الوحدات يفرض منطق البطل والفيصلي يكتفي بالوصافة

335 هدفا في 132 مباراة بدوري المناصير

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 10:10 صباحاً
  • لاعبو فريق الوحدات يحتفلون بكأس دوري المناصير اول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)
  • مهاجم فريق الرمثا حمزة الدردور يجري بالكرة نحو مرمى الحسين اربد - (الغد)

الصالحاني والسلمان يسجلان اجمل الاهداف والزواهرة اسرعها

تيسير محمود العميري

عمان- اختار لقب دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم فريق الوحدات فارسا له، وطبع "الاخضر" قبلاته على كأس الدوري للمرة الثالثة عشرة، بعد أن نجح في حسم الصراع في الجولة الاخيرة متربعا على القمة بفارق 4 نقاط عن اقرب مطارديه الفيصلي.
رحلة طويلة ومملة قطعتها بطولة الدوري على مدار 255 يوما، وخلت من الاثارة الا في مشاهد محدودة وفي الامتار الاخيرة من السباق نحو منصة التتويج، او للهروب من شبح الهبوط الذي خيم على فريق الشيخ حسين مع اول تجربة له بين المحترفين، فيما احتاج الامر إلى مباراة فاصلة تقام غدا بين فريقي المنشية والعربي لتحديد الفريق الثاني الهابط برفقة الشيخ حسين.
بطولة الدوري التي جاءت متوسطة المستوى، جاء نصفها الثاني أكثر قوة، من حيث اشتداد المنافسة والنتائج الكبيرة وغزارة الاهداف، كما بقي مصير اللقب غامضا إلى جانب غموض صراع الهبوط.
ويسجل لفريق الوحدات أنه كان الافضل بين اقرانه من حيث عدد النقاط "46 نقطة من اصل 66 نقطة"، لكن مستواه الفني لم يكن على ما يرام في مناسبات عدة، وفي نهاية المطاف تمكن من انهاء القطيعة مع اللقب بعد موسمين عجاف.
والوحدات الذي حجز مكانه في مباراة كأس الكؤوس المحلية وكذلك الدور التمهيدي من دوري ابطال آسيا، قدم عددا من الوجوه الجديدة إلى جانب الخبيرة منها، ويسجل لنجمه رأفت علي أنه نجح في تعزيز قدرات الفريق في الوقت المناسب، ما مكن الوحدات من حسم مباريات مفصلية.
ويقابل افراح الوحدات حزن وعتب فيصلاوي من جماهير "الازرق" على ناديها، فالفريق عجز للموسم الثاني على التوالي عن استرداد اللقب الغالي، وشكلت "الوصافة" في قاموس أكثر الأندية تتويجا باللقب "32 مرة" ما يشبه الاخفاق، لكن الوصافة بجائزتها المالية وامكانية المشاركة الآسيوية "في حال جمع الوحدات بين لقبي الدوري والكأس"، ربما تشكل جائزة ترضية لجماهير غير راضية عن اداء ونتائج الفريق، حيث حصل الفيصلي على 42 نقطة.
وحاز الجزيرة المركز الثالث واعجاب المتابعين، واسترد "الاحمر" شيئا من هيبته وعراقته، وبات مرشحا لاستعادة مكانه في معادلة المنافسة في السنوات المقبلة، وقدم الجزيرة اداء رائعا وخذلته بعض القرارات الخاطئة للحكام، ما حال دون تمكنه من بلوغ ما هو افضل من المركز الثالث برصيد 35 نقطة، لكنه استحق وصف "الحصان الاسود".
وترنح ذات راس في الجولتين الاخيرتين بعد أن نال الاجهاد من اللاعبين، وكاد أن يكون الفريق من المرشحين للظفر باللقب وقلب المعادلة التنافسية، بيد أن وجوده على أكثر من جبهة محلية وآسيوية حرمه من التركيز في ظل تواضع خبرة بعض اللاعبين، فجمع ذات راس 32 نقطة مع نهاية الدوري.
