حملة لإزالة البسطات في جرش

تم نشره في الخميس 12 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

 صابرين الطعيمات


جرش – تنفذ بلدية جرش الكبرى حملة لإزالة البسطات من مداخل مدينة جرش ووسطها والدواوير الحيوية والطرق الفرعية والرئيسية وزراعة الأشجار مكانها، وفق رئيس بلديتها الدكتور علي قوقزة.
وقال قوقزة إن هذه البسطات تشوه مداخل المدينة من مختلف الطرق الرئيسية ووسطها، لاسيما أن عدد البسطات كبير جدا، مع أن حملات الإزالة مستمرة ولم تجد، ما دفع البلدية لزراعة الأشجار مختلفة الأنواع مكان البسطات لتضييق الأرصفة عليهم.
وأوضح أن هذه الفكرة تساهم في تجميل المدينة وخاصة أنها من أكبر المدن الأثرية في المملكة وتأتيها الأفواج السياحية، وبالذات مع انطلاق مهرجان جرش الذي من المتوقع أن يضاعف عدد الزوار عشرة أضعاف وأكثر.
وبين قوقزة أن أصحاب البسطات لا يلتزموا نهائيا بحملات الأزالة ولم يلتزموا بإستخدام السوق الشعبي الذي تحول إلى مبنى مهجور تماما، فلم تجد البلدية أنسب من زراعة الأشجار مكان هذه البسطات.
وأشار أن مشكلة البسطات تحولت لظاهرة مستعصية، وسببت العديد من المشاكل بين التجار والمتسوقين وأصحاب البسطات، لافتا إلى أن زراعة الأشجار ضمن حملة وطنية أطلقتها البلدية تحت اسم "إزالة الأوكار وزراعة الأشجار" بدت مشكلة البسطات تنتهي تدريجيا من وسط المدينة ومداخلها الرئيسية.
وأضاف قوقزة خلال حديثه مع "الغد" أن منطقة باب عمان وهي من أهم المداخل الرئيسية لمدينة جرش، وهي بوابة المدينة الأثرية تزدحم فيها عشرات المركبات التي تبيع الخضار وتصطف على جنبات الطرق بالاتجاهين، ويبدأ عملهم مع بدء انتهاء دوام الموظفين وحتى ساعة متأخرة من الليل، ما سبب حوادث خطيرة يومية على الطريق الرئيسي الذي يربط محافظتي عجلون وجرش بالعاصمة، فضلا عن أزمة مرور خانقة على مدار الساعة على المدخل، وتشويهه للمشاريع الاستثمارية الحيوية في المنطقة.
وتستمر البلدية في حملة زراعة الأشجار، التي تتميز بحجمها الكبير والمرتفع، وتم اختيارها بطريقة تضمن ديمومتها ونموها بشكل منتظم.

sabreen.toaimat@alghad.jo

sabreentoaimat@

التعليق