الحزب يعتبر المنع "معاداة" حكومية للحياة الحزبية

"العمل الإسلامي" ينتقد منعه من إقامة مؤتمره العام بـ"الحسين الثقافي"

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

عمان – الغد - انتقد حزب جبهة العمل الإسلامي "منعه" من عقد مؤتمره العام في إحدى مؤسسات الدولة، معتبرا أن ذلك "ينطوي على معاداة رسمية للحياة الحزبية وإعاقة لنشاطات الحزب".
وقال، في بيان أمس، "إن رفض المؤسسات الرسمية استضافة مؤتمر الحزب لا يستند الى دستور أو قانون أو مصلحة وطنية"، مشيرا إلى أنه تقدم منذ قرابة شهر بطلب الى أمين عمان لعقد مؤتمره العام بمركز الحسين الثقافي كما جرى في أعوام سابقة، لكن الجواب جاء بـ"الرفض، بحجة أن قراراً اتخذ في عهد الأمين السابق بعدم السماح بعقد المؤتمرات الحزبية بمباني الأمانة".
ويأتي البيان عقب نشر "الغد" أول من أمس تصريحات لأمين عمان عقل بلتاجي، "أكد فيها التزام الأمانة بعدم إقامة أي فعاليات غير ثقافية بمركز الحسين الثقافي، إضافة إلى تقرير سابق حول المنع".
وأشار الحزب إلى أنه أعاد المحاولة مع المركز للغاية نفسها، لكن طلبه "رفض أيضاً، بحجة أن قاعة المركز محجوزة إلى أمد بعيد".
وبين أنه تواصل مع رئيس الوزراء عبدالله النسور، ووزير الشؤون السياسية والبرلمانية خالد الكلالدة، بالإضافة إلى بلتاجي، لكن "جهودهم لم تفلح في كسر الحصار المفروض علينا".
واستهجن الحزب "التناقض الرسمي بدعم العمل الحزبي من جهة، ومنع إقامة مؤتمر عام منصوص عليه في قانون الأحزاب السياسية النافذ".
وقال إن "المراكز الثقافية هي الأولى باحتضان المؤتمرات الحزبية، في بلد يكفل دستوره تأسيس الأحزاب، ولديه قانون يحمل اسم "قانون الأحزاب السياسية رقم (16) لعام 2012"، وعلى جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلسه النيابي مشروع قانون للأحزاب، ودرج منذ أعوام على اعتماد حقيبة للشؤون السياسية والبرلمانية تعنى بالشؤون الحزبية، ويتحدث مسؤولوه صباح مساء عن أهمية الأحزاب، وتطويرها، وصولاً الى حكومة برلمانية برامجية".
ووصف الحزب هذا الموقف بأنه "معاند" للديمقراطية، وللحياة الحزبية، ولا سيما ما يخص أنشطة حزب الجبهة، ويستحق المساءلة النيابية والإعلامية والشعبية.
وأكد أن ذلك "لن يفت في عضدنا ولن يحرف مسيرتنا وسنواصل مسيرتنا المباركة برشد ومسؤولية وطنية، حتى نحقق الإصلاح اللائق بوطننا والذي يترجم النص الدستوري (الشعب مصدر السلطات) ويجعل مؤسسات الوطن في خدمة أهداف الوطن".
وكانت مصادر في الحزب أكدت لـ"الغد" عزمه التوجه لعقد المؤتمر العام في حال استمرار المنع، قبالة إحدى قاعات مركز الحسين الثقافي أو المركز الثقافي الملكي.

التعليق