المومني في "الضمان": على الناطقين الإعلاميين الاطلاع على التشريعات والقوانين

تم نشره في الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

عمان - عقدت في المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي أمس جلسة حوارية للناطقين الإعلاميين في وزارات ومؤسسات الدولة حول قانون الضمان الاجتماعي وقضايا الضمان المختلفة برعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الدكتور محمد المومني.
وقال المومني خلال الجلسة إن مؤسسة الضمان ركيزة أساسية من ركائز الأمان الاجتماعي للدولة، ومن الضروري نشر ثقافة الضمان في المجتمع، داعياً المؤسسات والوزارات الى تنظيم مثل هذه الجلسات واللقاءات لإطلاع المجتمع على قوانين الضمان، واطلاع الناطقين الإعلاميين في مؤسسات ووزارات الدولة على التشريعات والقوانين الوطنية بصفتهم ذراع الدولة الإعلامي والاتصالي.
وأشار إلى ان من شأن هذه الجلسات واللقاءات أن تفعّل حلقات التواصل بين الناطقين الإعلاميين، بما ينعكس على تسهيل مهام وزاراتهم ومؤسساتهم.
واكد أهمية دور الناطقين الإعلاميين لتوضيح المهام التي تقوم بها وزاراتهم ومؤسساتهم أمام الرأي العام، لافتا الى ان اللقاءات المتواصلة بينهم تؤسس لاستراتيجية مهنية حصيفة، وعلاقة متميزة مع وسائل الإعلام.
وبيّن ضرورة أن تعي الدوائر الرسمية والوزارات أهمية توفير المعلومة الصحيحة في الوقت المناسب، والرد على استفسارات وسائل الإعلام، والتواصل مع الجمهور والمجتمع، وإطلاع الرأي العام على كل ما يستجد لديها من أحداث، ومشروعات، ومبادرات، وقرارات.
ودعا الناطقين الإعلاميين إلى التفاعل الإيجابي مع وسائل الإعلام، والتواصل المستمر واليومي معها، باعتبار ذلك واجباً أساسياً للناطقين الإعلاميين.
من جانبها قالت مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ناديا الروابدة إن تنظيم المؤسسة للقاء يأتي إيماناً منها بالحوار الدائم مع شركائها من الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة، ومؤسسات المجتمع المدني، والهيئات الإعلامية، بصفتهم شركاء أساسيين للمؤسسة في ترسيخ أركان الأمان والحماية الاجتماعية.
وتطرقت للدور الإعلامي والوطني الكبير الذي يضطلع به الناطقون الإعلاميون في الوزارات والمؤسسات التي يمثلونها؛ مضيفة أن تنظيمنا لهذه الجلسة يهدف إلى إطلاع الناطقين الإعلاميين على أبرز التعديلات التي تضمّنها قانون الضمان الاجتماعي الجديد، وأبرز التحديات التي نواجهها، والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم القيّمة، باعتبارهم الأكثر تماساً مع قضايا المواطنين وتواصلاً مع وسائل الإعلام.
وبينت الروابدة أن عدد المنضوين تحت مظلة الضمان حالياً بلغ مليوناً و(74) ألف مشترك، يمثلون حوالي 70 بالمائة من المشتغلين في المملكة، معربة عن املها بالتغطية الشاملة لكافة القوى العاملة.
من جهته أكد مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم المؤسسة موسى الصبيحي أن التحاور بين الناطقين الإعلاميين يقرّب وجهات النظر ويفيد الجميع، مبيّناً أن هذه الجلسة هي محاولة للتواصل سعياً إلى تكامل الأدوار بين مؤسسات الدولة الرسمية.
وأكد أن إصلاح وتعديل قانون الضمان الاجتماعي جاء لتحقيق هدفين؛ الأول لرفع مستوى الحماية الاجتماعية وتعزيزها من خلال التوسع في التغطية أفقياً وعمودياً؛ عبر شمول كافة الفئات والشرائح العمّالية بمظلة الضمان، وتطبيق تأمينات جديدة.
وتم خلال الجلسة عرض فيلم وثائقي بعنوان "الضمان ذاكرة وطموح"، عرض لمسيرة الضمان وأبرز محطاته، بالإضافة إلى تقديم عرض موجز عن بعض حملات مؤسسة الضمان الإعلامية قدّمته سوزان السلمان من المركز الإعلامي.-(بترا)

التعليق