وتخلى البقعة عن المنافسة على اللقب رغم اعتلائه القمة اكثر من مرة، واستقر في المركز الخامس برصيد 29 نقطة، متقدما بفارق الاهداف عن الحسين اربد "السادس" والرمثا "السابع"، حيث تراجعت نتائج الرمثا بشكل لافت في الدوري الحالي.
وبفعل صحوته في الجولتين الاخيرتين نجح الصريح في الافلات من شبح الهبوط واستقر في المركز الثامن برصيد 26 نقطة وبفارق الاهداف عن شباب الأردن "التاسع"، الذي قدم اسوأ عروضه ونتائجه منذ بدء مشاركته بين المحترفين، فكاد "حامل اللقب" أن يكون بين الهابطين لولا أن تدارك موقفه متأخرا.
وتساوى المنشية والعربي برصيد 25 نقطة واحتلا المركزين العاشر والحادي عشر برصيد 25 نقطة، وسيخوضان مباراة فاصلة عند الساعة 6 مساء يوم غد على ستاد الملك عبدالله الثاني، لتحديد أيهما سيهبط وأيهما سيبقى بين المحترفين؟.
255 يوما عمر الدوري
اقيمت مباريات الدوري وعددها 132 مباراة على مدار 255 يوما، حيث بدأت المنافسات يوم الجمعة 13-9-2013 وانتهت يوم الاحد 25-5-2014.
66 مباراة في مرحلة الذهاب احتاجت إلى 178 يوما، بينما اقيمت 66 مباراة ايابا على مدار 77 يوما.
335 هدفا في 132 مباراة
تم تسجيل 335 هدفا في 132 مباراة بمعدل 2.53 هدف في المباراة، منها 139 هدفا في 66 مباراة ذهابا بمعدل 2.10 هدف و196 هدفا في 66 مباراة ايابا بمعدل 2.96 هدف في المباراة.
92 فوزا و40 تعادلا
تم تحقيق الفوز في 92 مباراة مقابل 40 حالة تعادل منها 13 حالة بدون اهداف.
مرحلة الذهاب شهدت 44 فوزا مقابل 22 تعادلا منها 9 سلبية، بينما شهدت مرحلة الاياب 48 فوزا مقابل 18 تعادلا منها 4 سلبية.
7 ملاعب تشهد جميع المباريات
اقيمت مباريات الدوري على 7 ملاعب، وشهد ستاد الحسن العدد الاكبر منها "38 مباراة منها 16 ذهابا و22 ايابا" وستاد الملك عبدالله الثاني "29 مباراة منها 11 ذهابا و18 ايابا" وستاد عمان "22 مباراة منها 14 ذهابا و8 ايابا" وستاد الأمير هاشم "20 مباراة منها 13 ذهابا و7 ايابا" وستاد الأمير محمد "15 مباراة منها 6 ذهابا و9 ايابا" وستاد الأمير فيصل "12 مباراة منها 6 ذهابا و6 ايابا" وستاد البتراء "3 مباريات منها واحدة ذهابا واثنتان ايابا".
12 حكما للساحة يقودون المباريات
تناوب 12 حكما للساحة على قيادة 132 مباراة، حيث قاد مراد زواهرة 19 مباراة وكل من محمد أبو لوم وعبدالرزاق اللوزي 17 مباراة وكل من محمد عرفة وادهم مخادمة 16 مباراة واحمد يعقوب 15 مباراة واحمد فيصل 12 مباراة وعمر المعاني 11 مباراة وطارق دردور 4 مباريات ومهند عقيلان 3 مباراة وكل من قيس غوانمة ومحمد مقابلة مباراة.
30 بطاقة حمراء
تم اشهار البطاقة الحمراء 30 مرة منها 10 ذهابا و20 ايابا، واشهرت 6 مرات للاعبي شباب الأردن "عدي زهران ووسيم البزور وامجد القروم ورواد أبو خيزران وهذال السرحان وعيسى السباح" و5 مرات للاعبي الجزيرة "علاء حريما ومهند خيرالله واحمد عبدالستار ومحمد منير ومهند جمجوم" و3 مرات للاعبي الوحدات "رأفت علي وباسم فتحي ورجائي عايد" و3 مرات للاعبي الشيخ حسين "احمد الشبول واحمد عودة ومحمد الدوكلي" و3 مرات للاعبي الصريح "سامي ذيابات ومحمود نزاع وايمن الخالد"، ومرتان للاعب الفيصلي شريف عدنان الذي يعد اللاعب الوحيد الذي طُرد مرتين، ومرتان للاعبي ذات راس احمد أبو حلاوة وفهد يوسف، والغريب أن لاعبي ذات راس هما اول وآخر من طُرد في الدوري، ومرتان للاعبي العربي ياسر الرواشدة ومحمود البصول ومرتان للاعبي المنشية مالك اليسيري ونبيل أبو علي ومرة للاعب الحسين اربد احمد جمال ومرة للاعب الرمثا احمد العمير.
