"العمل الإسلامي" و"حشد" يهنئان بـ"الاستقلال"

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - هنّأت أحزاب سياسية بعيد الاستقلال الثامن والستين، مؤكدة أن الاستقلال محطة مهمة في تاريخ الدولة الأردنية، معتبرة أن الحفاظ على مكتسبات الاستقلال تستمر عبر الاستمرار بنهج الإصلاح السياسي للبلاد.
من جانبه، هنّأ حزب جبهة العمل الإسلامي الأردنيين بذكرى الاستقلال، مشيرا إلى أن الشعب تحرر في هذا اليوم من أغلال الاتفاقية الأردنية البريطانية التي كبّلت إرادته.
وقال في تصريح له أمس إن "الاستقلال كان تتويجا لجهود الأردنيين، فظلت مؤتمراتهم ومجالسهم التشريعية وجموع الشعب، تؤكد على الدوام على رفض المعاهدة البريطانية والوجود الأجنبي إلى أن تحقق لهم ما أرادوا".
وأكد الحزب أنه "سيظل مع كل أحرار الوطن مدافعا عن الحمى الأردني، وساعيا بكل ما أوتي من قوة لتعزيز استقلاله وصون سيادته وعاملا على تحقيق الإصلاح، ليظل الوطن النموذج الذي يتفيأ الأردنيون في ظلاله العزة والكرامة والعدل والكفاية والشورى والديمقراطية".
بدوره، قال حزب الشعب الديمقراطي "حشد" إن "ذكرى الاستقلال تأتي والشعب أشد عزماً على مواصلة النضال من أجل استكمال مشروع البناء والاصلاح الوطني والديمقراطي، في ظل المتغيرات الكبرى في بلادنا والعالم أجمع".
ورأى الحزب في بيان له أمس أن المسيرة الكفاحية الطويلة للشعب الاردني وحركته الوطنية المجيدة، أثبتت قدرتها على التصدي للتحديات بدءاً، بمناهضة المعاهدة البريطانية العام 1928، ومرورا بالتصدي للمشروع الصهيوني التوسعي في فلسطين والأردن والبلدان العربية، ومقاومة الأحلاف العسكرية في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، بالإضافة للمشروع المبكر في بناء الأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية.
وفيما اعتبر أن تلك الانجازات تقف خلف تشكيل أول حكومة برلمانية تعددية العام 1956، أكد وقوفه إلى جانب القوى لمطالبة الجهات الرسمية بالالتزام بتحقيق مشروع الاصلاح والاستجابة لتطلعات الشعب في الإقرار الفعلي بالتعددية السياسية والفكرية والمشاركة الشعبية والعدالة الاجتماعية والمساواة.

التعليق