حملة تزيل بسطات أغلقت 4 شوارع في إربد

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • موظفون في بلدية إربد يزيلون بسطات خضار من أحد شوارع مدينة إربد أمس -(الغد)

أحمد التميمي

اربد  - نفذت بلدية اربد الكبرى بدعم من شرطة اربد وقوات درك الشمال أمس، حملة واسعة لإزالة بسطات تغلق 4 شوارع رئيسة بوسط المدينة، لإنهاء ظاهرة الاعتداء على الأرصفة والشوارع، وفق رئيس البلدية المهندس حسين بني هاني.
وأكد بني هاني أن استمرار الوضع الحالي في أسواق المدينة واستباحة الشوارع العامة والأرصفة سيؤدي إلى إغلاق معظم الشوارع الحيوية خاصة في الوسط التجاري وأطراف المدينة، داعيا كافة الجهات المسؤولة في المحافظة الى التعاون للحد من هذه المشكلة.
وكان أصحاب بسطات ومحال تجارية في إربد أغلقوا شارعي الملك طلال (السينما) وحكما مع تقاطع شارع الهاشمي الواصل إلى الإشارة الضوئية، وسط تراخي الجهات المعنية في المحافظة، ما تسببَ بوقوع ازدحامات مرورية خانقة في وسط المدينة.
وتشهَدُ مدينة إربد انتشارا ملحوظا لظاهرة البسطات العشوائية خلال الأيام الحالية، وباتت شوارع المدينة تعجُّ بالبسطات التي تنتشر بشكل لافت وبشوارع وأزقة وحارات المدينة، رغم أن بلدية إربد الكبرى تؤكد مخالفتها للقانون، إلا أن إجراءاتها بهذا الخصوص ما تزال تخلو من الجدية، بحسب العديد من المواطنين.
وعمد أصحاب البسطات إلى إغلاق شوارع حكما والمتنبي، اضافة الى الشوارع الفرعية المحيطة والمؤدية إلى الوسط التجاري، ما اضطر السائقين إلى الالتفاف لمسافات طويلة شرقا أو غربا للوصول إلى مقاصدهم في الطرف الآخر للمدينة.
وأشار بني هاني انه تم خلال الحملة إزالة البسطات المنتشرة عشوائيا والباعة المتجولين والعربات المخالفة في الشوارع الرئيسة بعدما احتلت من قبل أصحاب البسطات وتسببت بإعاقة حركة المشاة والمركبات.
وقال إن الحملة اذا ما أريد ان يكتب لها النجاح فيجب على الأمن توفير الحماية لموظفي الاسواق وعدم تركهم لوحدهم في الميدان، مشيرا إلى أن البلدية قامت بتميز موظفيها بلباس خاص حتى يتعامل مع البسطات.
ولفت الى ان حركة المرور فتحت في الشوارع التي اغلقت بالكامل من قبل أصحاب البسطات وهي شارع فضل الدلقموني (حكما) وشارع وصفي التل (السينما) وشارع الملك طلال وشارع الحسبة.
وأكد بني هاني ان البلدية على استعداد لتوفير البديل المناسب لأصحاب البسطات وان أي صاحب بسطة بامكانة مراجعة البلدية، مؤكدا أن الأسواق ستكون خالية من البسطات قبل شهر رمضان.
وأضاف ان الحملة علاوة على إزالتها لهذه المظاهر العشوائية من المؤمل أن تسهم بشكل كبير في تعزيز نظافة المدينة وشوارعها نظرا لما تخلفه البسطات من اكوام نفايات زادت من اعباء البلدية.
بدوره، قال محافظ اربد حسن العساف إن الحملة ستعيد تنظيم الأسواق وستعمل على التخفيف من حده الاختناقات المرورية التي تعاني منها اربد .
ودعا أصحاب البسطات الى الازالة الطوعية لبسطاتهم حتى لا تضطر البلدية بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية الى إزالتها على طريقتها وبالتالي تعرضها للضرر او الإتلاف والمصادرة.
وأوضح العساف ان الحملة مستمرة وستشمل مختلف مناطق المدينة بحيث تزال جميع مظاهر الاعتداء على الأرصفة لتمكين المواطنين من التنقل بحرية كاملة لقضاء احتياجاتهم .
من جانبه، اكد مدير شرطة اربد العميد عبد الوالي الشخانبة ان المديرية وبإسناد من قوات الدرك بجاهزية تامة لإنجاح الحملة وتحقيق أهدافها المنطلقة من مصلحة المواطن والمدينة في ظل الشكاوى الواسعة من سوء الأوضاع التي وصلت لها شوارع وأرصفة المدينة في الفترة السابقة.
وبين ان مرتبات شرطة إربد تواصل عملها دون توقف لتنظيف اربد من البسطات العشوائية المتناثرة بدون تنظيم والتي تحاول العودة الى أماكن تواجدها السابق، لافتا إلى تثبيت دوريات بشكل دائم في المناطق التي تعاني من مشكلة البسطات وعمل دوريات راجلة مشكلة من الأمن الوقائي والبحث الجنائي.
بدوره، قال رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة إن مظاهر الاعتداء على الشوارع والأرصفة في اربد وصلت ذروتها وهو ما تطلب معالجة جذرية بالتعاون بين جميع الجهات، إضافة الى تأثير البسطات على المحال التجارية.
وعبر تجار سوق البخارية عن استيائهم من إغلاق البسطات والعربات لمداخل السوق بصورة عشوائية، ما حال دون وصول زبائنهم إلى محالهم داخل السوق، مؤكدين أن مطالباتهم للبلدية وضع حد لهذه الظاهرة التي لم تشهد لها المدينة مثيلا خلال المواسم السابقة ذهبت أدراج الرياح لإنقاذ موسمهم التجاري، شأنهم شأن معظم المحال التجارية التي أغلقت البسطات مداخلها.

Ahmad.altamimi@alghad.jo

tamimi_jr@

التعليق