوسعي التلاعب في القرعة لأرسلت المنتخبات الأوروبية إلى الشمال والمنتخبات الأفريقية إلى الجنوب”.
وشارك رونالدو في كأس العالم أربع مرات وتوج باللقب في 1994 و2002. ورغم أن رونالدو يحمل الرقم القياسي في عدد الأهداف بكأس العالم فإن الألماني ميروسلاف كلوزه قد يجتاز رقمه إذا سجل هدفين.
وأكد رونالدو الذي أحرز 15 هدفا أنه إذا تمكن كلوسه مهاجم لاتسيو من معادلة رقمه القياسي أو تحطيمه فهو يستحق ذلك، وأضاف: “إذا سجل عددا أكبر من الأهداف فله كل الشرف ولذلك لن أكون ضده. الرقم القياسي نفسه موجود حتى يتم تحطيمه وسينجح شخص ما في تحطيمه ولا توجد أوهام ستجعلني أعتقد أنه سيبقى صامدا إلى الأبد”.
بيكنباور يشكك في فرص ألمانيا
شكك “القيصر” فرانتس بيكنباور أول من أمس الجمعة بفرص المنتخب الألماني لكرة القدم في احراز اللقب في مونديال 2014 في البرازيل، معربا عن أمله في “ان يبلغ الدور نصف النهائي”.
وصرح بكنباور الذي حمل الكأس كلاعب (1974) وكمدرب (1990) لمجلة “در شبيغل” الألمانية: “آمل ان نقدم مونديالا جيدا وان يبلغ المنتخب الدور نصف النهائي”.
ويعتبر بيكنباور ان العديد من اللاعبين المهمين في المنتخب هم مصابون او ليسوا في مستوى يدعو إلى التفاؤل، مشيرا الى ان استبعاد لاعب الوسط المدافع لارس بندر بسبب الاصابة “ليس مأسويا” للمنتخب، واضاف “انه لامر محزن بالنسبة الى اللاعب وليس للمجموعة التي تعتبر قوية وقادرة على امتصاص هذه الخسارة”.
وكشف استطلاع للرأي أجري مؤخرا ان 6 في المئة فقط من الالمان يرون ان المنتخب سيتوج باللقب، و11 في المئة انه سيبلغ المباراة النهائية، و41 في المئة يعتقدون بأن مشواره سيتوقف في نصف النهائي.
كلوزه قادر على تحطيم الرقم القياسي
من ناحية ثانية، أكد مهاجم المنتخب الالماني لكرة القدم المخضرم ميروسلاف كلوزه اليوم الجمعة انه سيكون جاهزا “100 %” الشهر المقبل لتحطيم الرقم القياسي في عدد الأهداف خلال مشاركته في مونديال 2014 في البرازيل.
ويحتل كلوزه (35 عاما) حاليا المركز الثاني على لائحة الهدافين برصيد 14 هدفا بفارق هدف واحد خلف البرازيلي رونالدو.
وكان كلوزه أصيب أواخر آذار (مارس) مع ناديه لاتسيو الايطالي وابتعد عن الملاعب حتى مطلع ايار (مايو)، وصرح لاعب فيردر بريمن وبايرن ميونيخ سابقا في معسكر تدريب المنتخب شمال ايطاليا: “”أؤكد اني سأكون جاهزا 100 في المائة” عندما تستهل المانيا مبارياتها ضد البرتغال في 16 حزيران (يونيو) ضمن المجموعة السابعة التي تضم ايضا غانا والولايات المتحدة.
وأضاف: “اشعر باني في حال جيدة واني على الطريق الصحيح. المدربون الجيدون يعرفوني جيدا ويعرفون ما أنا بحاجة اليه، وكل شيء يسير في الاتجاه الصحيح”.
واعتبر كلوزه ان الاولوية للمنتخب وليس السعي وراء الرقم القياسي، وقال “بالنسبة الي، الافضل هو ان أقدم أحسن مستوى وان افكر بالمنتخب، وانا مقتنع تماما بانه عندما يلعب المنتخب بشكل جيد، يأخذ المهاجم فرصته أيضا، كل من يعرفني يستطيع التفكير بأن الرقم القياسي هو أحد أهدافي”.
ماسكيرانو: نجم ميسي لم تخفت
أكد الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، مدافع برشلونة الإسباني أن “نجم” مواطنه وزميله في الفريق ليونيل ميسي “لم يخفت”، خلال الموسم الماضي مع البرسا، مشيرا إلى أنه يحتاج “لدعم الفريق كي يتألق”.
وقال اللاعب، في تصريحات لمحطة (TyC sports) الأرجنتينية التليفزيونية “أتواجد كل يوم معه وعلى الصعيد الشخصي يمر بواحدة من أفضل لحظات حياته. أحيانا تسير الأمور على نحو جيد، وأخرى لا. لم يكن الفريق بمستوى المواسم السابقة”.
