الطب النفسي لا يقل أهمية عن العلاج الدوائي

تم نشره في الجمعة 13 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- التعرض إلى حادث أو إصابة أو مرض يجعل المريض بحاجة إلى البقاء في الفراش لفترة طويلة، ما يسبب العديد من المشكلات النفسية للمريض، ويقول اختصاصي الأمراض النفسية والعصبية، الدكتور عماد مجدي، إن المريض في تلك الفترة يكون في حالة نفسية سيئة، بسبب عدم قدرته على الحركة، أو بسب العجز المؤقت أو الكلي الذي يسببه لهم.
ويضيف المختص النفسي، وفق ما أوردت صحيفة "اليوم السابع"، أن المريض في تلك الحالة يكون في حاجة إلى الدعم النفسي من الأسرة والأصدقاء، ويمكن أن يكون هذا الدعم أهم من العلاج الدوائي، إلا أنه في كثير من الأحيان لا يستطيع التعبير عن ذلك الاحتياج بصورة واضحة، بل قد تكون تصرفاته عكس ذلك فكيف يمكن مواساة مريض.
يجب عليك أولا أن تتذكر أي الأشياء التي يفضلها وكيف يفضل التعامل معه، وتبدأ في التعامل معه على هذا الأساس.
بعض المرضى يتصرفون بأسلوب قد يكون فجا، لذلك حاول أن تتقبل ما يقوم به، وأن تضع نفسك مكانه، وأن تعامله كما تفضل أن يعاملك به الآخرون في الموقف نفسه.
في تلك الحالة أنت لا يطلب منك أن تكون طبيبا أو عالما يُعطي حلولا لتلك المشكلة، لذلك لا تحاول إعطاء الأمل، أو تسبب تشاؤم المريض بل حاول أن تكون طبيعيا، وأن تتحدث فيما تستطيع التحدث.
وحاول أن تشجع المريض على عدم الاستسلام لليأس، وأن ترفع من روحه المعنوية، كما يجب أن تكون مريحا للمريض.
لا تزيد من وقت الزيارة؛ فالمريض يكون في حاجة ماسة إلى الراحة، والنوم، لذلك حاول أن تكون زيارتك مناسبة قدر المستطاع.

التعليق