ويعد الحكم محمد عرفة اكثر الحكام اشهارا للبطاقة الحمراء "11 مرة"، بينما تعد مباراة الجزيرة والصريح الوحيدة التي شهدت طرد ثلاثة من لاعبي فريق واحد "الجزيرة".
53 ركلة جزاء منها 39 ناجحة
احتسب الحكام 53 ركلة جزاء اصاب النجاح 39 منها وفشل اللاعبون في ترجمة 14 ركلة اخرى الى اهداف.
واحتسبت 21 ركلة جزاء ذهابا نفذت 14 منها بنجاح واصاب الفشل 7 اخرى، واحتسبت 32 ركلة ايابا نجح منها 25 ركلة واصاب الفشل 7 ركلات.
واحتسبت لفريق شباب الأردن 8 ركلات مقابل 7 ركلات لكل من الصريح والوحدات و6 ركلات للرمثا و4 ركلات لكل من الجزيرة والحسين اربد و3 ركلات لكل من العربي وذات راس والمنشية والبقعة والشيخ حسين وركلتين للفيصلي.
واحتسبت الركلات على فرق الجزيرة والشيخ حسين "7 ركلات"، شباب الأردن "6 ركلات"، البقعة والصريح وذات راس "5 ركلات"، العربي والمنشية والفيصلي "4 ركلات"، الرمثا "3 ركلات"، الحسين اربد "ركلتان"، الوحدات "ركلة".
ويعد اللاعب اسامة أبو طعيمة اكثر اللاعبين تنفيذا للركلات حيث نفذ 7 ركلات 6 منها ناجحة، كما شهدت مباراة الرمثا والشيخ حسين العدد الاكبر "3 ركلات منها اثنتان للرمثا"، كما شهد الاسبوع الثامن عشر العدد الاكبر منها "7 ركلات"، وشاءت الاقدار أن يكون لاعبو الجزيرة اول وآخر من نفذ ركلة جزاء، حيث كان صالح الجوهري نفذ بنجاح في مرمى البقعة، بينما اخفق يوسف الرواشدة في التسجيل في مرمى الشيخ حسين.
7 مباريات بدون جمهور
اقيمت 7 مباريات في الدوري بدون جمهور عقابا لعدة فرق، حيث شهد الاسبوع العاشر اقامة لقاء ذات راس والوحدات بدون جمهور، ولقاء الوحدات والصريح في الاسبوع 15، ومباراتا الفيصلي مع الرمثا والحسين اربد مع الشيخ حسين في الاسبوع 17 ومباراتا الرمثا مع الصريح والفيصلي مع الجزيرة في الاسبوع 19 ومباراة الرمثا مع البقعة في الاسبوع 21.
هدفان بـ"نيران صديقة"
شهدت مباريات الدوري حالتي تسجيل اهداف بالخطأ "نيران صديقة"، حيث قاد الحظ العاثر لاعب الفيصلي يوسف الالوسي إلى تسجيل هدفين لفريقي العربي والوحدات في الاسبوعين الثاني عشر والثالث عشر.
عبدالحليم يسجل "الهاتريك" مرتين
تمكن مهاجم فريق المنشية محمد عبدالحليم من تسجيل ثلاثة اهداف في مباراة واحدة "هاتريك" مرتين، حيث سجل ثلاثة اهداف في مرمى شباب الأردن في الاسبوع الرابع عشر ومثلها في مرمى الشيخ حسين في الاسبوع التاسع عشر.
حموية يسجل اول الاهداف وادمير آخرها
سجل لاعب الشيخ حسين اسراء حموية اول اهداف الدوري في مرمى الصريح في الدقيقة 4 من زمن المباراة التي اقيمت يوم الجمعة 13-9-2013، بينما سجل لاعب الحسين اربد ادمير آخر اهداف الدوري في مرمى ذات راس في الدقيقة 89 من زمن المباراة التي جرت يوم الاحد 25-5-2014.
أطول مباراة في الدوري
تعد مباراة الفيصلي والصريح اطول مباريات الدوري واقيمت على مدار يومين، حيث انقطع التيار الكهربائي في الدقيقة 68 من زمن المباراة التي اقيمت يوم الجمعة 16 أيار (مايو) الحالي على ستاد الحسن ضمن الاسبوع العشرين والنتيجة تشير إلى التعادل 2-2.
