منتخب السلة يتوج بلقب غرب آسيا

تم نشره في الجمعة 30 أيار / مايو 2014. 12:05 صباحاً
  • لاعبو المنتخب الوطني لكرة السلة يتوجون بلقب غرب آسيا أمس - (من المصدر)

عمان - الغد - توج المنتخب الوطني لكرة السلة للرجال أمس، بلقب بطولة غرب آسيا والتي أسدل الستار على منافساتها في قاعة اميل حداد في النادي الأرثوذكسي.
المنتخب الوطني أنهى مشوار في البطولة بالعلامة الكاملة، بعد أن حقق فوزا في المباراة النهائية على شقيقه الفلسطيني بنتيجة 74-57 الشوط الأول 31-36، بعد مباراة سيطر على معظم فتراتها، في حين توج المنتخب اليراني بالمركز الثاني بعد أن حقق فوزا على العراق بنتيجة 69-58 الشوط الأول 38-23 وجاء المنتخب السوري بالمركز الثالث بفوزه على اليمني 103-46 الشوط الأول 56-26.
لقب البطولة ترافق مع خطف فريقنا الوطني لبطاقة التأهل إلى نهائيات كأس آسيا "ستانكوفيتش" التي تقام في الصين خلال شهر أيلول (سبتمبر) المقبل.
الأردن 74 فلسطين 57
أظهر المنتخب الفلسطيني ندية كبيرة بداية الشوط الأول واستطاع بفضل تحركات جمال أبو شمالة ونيكولا فضايل خارج القوس ايجاد ثغرات واضحة في دفاعنا، في الوقت الذي كانت فيه تمريرات ايمن سلمان صانع الألعاب مؤثرة للاعبي الارتكاز سني سكاكيني وحمزة يوسف.
فريقنا حاول امتصاص اندفاع ضيفه ممن خلال تحركات اسامة دغلس وتقاطعات احمد حمارشة وراشيم رايت على الأطراف فسجل دغلس رميتين بعد 4 دقائق قبل أن يعزز راشيم النتيجة بثلاثية جميلة، ومع تراجع المنتخب الفلسطيني للمواقع الدفاعية سجل دغلس والصوص ثلاثيتين متتاليتين فتقدم المنتخب لأول مرة 11-10 بعد أن استقرت أموره الدفاعية بإشراك عبدالله أبو قورة واحمد الدويري تحت السلة، لكن تحركات سني سكاكيني كانت تقف أمام كل تقدم خاصة مع خروج خلدون أبو رقية لارتكابه الخطأ الشخصي الثالث، فعاد الفلسطيني وتقدم 17-11 فقلص راشيم والصوص النتيجة مجددا لكن حيوية الفلسطيني بقيت حاضرة حتى نهاية الفترة 22-17.
دفع مدرب المنتخب الوطني في الفترة الثانية بمحمد شاهر ومحمود عابدين ومحمد حمدان وموسى العوضي سعيا لايجاد هوية للفريق داخل الملعب الذي سيطر عليه الفريق الفلسطيني، لكن الأداء لم يتبدل كثيرا، بعدما أبقى المنتخب الفلسطيني على تفوقه وحافظ سني سكاكيني على حضوره بإسناد من أبو شمالة ونقولا فضايل وحمزة يوسف ليتسع الفارق إلى 11 نقطة، قبل عودة راشيم ودغلس وحمارشة ليتقلص الفارق الى  نقاط مع نهاية الشوط الأول 31-36.
بداية الفترة الثالثة شهدت تحولا في أداء المنتخب بتشكيلته الأساسية، حيث افتتح حمدان التسجيل وحقق دغلس التعادل 36-36 بثلاثية قبل أن يتقدم حمدان 38-36 ومع تنظيم دغلس للتحركات الهجومية سيطر الدويري على معظم المتابعات تحت السلة قبل أن ينهي أبو رقية الفترة بثلاثية جميلة 55-46.
انطلاقة الفترة الأخيرة جاءت بثلاثية للصوص، وسط إغلاق دفاعي شديد للفريق الفلسطيني بعد أن دفع مدربه باحمد يونس ووسيم مسك لرقابة تحركات محمود عابدين والصوص، فقلص النتيجة بصورة محدودة، وارتفعت الاثارة في الدقائق الأخيرة التي بذل فيها الفريقان جهودا اضافية للخروج بنتيجة ايجابية، لكن خبرة وحيوية منتخبنا الوطني حسمت المشهد وسط اداء فلسطيني يستحق التقدير، فخرج فريقنا فائزا 74-57.

التعليق