عائدا ببطاقة التأهل لنهائيات آسيا

استقبال رسمي حافل للمنتخب الفلسطيني غدا

تم نشره في السبت 31 أيار / مايو 2014. 04:10 مـساءً - آخر تعديل في السبت 31 أيار / مايو 2014. 05:52 مـساءً
  • احتفالات الشعب الفلسطيني بتأهل المنتخب الوطني لنهائيات آسيا في رام الله أمس - (أ ف ب)

رام الله - بدأت اليوم السبت الترتيبات في مقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاستقبال بعثة المنتخب الفلسطيني لكرة القدم الذي تأهل لأول مرة في تاريخه إلى كأس آسيا التي ستقام في استراليا مطلع العام المقبل.

وكتبت صحيفة الحياة الجديدة الصادرة في رام الله على صفحتها الأولى "لان الكرة في انجازاتها الرفيعة لا تعرف الاحزاب وخلافات السياسة، ابتهجت فلسطين بكل اطيافها".

واعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ان المنتخب "الفدائي" سيحظى باستقبال رسمي من قبل الرئيس عباس في مقره الرسمي.

ووجه الاتحاد دعوة عامة لاستقبال بعثة المنتخب خلال عودتها عن طريق الاردن غدا الاحد.

وأحرز المنتخب الفلسطيني كأس التحدي الاسيوية بفوزه في المباراة النهائية على نظيره الفيليبيني 1-0 امس في جزر المالديف.

وكأس التحدي تحمل اسم "بطولة التحدي"، وقد اوجدها الاتحاد الاسيوي للعبة للمنتخبات التي تصنف "ناشئة" او في "طور التطور"، والمنتخب الفائز بها ينتقل للعب في كأس آسيا التي تستضيف استراليا نسختها المقبلة من 9 الى 31 كانون الثاني(يناير).

وابرزت الصحف الفلسطينية اليوم السبت خبر التأهل في عنوانيها الرئيسية العريضة وعلى صفحاتها الأولى، وخصصت الاذاعات المحلية برامج للمناسبة تحت عنوان "فلسطين تكسب التحدي".

وكتبت صحيفة الحياة الجديدة بالخط الاحمر على صدر صفحتها الأولى "فلسطين تكسب التحدي وتتأهل لاستراليا".

وتابعت الصحيفة أيضا "هي كأس التحدي وان كانت في بطولة كروية في حدود قارة اسيا، فان فلسطين لم تكن تسمح ان يحملها في هذه البطولة غيرها، لا لمباهاة في فنون المستديرة الساحرة، وانما لان في اسم البطولة ثمة مجازا يحيل الاسم الى استخداماته الفلسطينية في دروبها الملحمية وحيث التحديات".

وبالخط الاحمر العريض، عنونت صحيفة الأيام "فلسطين تتوج بكاس التحدي وتتاهل لكاس اسيا لاول مرة"، وجاء في صفحاتها الرياضية "الفدائي الكبير .. فرحة وطن".

ويطلق على المنتخب الفلسطيني لقب "الفدائي" او "المنتخب المقاتل".

وكتبت صحيفة القدس "تأهل تاريخي لفلسطين الى كاس امم اسيا".

وذكرت وسائل الإعلام المحلية واتحاد كرة القدم ان برقيات التهنئة انهالت على الرئيس عباس واللواء الرجوب بعد الفوز الجمعة وكان اول المهنئين رئيس جزر المالديف الذي استضافت بلاده المسابقة، عبد الله يامين.

وتابع آلاف الفلسطينيون في مختلف المدن الفلسطينية مباراة منتخبهم مع الفيليبين، واحتشد الاف على نحو غير مسبوق وسط كبرى المدن الفلسطينية رام الله، وانطلقت الاغاني وحلقات الرقص عقب انتهاء المباراة.

ويأتي الفوز الفلسطيني في ظل تحضير الاتحاد الفلسطيني لإثارة قضية منع إسرائيل حرية التنقل في الأراضي الفلسطينية في كونغرس الاتحاد الدولي بين 9و12 عشية انطلاق مونديال 2014 في البرازيل.

وكان رئيس الفيفا، السويسري جوزيف بلاتر زار الأراضي الفلسطينية واسرائيل قبل أيام في محاولة لإيجاد حل مرض للاطراف قبيل انعقاد الكونغرس.

ويأتي تتويج المنتخب الفلسطيني ضمن النجاحات التي تحققت بعد تولي اللواء الرجوب رئاسة الاتحاد العام 2008 بعد ان كان معروفا بعمله في القيادة الامنية.

واحدث الرجوب، بشهادة اوساط رياضية عدة، نقلة نوعية في الكرة الفلسطينية سواء على صعيد المستوى او المنشات الرياضية.

وكان النجاح الأول الذي حققه الرجوب اعتماد الملعب البيتي للمنتخب الفلسطيني في العام 2008 حيث لعب حينها اول مباراة دولية ودية على ارضه مع المنتخب الأردني.- (أ ف ب)

 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ألف مليون مبروك للفريق الوطنى الفلسطينى . (حازم أدهم)

    السبت 31 أيار / مايو 2014.
    جميل والله أن يجلب عدد وفير من شباب لعبة كرة القدم ، السعادة لشعب عن جدارة واستحقاق .. ألف مليون مبروك للفريق الوطنى لدولة فلسطين الحبيبة .