وتم استكمال المباراة في اليوم التالي وحقق الفيصلي هدف الفوز.
الصالحاني والسلمان يسجلان الاجمل
تمكن لاعبا الوحدات معتز الصالحاني والرمثا سليمان السلمان من تسجيل الهدفين الاجمل في الدوري، حيث سجل السلمان هدفا من منتصف الملعب في مرمى العربي في الاسبوع الحادي عشر، وما لبث أن سجل الصالحاني بالكعب الخلفي "لوب" في مرمى الرمثا في الاسبوع الثاني عشر.
3 أهداف هي الأسرع
تنافست اهداف لاعب الفيصلي ابراهيم الزواهرة في مرمى الوحدات ولاعب الفيصلي رائد النواطير في مرمى العربي ولاعب البقعة عدنان سليمان في مرمى الصريح على لقب الهدف الاسرع، حيث تم تسجيل الاهداف الثلاثة في الدقيقة الثانية.
8 اهداف في مباراة واحدة
شهدت مباراة الجزيرة والرمثا في الاسبوع الثامن عشر تسجيل العدد الاكبر من الاهداف في مباراة واحدة، حيث تم تسجيل ثمانية اهداف ستة منها للجزيرة وهدفين للرمثا.
البقعة يحقق الفوز الأكبر
حقق فريق البقعة الفوز الاكبر في الدوري بنتيجة 6-0 على حساب العربي في الاسبوع السادس عشر.
الأسبوعان الأخيران بدون تعادل
شهد الاسبوعان الاخيران من الدوري "الحادي والعشرون والثاني والعشرون" تسجيل 12 انتصارا، بحيث لم تحدث اية حالة تعادل بخلاف الاسابيع العشرين التي سبقتها.
الاسبوع 18 الاغزر اهدافا
يعد الاسبوع الثامن عشر الاغزر اهداف، حيث تم تسجيل 26 هدفا في 6 مباريات بمعدل 4.33 هدف في المباراة، بينما شهد الاسبوع الثاني العدد الاقل "9 اهداف" بمعدل 1.50 هدف في المباراة.
الوحدات الأكثر انتصارا والشيخ حسين الأقل
يعد فريق الوحدات الاكثر فوزا بين الفرق "14 مرة"، بينما حقق الشيخ حسين العدد الاقل "3 انتصارات".
الشيخ حسين الاكثر خسارة وذات راس الاقل
تعرض فريق ذات راس إلى خسارتين فقط في الدوري وحدثتا في الاسبوعين الاخيرين ليكون اقل الفرق خسارة، بينما يعد الشيخ حسين الاكثر خسارة "18 مرة".
ذات راس يحقق 13 تعادلا
حقق فريق ذات راس التعادل في 13 مباراة مسجلا بذلك رقما قياسيا، مقابل حالة تعادل وحيدة لفريق الشيخ حسين.
الأقوى والأضعف هجوما ودفاعا
تمكن فريق البقعة من تحقيق العدد الاكبر من الاهداف فسجل 33 هدفا في 22 مباراة، بينما سجل العربي 21 هدفا في 22 مباراة. وعلى صعيد القوة الدفاعية تميز الوحدات عن غيره بدخول 12 هدفا مرماه، بينما دخل مرمى الشيخ حسين 46 هدفا.
هداف الدوري وأفضل حارس خارج تشكيلة المنتخب
خلت تشكيلة المنتخب الوطني مؤخرا من وجود افضل حارس مرمى في الأردن "عامر شفيع" بالاضافة إلى هداف الدوري "حمزة الدردور"، كما سجلت التشكيلة غيابا لمدافعين بارزين "سليمان السلمان وابراهيم الزواهرة".
الأفضل والأسوأ في ميزان الأهداف
فريق الوحدات هو الافضل بين الفرق من حيث ميزان الاهداف "+19"، وفريق الشيخ حسين اسوأها حيث بلغ رصيده "-25".
سر الرقم 13
برز الرقم 13 في الدوري من حيث تحقيق الوحدات اللقب للمرة 13 في تاريخه وحسمه الصراع على اللقب بعد تحقيقه الفوز رقم 13 في الدوري وكان على حساب ذات راس، كما فاز الوحدات على الفيصلي 2-0 في الاسبوع 13 وكانت هذه المباراة مؤثرة في حظوظ الفريقين التنافسية، كما قاد الفريق نجمه رأفت علي الذي يحمل القميص رقم 13 واعلن اعتزاله اللعب، فيما نال لاعب الرمثا حمزة الدردور لقب هداف الدوري بعد أن سجل 13 هدفا.

 

التعليق