"الدرك" و"الدفاع المدني" يحتفلان بذكرى الإسراء والمعراج

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - رعى قاضي القضاة، إمام الحضرة الهاشمية أحمد هليل والمدير العام لقوات الدرك اللواء الركن أحمد السويلميين أمس احتفالاً دينياً أقامته قوات الدرك بذكرى الإسراء والمعراج الشريفين. 
وألقى المساعد للقوى البشرية في "الدرك" العميد الركن عمر طه الرواشدة كلمة، بين فيها عظمة هذه الذكرى العطرة على قلوب المسلمين، والمعاني والعبر السامية التي تضمنتها معجزة الإسراء والمعراج.
وأشار إلى أن الوصاية الملكية على الأماكن المقدسة جاءت لتؤكد أن الهاشميين ورثة بيت النبوة، الذين يعون هذا الدور ولا يتنازلون عنه، وظلوا يقدمون للأقصى والقدس كل غال ونفيس، ليكمل جلالة الملك عبدالله الثاني مسيرة آبائه وأجداده، ليكون هو صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس الشريف.
فيما استذكر المفتي العام لقوات الدرك الدروس البليغة التي تضمنتها معجزة الإسراء والمعراج، التي نقلت رسولنا الكريم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى المبارك، في رحلةٍ كلما استذكرها المسلمون عرفوا قدر نبيهم وقدر أمتهم عند الله تعالى.
وأشار إلى أهمية الإدراك العميق لطبيعة هذا الحدث، وأسراره ومعانيه ومكانته في تاريخ الدعوة الإسلامية، وعلاقته بواقع الأمة المعاصرة، والدور المهم للاردن في الحفاظ على المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس الشريف، واعمار المسجد الأقصى لأكثر من مرة، وأن عمارة الأقصى من أولى أولويات جلالة الملك عبدالله الثاني والأسرة الهاشمية.
كما احتفلت المديرية العامة للدفاع المدني، برعاية مديرها العام الفريق الركن طلال الكوفحي أمس، بالذكرى.
وأكد مفتي الدفاع المدني في كلمة له خلال الاحتفال على المعاني السامية التي تحملها هذه الذكرى الطيبة وما تكتنفه من دروس وعبر مستقاة من هذه المعجزة العظيمة لرسول البشرية محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، مشيرا إلى الدور الهاشمي الكبير في رعاية المقدسات الإسلامية وفي مقدمتها الأقصى الشريف عبر مسيرتهم الخيرة الحافلة بالعطاء للأمتين العربية والإسلامية.
واختتم المفتي بالدعاء إلى العلي القدير أن يعيد هذه الذكرى العطرة على الأمتين العربية والإسلامية وعلى شعبنا الكريم وعلى جلالة الملك عبدالله الثاني والأسرة الهاشمية بالخير واليمن والبركات. حضر الاحتفال كبار ضباط المديرية العامة للدفاع المدني وعدد كبير من مرتباتها.-(بترا)

التعليق