منتخب السلة في المجموعة الثانية لكأس آسيا

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة السلة هاكوب خجريان يشرف على سحب القرعة.-(موقع اتحاد السلة)

عمان - الغد - وضعت قرعة كأس آسيا لكرة السلة "ستانكوفيتش سابقا"، منتخبنا الوطني –بطل غرب آسيا- الأخيرة، في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات الفلبين وتايوان وسنغافورة وأزربكستان، فيما ضمت المجموعة الأولى منتخبات: الصين، إيران، الهند، اندونيسيا واليابان، وذلك خلال القرعة التي سحبت أول من أمس في مدينة ووهان الصينية التي تحتضن منافسات البطولة بالفترة 11-19 تموز (يوليو) المقبل.

بطولة كأس آسيا بنسختها الخامسة ستؤهل حامل اللقب إلى بطولة الأمم الآسيوية الثامنة والعشرين التي تقام في العام المقبل، والتي بدورها ستؤهل إلى دورة الألعاب الاولمبية في ريو جانيرو 2016.

ووضعت القرعة التي أشرف عليها هاكوب خجريان أمين السر العام للاتحاد الآسيوي حاملي اللقب في العامين الأخيرين جنبا إلى جنب وهما الصين وإيران فيما جاء الوصيفان لآخر بطولتين وهما الأردن والفلبين في مجموعة ثانية، ما يجعل البطولة عامرة بالإثارة والقوة والندية.

وتشهد البطولة وصول أربعة فرق من أفضل خمسة في البطولة السابقة واثنان منهما وصلا النهائي واستحقا التواجد في كأس العالم التي تقام في اسبانيا 30 آب (أغسطس) حتى 14 أيلول (سبتمبر) المقبلين وهي بمثابة محطة قوية لمنتخبي إيران والفلبين اللذان سيشاركان في كأس العالم وتحضيرا لبقية الفرق التي ستتأهل لبطولة الأمم الآسيوية المقبلة العام المقبل.

نظام البطولة 

تم تقسيم الفرق إلى مجموعتين بحيث يتأهل أربعة فرق عن كل مجموعة للدور الثاني الذي يقام بطريقة التقاطع (الأول من المجموعة الأولى مع رابع المجموعة الثانية، والثاني مع الثالث وبالعكس، فيما يلعب صاحبا المركز الخامس على المركزين التاسع والعاشر. 

المدرب العام لمنتخبنا الوطني مراد بركات أشار أن المجموعة الثانية تبدو منطقية ويمكن التغلب على فريقي الصين تايبيه والفلبين واعتلاء المجموعة وتجنب مواجهة الصين أو إيران في الدور الثاني للوصول الى الأدوار النهائية.

بركات قلل من تأثير فوز الفلبين الأخير على منتخبنا الوطني، الذي جاء نتيجة اخطاء يمكن معالجتها مبكرا لضمان التأهل المباشر، وإلا انتظار التصفية المقبلة في منطقة غرب آسيا والتأهل مجددا، مشيرا أن منتخبنا يملك مقومات المنافسة ولديه الكثير ليقدمه كما فعل في غرب آسيا قياسا لما تم انجازه في رحلة إعداد الفريق ولما سيكون لاحقا من خلال المشاركة في بطولة الاسكندرية المقبلة والتي تمثل محطة مهمة لتطوير وإعداد الفريق من أجل التأهل.

التعليق