راصد: 1429 غيابا للنواب عن الدورة العادية

تم نشره في الثلاثاء 10 حزيران / يونيو 2014. 02:14 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 10 حزيران / يونيو 2014. 03:56 مـساءً
  • احدى جلسات مجلس النواب الأردني (ارشيفية)

محمد عاكف خريسات

عمان – سجل تقرير التحالف المدني لمراقبة أداء المجالس المنتخبة "راصد"، 1429 غيابا للنواب في الدورة العادية، فيما احتلت النائب رولى الحروب المرتبة الأولى في تقييم الأداء النيابي بمعدل أداء بلغ 82%.

واحتل النائب خالد الحياري المرتبة الأولى في الغياب عن أيام العمل من الدورة العادية بنسبة 61% من أيام العمل في الدورة، وأظهرت النتائج أن لجان: القانونية والعمل والشؤون الخارجية كانت الأفضل أداءً، في حين كانت لجنتا: الشباب والرياضة والمرأة وشؤون الأسرة الأضعف أداء.

وأشار التقرير إلى أن 27 نائبا حققوا أداء متقدما وحجزوا مقاعدهم بشكل مكرر في أول (10) مراتب، في حين أجابت الحكومة 2.8% فقط من أسئلة النواب خلال المدة القانونية في الدورة.

وأظهر التقرير أن أن النائب مصطفى شنيكات كان أكثر النواب سفرا بمجموع أيام سفر بلغ 29 يوماً وبنسبة 2.9 % من مجموع أيام سفر كامل الأعضاء البالغ 1001 يوم، تلاه النائب مازن الضلاعين بنسبة 2.4% والنائبان محمد الخصاونة  وفلك الجمعاني، وبنسبة 2.2% لكل منهما، فيما بلغ عدد النواب الذين لم يشاركوا في أي وفود رسمية خارجية (24) نائباً وبنسبة 16% من أعضاء المجلس.

وبينت النتائج أن كتلة النهضة كانت أكثر كتلة سافر اعضاؤها بنسبة 18.5% تلتها كتلة وطن بنسبة 14.3% فيما كانت كتلة الإصلاح الأقل نسبة حيث سافر اعضاؤها بما نسبته 6.5% من مجموع أيام سفر المجلس السابع عشر في دورته العادية الأولى.

ووجه النواب بحسب التقرير 771 سؤالا إلى الحكومة خلال الدورة وتم التراجع عن تسعة منها، وقد أدرج منها (26) سؤال فقط في الدورة العادية بما يشكل نسبة 3% فقط، وبينت نتائج التحليل أن جميع الأسئلة النيابية وجهت من قبل 84 نائباً فقط من عدد أعضاء المجلس الكلي.

وتم الإجابة على 599 سؤالا منها بنسبة 77.7% فيما لم ترد ردود الحكومة على 172 سؤالاً بنسبة 22.3%، وبالنظر إلى الردود الحكومية خلال المدة القانونية المسموحة وهي ثمانية أيام وجد فريق راصد أن 2.8% فقط من الأسئلة التي تم الرد عليها كانت خلال المدة القانونية فيما جاءت 97.2% خارج المدة القانونية.

ووجه النواب 71.6% من الأسئلة لرئيس الحكومة،  تلاه وزير التعليم العالي بنسبة 4.2% ثم وزير العمل والسياحة 2.7% فيما لم يوجه أي سؤال لوزيرين هما وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء احمد الزيادات ولوزير الدولة سلامة النعيمات. 

وشهد مجلس النواب في دورته العادية الأولى ولادة أربعة تيارات وتجمعات نيابية مختلفة كانت الأولى بإعلان النائب مصطفى الحمارنة مع بدء أعمال الدورة ولادة (مبادرة) النيابية بعمل تشاركي مع الحكومة يقوم بطرح البرامج للحكومة والتوافق عليها عبر تشكيل لجان مشتركة.

 والتجمع الثاني تمثل بتجمع ملتقى البرلمانيات الأردنيات، والثالث تجمع للنواب من ذوي الخلفيات العسكرية في المجلس عرف باسم (الملتقى الوطني)، وشهدت الدورة تسجيل أول ائتلاف برلماني في تاريخ الحياة النيابية الأردنية بين كتلتين هما كتلة وطن (18 نائبا) وكتلة الوسط الإسلامي (17) نائباً، وتم تسجيله رسميا لدى الأمانة العامة لمجلس النواب بتاريخ 25/3/2014، ليمثل الإئتلاف خطوة إيجابية في إطار تعزيز العمل على تشكيل الائتلافات النيابية بين الكتل وبما يضمن وحدة المواقف، وتوحيد البرامج بين الكتل المؤتلفة.

وقدم راصد في تقريره جملة من التوصيات وهي، إجراء تعديلات دستورية على المواد المتعلقة بانتخاب رئيس المجلس لتصبح مدة رئاستة عامين بدلا من عام ورفع عدد النواب الموقعين على طلب طرح الثقة بالحكومة الى 30 بدلا من عشرة نواب.

 

 

Mohammad.khraisat@alghad.jo

 

 

التعليق