وزير الزراعة يؤكد السماح ببناء الكلية على أرض مستملكة خالية من الأشجار

الزعبي: الحكومة ملتزمة بعدم إزالة الأشجار في "برقش"

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2014. 12:06 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2014. 12:24 مـساءً
  • لافتة تشير إلى غابات برقش ومنطقتها في محافظة عجلون.-(تصوير: محمد أبوغوش)

عبدالله الربيحات

عمان- أكد وزير الزراعة عاكف الزعبي، خلال تفقده أمس غابات برقش في منطقة عرجان بمحافظة عجلون، أنه “تم سحب جميع الآليات الحكومية من الموقع"، والتي أقدمت الأسبوع الماضي على إزالة أشجار حرجية من الغابة.
وأكد الزعبي لـ"الغد" التزام الوزارة بقرار مجلس الوزراء، الصادر في السادس والعشرين من أيلول (سبتمبر) 2011، القاضي “ببناء الكلية العسكرية في الاراضي، التي تم استملاكها لهذه الغاية في غابات برقش وعدم إزالة أي أشجار"، مشيرا إلى أن مساحة الأرض المخصصة للمشروع هي 40 دونما فقط، لا توجد بها أشجار.
وقال خلال الجولة، التي رافقه فيها مساعد أمين عام الوزارة للحراج عيسى الشوبكي، ومدير زراعة عجلون فياض الحوارات، ومدير الإعلام نمر حدادين، إن الوزارة تؤيد اقامة المشروع في الاراضي، التي تم استملاكها لهذه الغاية، والخالية من الاشجار الحرجية.
من جهته، كشف مصدر رسمي في الوزارة أن “المسؤول الذي وقع على إزالة الاشجار، من غابات برقش، وإقامة الكلية العسكرية عليها، مسؤول سابق في وزارة الزراعة تعدى على صلاحيات وزير الزراعة آنذاك".
يذكر أن نشطاء بيئيين كانوا أعلنوا الأسبوع الماضي أن آليات تابعة للقوات المسلحة قامت بإزالة أشجار معمرة من غابات “برقش" لغايات بناء الكلية.
وقال الناطق الإعلامي باسم وزارة الزراعة لـ"الغد" حينها إنه “تم ضبط مخالفات حرجية في المنطقة، حسب القانون، وتم إرسالها بكتب رسمية إلى القضاء لمتابعتها"، مبينا أن الوزارة “تتابع الاعتداء على الغابة، مع ممثلي الجهات ذات العلاقة".
فيما أشار مصدر مطلع في الوزارة لـ"الغد" إلى وجود قرار سابق لمجلس الوزراء “يمنع العمل في المشروع الإنشائي في غابات برقش منذ نحو عامين، وذلك بعد أن أثار توجه بناء الكلية في الموقع ضجة كبيرة واعتراضات واسعة في الرأي العام".
وأشار المصدر إلى أن المشروع “يهدد نحو 1000 دونم مزروعة بالشجر الوطني المعمر، كالسنديان والبلوط والقيقب، وتزيد أعمارها على أكثر من 200 عام، فيما ستزال أكثر من 3000 شجرة، يصعب زراعة بدائل لها".
الا ان القوات المسلحة أكدت، وعلى لسان مصدر مسؤول في القيادة العامة قبل يومين، عدم صحة الأخبار التي تحدثت عن قيام القوات المسلحة بقطع وإزالة اشجار حرجية من غابات برقش.
واوضحت ان الموقع الذي اختير لهذه المباني ومرفقاتها، يقع على اطراف هذه الغابات، وإن الاشجار التي ازيلت هي بقايا اشجار تعرضت للضرر خلال العاصفة الثلجية، التي عاشتها المملكة نهاية العام الماضي.
وأضاف المصدر أن القوات المسلحة ستزرع مئات الاشجار الجديدة بدلا منها، وبشكل منظم يخدم هذا المشروع الحيوي، ويحافظ على هذه الثروة الوطنية، ويتوافق مع البيئة المحلية لتلك الغابات.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

التعليق