صناعيو الزرقاء والمفرق يطالبون بإعفاء بيض المائدة من الضرائب

تم نشره في الأحد 8 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء - شكا رئيس غرفة صناعة الزرقاء حيدر العمايرة خلال اجتماع نظمته الغرفة أمس، لقطاع الصناعات الغذائية في محافظتي الزرقاء والمفرق بحضور ممثل قطاع صناعات الأغذية في غرفة صناعة الأردن محمد العبداللات، من كثرة اللجان الرقابية على قطاع المواد الغذائية في المحافظة، واتخاذها لقرارات غير مدروسة ومتكررة، الأمر الذي يضع هدا القطاع أمام مشاكل عديدة.
وقال العمايرة إن الفجوة بين القطاعين العام والخاص أوجدت مشكلات كبيرة تحول دون تطور قطاع الصناعات الغذائية، مؤكدا الحاجة إلى وجود مشاركة حقيقية بني الجانبين للتغلب على هذه المشكلات والنهوض بالصناعات الوطنية، لاسيما الصناعات الغذائية.
وطالب المشاركون بإعفاء بيض المائدة من ضريبة المبيعات، وفرض رسوم على الصناعات الغذائية المستوردة من الدول العربية لحماية الصناعات الوطنية المماثلة، واستحداث مكتب في غرفة الصناعة لتلقي الشكاوى التي ترد من المصانع ومتابعتها ومخاطبة الجهات المختصة بضرورة توحيد عملية الرقابة على المصانع، وتشكيل لجنة لوضع التعليمات الخاصة بمادة المعسل ودراسة الاقتراحات الواردة من غرفة صناعة الأردن والتعديل عليها من خلال أصحاب المصانع، وإيجاد عمالة مدربة ومؤهلة في مختلف المجالات والسماح للمصانع بتوفيرها من أية مصادر تتوفر فيها.
وأكد ممثل قطاع صناعات الأغذية في غرفة صناعة الأردن محمد العبداللات أهمية تحديد مواقع الخلل التي تواجه الصناعات الغذائية وعرضها بشكل متكامل على المسؤولين لمناقشتها وإيجاد الحلول المناسبة لها بما يضمن تقدم وتطور القطاع الذي يعتبر من أهم القطاعات الصناعية في المملكة، مبينا أن هناك لجانا مشتركة بين غرفتي صناعة الأردن والزرقاء وسيكون لكل قطاع ممثل في غرفة صناعة الزرقاء للتواصل ومعرفة المشاكل والسعي الجاد لإيجاد الحلول المناسبة لها.
ولفت إلى بدء التواصل مع النواب بهدف مناقشة القوانين الخاصة بالصناعة ومعرفة الأنظمة قبل إصدارها بما يتناسب وتقدم وتطور الصناعة، إضافة الى التعاون البناء مع المواصفات والمقاييس والغذاء والدواء، مبينا أنه لن يتم إدخال أية مواد غذائية لها شبيهة بالصناعة الأردنية وغير مطابقة لبطاقات البيان للمواصفات الأردنية، مشيرا الى أن قضية إغراق الأسواق تحتاج الى دراسات معمقة.
 وقال مدير عام غرفة صناعة الزرقاء محمد أرسلان إن الغرفة بدأت بمعالجة مشكلات محددة منها المواصفات والمقاييس التي تعطي فرصة للمنافسة مع المنتج الوطني، مبينا ضرورة تطبيق المواصفات الأردنية ومعالجة قضية الإغراق للمنتج العربي والأجنبي في الأسواق المحلية، بعدم احتكار إجراء الفحوصات المخبرية لدى الجمعية العلمية الملكية واعتماد مختبرات الجامعات، إضافة الى أهمية معالجة موضوع الإغلاقات والحد من الجهات الرقابية.
وأوضح نائب رئيس غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حمودة أن قطاع الصناعات الغذائية تمثل 35 % من الصناعيين المسجلين في الغرف الصناعية، لافتا إلى أن قضية حماية المنتج الوطني تعتبر من أهم القضايا التي تواجه الصناعة الأردنية بشكل عام والغذائية بشكل خاص، داعيا الى تعامل الأردن مع الدول الأخرى بالمثل وعدم إحباط الصناعات الغذائية الأردنية من أجل قضايا جانبية تتعامل بها الحكومة مع تلك الحكومات

hassan.tamimi@alghad.jo

HassTamimi@

التعليق