واشنطن تحذر بكين من تهديد النظام العالمي

تم نشره في السبت 31 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً
  • أرشيفية

سنغافورة-اتهم وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل أمس الصين باعتماد "اجراءات تزعزع الاستقرار" في بحر الصين الجنوبي، محذرا من ان الولايات المتحدة لن تبقى مكتوفة الايدي في حال تعرض النظام العالمي لتهديد.
وشدد الوزير الاميركي على التزام الولايات المتحدة الدفاع عن اصدقائها وحلفائها في آسيا، داعيا الى ايجاد حلول سلمية للنزاعات الدولية، وموجها في الوقت نفسه رسالة شديدة اللهجة الى الصين التي تمثلت في المنتدى بوفد عسكري رفيع المستوى.
وقال هيغل في كلمة أمام منتدى "حوار شانغري-لا" الذي يعقد سنويا وشارك فيه عدد من نظرائه وقادة عسكريون ودبلوماسيون وخبراء أمنيون "في الاشهر الاخيرة اتخذت الصين اجراءات احادية الجانب مزعزعة للاستقرار للتاكيد على مطالبها في بحر الصين الجنوبي".
واتهم الصين بانها فرضت قيودا على تحرك السفن الفلبينية وبانها بدات تطالب بالسيادة في اماكن عدة وانها اقامت منصة للتنقيب عن النفط في مياه متنازع عليها مع فيتنام.
واضاف هيغل انه "في الوقت الذي تقف فيه الولايات المتحدة على الحياد في النزاعات الحدودية القائمة في المنطقة فهي "تعارض بشدة لجوء اي دولة الى الترهيب او الاكراه او التهديد باستخدام القوة لتأكيد هذه المزاعم".
وتابع ان "الولايات المتحدة لن تغض النظر عندما يتم انتهاك مبادئ اساسية للنظام العالمي". وردت الصين بغضب على تصريحات هيغل ووصف نائب رئيس الاركان الصيني وانغ غوانزونغ الاتهامات بان لا اساس لها وانتقدتها خصوصا لانها كانت علنية.
وقال وانغ "هذا الخطاب مليء بالتحريض والتهديدات والترهيب".
واضاف "والاسوأ انها اتهامات علنية وتم انتقاد الصين فيها مرارا بالاسم، لا اساس لها ولا يوجد مبرر لذلك".
وازدادت حدة التوتر مؤخرا في بحر الصين الجنوبي الذي تطالب الصين بالسيادة عليه كاملا تقريبا والتي اتخذت اجراءات جريئة لتعزيز ما تقول انه مطالب تاريخية.
وتطالب اربع دول اسيوية هي بروناي وماليزيا والفيليبين وفيتنام باجزاء من بحر الصين الجنوبي، وتعتبر مانيلا وهانوي الاكثر معارضة لبكين بينما تحتل تايوان المرتبة السادسة على صعيد المطالب.
وفي التطورات الاخيرة، اتهمت فيتنام سفنا حربية صينية بتصويب اسلحتها على سفنها خلال مواجهة بالقرب من منصة للتنقيب عن النصف في مياه متنازع عليها. كما سجلت حوادث صدم متعمد من الجانبين.
وفي العام 2012 فقدت الفلبين السيطرة على مناطق غنية بالاسماك في سكاربورو (220 كلم عن جزيرتها الرئيسية) بعد مواجهة مع الصين.-(ا ف ب)

التعليق