وحول المونديال أوضح: “مستحيل عدم وجود طموحات وآمال. لا مجال للأخطاء منذ 15 حزيران (يونيو) (حين يقام اللقاء الافتتاحي لراقصي التانجو أمام البوسنة). التركيز في أعلى درجاته مع المنتخب. وأتمنى أن نتمكن من تقديم مستوى كبير في المونديال”.
وأضاف: “نحن أمام فرصة جيدة. أثبت الفريق أن بامكانه المنافسة بندية مع أي فريق. المونديال أمر آخر، ولكن لدينا لاعبون كبار ورغبة كبيرة في القيام بالأمور على نحو جيد”.
ومن المقرر أن ينضم ماسكيرانو اعتبارا من الاثنين لتدريبات الفريق بقيادة المدرب أليخاندرو سابيلا على بعد 36 كلم جنوبي العاصمة.
كلينسمان يشيد بدونوفان بعد استبعاده
أشاد يورغن كلينسمان مدرب المنتخب الأميركي بلاعبه لاندون دونوفان أول من أمس الجمعة على أسلوبه “الاحترافي” في التعامل مع استبعاده من تشكيلة بلاده المشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 لكنه ترك الباب مفتوحا أمام انضمامه في حالة وقوع إصابات.
لكن كلينسمان أعطى القليل من المبررات لقراره المثير للجدل باستبعاد دونوفان الهداف التاريخي للمنتخب الأميركي من التشكيلة النهائية المكونة من 23 لاعبا وقال إن بعض اللاعبين الآخرين تفوقوا في مستواهم على اللاعب المخضرم.
وقال كلينسمان في مؤتمر صحفي في كاليفورنيا: “لقد قال إنه لا يفهم سبب استبعاده وانه يعتقد أنه كان يستحق الانضمام للتشكيلة النهائية المكونة من 23 لاعبا. أريد اللاعب أن يتحدث ويعبر عن نفسه”.
وأضاف: “هناك بعض الأسباب الفنية وراء قراري.. ولن أتحدث فيها في الوقت الحالي. أبلغت اللاعب أني أتمنى أن يتفهم الموقف وأن يساندنا وإذا حدث شيء في الأيام المقبلة يمكنني أن أعيده مجددا”.
وتابع: “لقد قال لي إنه تحت أمرنا في أي وقت وفي أي ساعة وإذا قمنا بضمه من جديد فإنه سيكون جاهزا لكنه عبر بكل تأكيد عن إحباطه لكن بطريقة احترافية جدا وأنا معجب كثيرا بذلك”.
وأكد كلينسمان لشبكة “إي إس بي إن” التلفزيونية أن دونوفان سيكون اختياره الأول في حالة تعرض أي مهاجم للإصابة قبل كأس العالم، لكن مدرب منتخب ألمانيا السابق لم يتمكن في الواقع من إعطاء مبررات واضحة لاستبعاد المهاجم المخضرم الذي شارك في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات وكان رمزا لكرة القدم الأميركية على مدار السنوات.
وقال كلينسمان: “أنا كمدرب يجب أن أتخذ قراري بناء على ما أفكر في تطبيقه في البرازيل وما أريد أن أراه وكيفية تنفيذ ذلك من التشكيلة المتوفرة، شعرت أن المجموعة الموجودة من اللاعبين تتفوق بفارق ضئيل عن لاندون في بعض الأمور”.
وستلعب الولايات المتحدة في مجموعة صعبة تضم غانا والبرتغال وألمانيا.
توري في قطر للعلاج
قال اتحاد كرة القدم في ساحل العاج أول من أمس الجمعة ان اللاعب الدولي يايا توري يتلقى العلاج في قطر من اصابة لم تحدد بعد قبل انضمامه لمعسكر المنتخب في الولايات المتحدة ضمن الاستعدادات لنهائيات كأس العالم.
وتوري هو اللاعب الوحيد الذي تخلف عن المعسكر الذي بدأ أول من أمس الخميس في دالاس . وكان مدرب ساحل العاج صبري لاموشي اختار تشكيلة مبدئية من 28 لاعبا استعدادا للنهائيات التي ستنطلق في البرازيل في الشهر المقبل.
وقال الاتحاد في بيانه ان توري لاعب خط الوسط سيسافر إلى الولايات المتحدة يوم الخميس المقبل للحاق بزملائه، وأكد مستشفى اسبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي بالدوحة في بيان أن توري الحائز على جائزة افضل لاعب في افريقيا دخل المستشفى للعلاج من “إصابة طفيفة”.
واصيب توري في الفخذ في منتصف نيسان (ابريل) لكنه عاد بعد اسبوعين لمساعدة مانشستر سيتي في الفوز بالدوري الممتاز الانجليزي.
