مواجهات عنيفة تعقب استشهاد شاب في نابلس

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2014. 10:07 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2014. 02:25 مـساءً
  • الشهيد علاء عودة في مكان وقوع الحادثة-(فلسطين الآن)
  • أرشيفية للشهيد علاء عودة-(فلسطين الآن)

الغد- استشهد شاب فلسطيني يدعى علاء محمد عودة، فجر اليوم الثلاثاء، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي على حاجز زعترة جنوب محافظة نابلس شمال الضفة الغربية.

ونقلت وكالة "فلسطين الآن" أن شابا فلسطينيا في الثلاثينيات من عمره، استشهد برصاص جيش الاحتلال بعد أن فتح النار على الجنود المتمركزين على حاجز زعترة جنوب بنابلس حيث أطلق جنود الاحتلال النار عليه، فيما أُصيب جندي في حرس الحدود برصاصة في قدمه خلال عملية تبادل إطلاق النار، ووصفت جراحه بالمتوسطة.

ووصلت قوات كبيرة من جيش الاحتلال إلى حاجز زعترة جنوب نابلس ترافقها عدد من سيارات الإسعاف الإسرائيلية، حيث قامت تلك القوات بإغلاق الحاجز وإعلان الموقع منطقة عسكرية مغلقة، حيث منعت المواطنين من الاقتراب من مكان الحادث.

كما نقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم "إن قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الاقتراب من الشاب المصاب، وقد تركته ينزف على الحاجز العسكري".

واقتحمت أكثر من عشرين دورية عسكرية إسرائيلية مدينة نابلس ترافقها عدد من الحافلات التابعة للمستوطنين، حيث وصلت إلى قبر يوسف لأداء الطقوس الدينية بالقرب من مخيم بلاطة شرقي نابلس.

وفي أعقاب ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة بين جنود الاحتلال الاسرائيلي وشبان فلسطينيين في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس، عقب استشهاد الشاب المذكور.

وقالت مصادر فلسطينية ان المواجهات اندلعت على امتداد الشارع الرئيس في البلدة وسط اطلاق نار كثيف، موضحة أن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز الذي يربط شمال الضفة الغربية بجنوبها، وأعلنت عن الموقع منطقة عسكرية مغلقة.

التعليق