الصبيحي: سنواجه التهرب التأميني بقوة القانون

تم نشره في الأربعاء 28 أيار / مايو 2014. 01:56 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 28 أيار / مايو 2014. 03:05 مـساءً
  • مبنى المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي (ارشيفية)

عمان- قال مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي موسى الصبيحي ان قانون الضمان الجديد والشراكة مع المؤسسات الوطنية وتكثيف الحملات التفتيشية ستحد من ظاهرة التهرب التأميني.
وقال ان التهرب من شمول أي عامل في الضمان، أو عدم شموله على أساس أجره الحقيقي وعن كامل مدة عمله، وهو ما يسمى بظاهرة التهرب التأميني، له آثار خطيرة على المجتمع والأفراد، حيث تؤثر هذه الظاهرة سلباً على الأمن الاجتماعي والاقتصادي؛ كونها تحول دون تمكين الدولة من تحقيق أهدافها الاقتصادية والاجتماعية على صعيد حماية الإنسان، وتقود إلى الإخلال بمبدأ العدالة في الحقوق، وزيادة جيوب الفقر في المجتمع؛ نتيجة خروج أشخاص من سوق العمل دون الحصول على رواتب تقاعدية.
وأضاف أن الضمان الاجتماعي الشامل هو ما تسعى إليه المؤسسة وانها ستواجه كافة حالات التهرب من الشمول بقوة القانون ووعي العاملين، لا سيما أن لدينا حالياً مليون و(74) ألف مشترك فعّال تحت المظلة، يمثلون أكثر من (70%) من إجمالي المشتغلين في المملكة.
وأهاب الصبيحي بكل منْ يلتحق بسوق العمل أردنياً كان أو غير أردني لدى أي من القطاعات الاقتصادية ضرورة التحقق من شموله بالضمان الاجتماعي، مؤكّداً أن الحق بالضمان حق إنساني وقانوني وعمّالي أصيل، ولا يجوز التعدّي على هذا الحق من أي جهة، ومن قِبل أي صاحب عمل، أو مسؤول في القطاعين العام والخاص.-(بترا)

التعليق