وخرج اللاعب مصابا في عضلات الفخذ الخلفية في الشوط الثاني من المباراة التي فاز بها سيتي على وست هام في 11 أيار (مايو) وكانت آخر مباريات الموسم.
وخيمت تعليقات ديمتري سيلوك وكيل اعمال توري قبل أيام على استعدادات اللاعب لخوض النهائيات حين قال ان توري يشعر بالاحباط لتجاهل النادي عيد ميلاده وانه قد يترك الفريق.
ومن المقرر أن يلعب منتخب ساحل العاج مباراتين وديتين أمام البوسنة في 30 أيار (مايو) وأمام السلفادور في دالاس في الرابع من حزيران (يونيو) على ان يتوجه الفريق الى البرازيل في السادس من نفس الشهر.
وتلعب ساحل العاج في المجموعة الثالثة مع كولومبيا واليونان واليابان.
مباراة مصغرة لمنتخب كولومبيا
خاض منتخب كولومبيا مباراة استعراضية استغرقت 30 دقيقة، استعرض فيها لاعبوه، المقسمين إلى فريقين، مهاراتهم وقدراتهم أمام جماهيرهم في ملعب “الكامبين” بالعاصمة بوغوتا، قبل بدء معسكرهم استعدادا لمونديال البرازيل.
وحضر “حفل وداع” المنتخب الكولومبي أكثر من 30 ألف متفرج، في المباراة التي انتهت بتعادل الجانبين بهدف لكل منهما.
وانتهت المباراة بتحية حارة من جانب الجماهير للاعبين، الذين طافوا الملعب لرد التحية، وتوديع الجماهير واعطائهم قمصانهم قبل بدء المهمة المونديالية.
وقبل انطلاق المباراة وقف اللاعبون والجماهير دقيقة حداد على أرواح 32 طفلا لقوا حتفهم جراء اندلاع حريق في حافلة كانت تقلهم شمالي البلاد.
وفي نهاية الاحتفالية، التي شملت كذلك عروضا موسيقية، قال نجم الفريق ماريو يبيس: “رغم أنه كان أسبوعا صعبا للغاية (بسبب مأساة الأطفال)، اليوم أشعر بالفخر الشديد لأنني كولومبي، وباسم المنتخب أشكركم جميعا على هذا، ونأمل أن نجعلكم سعداء بمشاركتنا في المونديال. تحيا كولومبيا”.
كان الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس قد استقبل أعضاء المنتخب قبل الحفل في مقر الحكومة، حيث منحهم علم البلاد.
وغاب عن حفل الاستقبال النجم راداميل فالكاو، مهاجم موناكو الفرنسي، الذي يتعافى من اصابة بقطع في الرباط الصليبي للركبة.
وأبرز سانتوس قدرة الرياضة على توحيد البلاد، مشيرا “لديكم هذه القوة في هذه اللحظة وطوال الأيام الـ50 المقبلة”، وأوضح: “كل الخلافات في البلاد ستختفي”، “بغض النظر عن الحزب السياسي الذي تنتمي إليه والمنطقة التي تنتمي إليها وطبيعة هذه الخلافات”.
ويقيم المنتخب الكولومبي معسكره استعدادا للمونديال في العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيرس.
أوكازاكي يكتشف سر تسجيل الأهداف
يعتقد شينجي اوكازاكي مهاجم اليابان انه اكتشف نجاحه في تسجيل الاهداف في الوقت المناسب قبل المشاركة مع بلاده في كأس العالم في البرازيل هذا الصيف.
وأحرز اوكازاكي مهاجم ماينتس 15 هدفا في الدوري الالماني هذا الموسم وسيحرص على مواصلة هذا المستوى في البرازيل للتخلص من خيبة أمل جلوسه على مقاعد البدلاء في كأس العالم 2010.
وقال اوكازاكي (28 عاما) لوكالة “كيودو” للانباء في معسكر اعداد اليابان لكأس العالم: “لست بمهاجم صريح، لا أحتفظ بالكرة كثيرا ولا ألعب وظهري الى مرمى الفريق المنافس. أحرز الاهداف بعد تخطي الدفاع وكسر مصيدة التسلل”.
وسجل اوكازاكي 38 هدفا في 73 مباراة دولية مع البابان بطلة اسيا ويعتقد انه يجب عليه الاستمرار في ما يفعله بشكل جيد، وقال اوكازاكي: “ما اكتشفته هو انه اذا لعبت بكامل قوتي سأتمكن من تسجيل الاهداف، لا أرى ان الموسم الذي أمضيته له دلالة على التحسن. أراه كموسم اكتشفت خلاله كيفية استخدام ما أملكه وهو ما أدى الى تسجيل 15 هدفا”.
وتتطلع اليابان للوصول إلى دور الثمانية للمرة الاولى في كأس العالم عندما تلعب في المجموعة الثالثة الى جانب ساحل العاج وكولومبيا واليونان. -(وكالات)

التعليق