حراكيون يطالبون الحكومة بالكف عن سياسة رفع الأسعار

تم نشره في السبت 14 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 14 حزيران / يونيو 2014. 01:59 صباحاً
  • فاعليات شعبية وحزبية تشارك بمسيرة في إربد أمس -(الغد)

أحمد التميمي وهشال العضايلة وفيصل القطامين

محافظات - طالبت فاعليات شعبية وحزبية خلال مسيرات ووقفات احتجاجية جرت بعد صلاة الجمعة أمس في كل من إربد والطفيلة والكرك بتحقيق إصلاحات شاملة في معظم مجالات الحياة، ومحاربة الفساد وتقديم الفاسدين إلى القضاء.
ودعا المشاركون الحكومة إلى عدم رفع الأسعار وخاصة مع اقتراب شهر رمضان الفضيل، وتخفيف المعاناة عن المواطنين بعد أن أثقلت كواهلهم الأسعار والضرائب.
إربد: دعوة لمحاربة الفساد
ومحاسبة الفاسدين
ففي إربد انطلقت مسيرة نظمتها تنسيقية الحراك الشعبي بمشاركة الحركة الإسلامية من أمام مسجد الهاشمي باتجاه ميدان الشهيد وصفي التل، وحملت عنوان "مستمرون 1" طالب فيها المشاركون بالإصلاح الشامل، ومحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين، والكف عن سياسة رفع الأسعار مع اقتراب شهر رمضان.
وأكد المشاركون استمرار الحراك الشعبي السلمي المنادي بالإصلاح حتى تتحقق مطالبهم في وقف الفساد واجتثاثه من جذوره، ومحاسبة الفاسدين الذين ساهموا في تدهور أوضاع البلاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
وأشاروا إلى أن الحراكيين سيدافعون عن الوطن، ولن يسمحوا بالاعتداء عليه وسيحاربون الفساد والفاسدين، مؤكدين أن الأردن لن يكون إلا ساحة أمن وأمان يتمتع فيه الجميع بالحقوق المدنية والسياسية التي خرج الحراك من أجلها منذ أكثر من ثلاثة أعوام.
وأكد القيادي في الحركة الإسلامية المهندس نعيم الخصاونة في كلمة ألقاها أن الحراك مضى عليه الصيف الرابع، دون أي إصلاحات أو مكافحة حقيقة للفساد، مطالبا بإعادة "الثروات المنهوبة" لخزينة الدولة وضرورة مكافحة الفساد والفاسدين.
وأشار إلى أن هنالك مسيرات وبرامج ليلية ستنظمها التنسيقية خلال شهر رمضان للمطالبة بالإصلاحات، مؤكدا استمرار المسيرات لحين تحقيق الإصلاحات المنشودة التي يطالب بها الشعب.
 مسيرة في الطفيلة تطالب بالإصلاح
وطالب مشاركون في المسيرة التي نظمها الحراك الشعبي في الطفيلة، وانطلقت من أمام مسجد الطفيلة الكبير باتجاه مبنى المحافظة تحت عنوان "جمعة مستمرون إلى ما شاء الله"، بالإصلاح ومحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين بشكل فعلي.
وأكد بيان تلي في المسيرة أن الحراك مستمر منذ ثلاثة أعوام بمطالبه الإصلاحية بمحاربة الفساد والفاسدين، لافتين إلى ضرورة محاكمة الفاسدين وعدم تبرئتهم.
وأشار البيان إلى أهمية المحافظة على مقدرات الوطن وثرواته، وعدم العبث بها، لافتا إلى ما تتعرض له غابات برقش من تدمير.
الكرك: مطالبة الحكومة بتحسين الظروف المعيشية للمواطنين
وفي الكرك شارك العشرات من الناشطين والفاعليات الشعبية أمس في اعتصام احتجاجي في ساحة أضرحة ومقامات الصحابة بالمزار الجنوبي؛ للمطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد.
ونظمت الاعتصام اللجان الشعبية العربية في المحافظة بمشاركة فاعليات شعبية من مدينة المزار الجنوبي، حيث طالب المشاركون باستقالة الحكومة "لأنها وصلت إلى طريق مسدود ولم تقم بدورها في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين".
وأشار الناطق باسم اللجان الشعبية العربية المحامي رضوان النوايسة إلى أن المواطن أصبح بفضل سياسات الحكومة يعاني ظروفا اقتصادية واجتماعية صعبة، لافتا إلى أن ما يجري حاليا من اعتداءات على لقمة عيش المواطنين يعتبر عدوانا على الوطن كله.
وشدد على مطالبة الشعب بمحاسبة كل الفاسدين ومحاكمة بعض الشخصيات التي يشتبه بفسادها.
وطالب الناشط حكمت القطاونة بوقف عملية بيع أو تأجير أراضي الوقف الإسلامي في بلدة المزار الجنوبي، معتبرا أن ما يجري من اعتداء على المواطن.
وأشار إلى أن الإصلاح السياسي أصبح لعبة بأيدي الفاسدين، وأن عملية الإصلاح الشامل توقفت منذ توقف الحراك الشعبي بالوطن كله.
إلى ذلك نظم حراك شباب بلدة صرفا في لواء فقوع بعد صلاة الجمعة أمام المسجد الكبير وقفة احتجاجية بعنوان "جمعة الصمود".
وتحدث الناشط عمران اللصاصمة خلال الوقفة قائلا "إن الحكومة ما تزال، وبرعاية من مجلس النواب، تمارس سطوتها برفع الأسعار وعدم الاكتراث لما يعانيه المواطن من عجز عن تلبية الحاجات الأساسية للحياة؛ فتستمر المعاناة والعوز لقاء الرواتب التي باتت لا تغني ولا تسمن من جوع من كثرة الضرائب".

local@alghd.jo

alghadnews@

التعليق