"برقش بلا سياج": حملة لناشطين احتجاجا على قطع الأشجار المعمرة

تم نشره في الأحد 8 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - الغد- ضمن نشاطات الحملة الوطنية لإنقاذ غابات برقش من الإعدام، وتحت عنوان “برقش بلا سياج” نظمت الحملة فعالية بمشاركة ناشطين فيها، زاروا خلالها موقع أراضي خزينة الدولة بمنطقة عرجان – عجلون، احتجاجا على قطع “أشجار وتسييج أراضي خزينة الدولة، التي تبلغ مساحتها 981 دونما بسياج مخالف للقوانين والأنظمة، ومنع مديرية الحراج من الإشراف عليها” وفق بيان للحملة.
وأكدت الحملة في بيانها أمس على مواقفها التي أعلنت عنها سابقا في رسالة موجهة إلى رئيس الوزراء، وفي مقدمتها التحقيق في الاعتداء الذي تعرضت له تلك الأراضي العائدة للخزينة ومحاسبة المسؤولين عنه.
ودعا البيان الى سرعة الاستجابة للحملة، ومنع اي جهة من “تكرار هذه الاعتداءات على اراضي الخزينة، ووضعها تحت اشراف مديرية الحراج وفق قرار مجلس الوزراء بتاريخ 26/9/2011، وسرعة إزالة السياج العازل الذي يعيق عمل المديرية وتصويب اي مخالفة لقانون وزارة الزراعة”.
بدورها، استنكرت الشبكة العربية لحماية الطبيعة ما وصفته بـ”المجزرة البيئية”، المتمثلة بقطع آلاف الأشجار المعمرة في منطقة برقش.
واعربت في بيان لها امس عن استنكارها لـ”هذه الكارثة” التي صدر بها قرار سابق من رئاسة الوزراء يمنع هذا المشروع الذي ينتهك حق الشعب في هذه الغابة الحرجية.
وقالت “نطمح دائماً بأن يصل بلدنا الأردن إلى أعلى المراتب وأن يتميز بالمشاريع الاستثمارية الحقيقية التي تخدم المجتمعات، وتراعي استدامة الثروة الطبيعية وتنمية القطاعات المنتجة”.

التعليق