انطلاق فعاليات مؤتمر السياحة العلاجية الثالث في البحر الميت غدا

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً
  • سائحان يستخدمان طين البحر الميت -(أرشيفية)

عمان-الغد- تنطلق يوم غد الاثنين في البحر الميت فعاليات "المؤتمر الاقليمي الثالث للسياحة العلاجية في الأردن"، تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، وبمشاركة محلية وعربية ودولية واسعة.
ويهدف المؤتمر لمناقشة أبرز التحديات والفرص أمام القطاع وسبل تطويرها بما يتواكب مع الطموحات للسياحة العلاجية في الاردن.
كما يهدف المؤتمر، الذي يشارك فيه أكثر من 200 مشارك يمثلون القطاعات الصحية والسياحية وغيرها من القطاعات ذات الصلة، إلى  توطيد العلاقات والخروج باستراتيجيات موحدة لتطوير قطاع السياحة العلاجية في الأردن ولضمان معايير الجودة والشفافية في الخدمات المقدمة من القطاع.
من جهته، أشار مدير عام مؤسسة طريق الرواد، الجهة المنظمة للمؤتمر، أيمن عريقات الى أن القطاع الطبي والعلاجي في الأردن شهد خلال السنوات الماضية نقلات نوعية على صعيد البنى التحتية وتجهيز المستشفيات بأحدث الأجهزة والتقنيات الطبية، ما مكنه من استقطاب المزيد من المرضى من مختلف الدول؛ حيث يزور المملكة سنوياً للعلاج ما يفوق 250 ألف مريض.
وقال عريقات أن المؤتمر يحظى باهتمام كبير محليا وخارجيا، وخاصة بنسبة المشاركين والحضور الذين أكدوا على مشاركتهم في هذا المؤتمر من وزراء صحة عرب ومستثمرين وخبراء ومختصين في مجال السياحة العلاجية.
وكانت جمعية المستشفيات الخاصة أعلنت عن فوز الأردن بجائزة أفضل مقصد للسياحة العلاجية للعام 2014 والتي نظمتها صحيفة السفر العلاجي الدولية ومقرها لندن.
وتعرف السياحة العلاجية بأنها السفر بهدف العلاج والاستجمام في المنتجعات الصحية في مختلف بقاع العالم، ويتمتع الأردن بعدة مواقع للسياحة العلاجية أهمها البحر الميت والذي يشتهر بطينه الأسود الغني جدا بالأملاح والمعادن، بالاضافة الى احتواء المياه على نسبة عالية من الاملاح، وخصوصا الكالسيوم والمغنيسيوم والبروم، هذا وتعد التركيبة الفريدة من الاملاح والمعادن في تلك المياه من المصادر المهمة للاستشفاء الطبيعي والذي يشرف عليه في المنتجعات المتوفرة مجموعة من الأشخاص ذوي الاختصاص. بالإضافة الى حمامات ماعين التي تشتهر بمنتجعاتها وعياداتها الطبيعية التي توفر العلاج للمرضى الذين يعانون من الأمراض الجلدية، وأمراض الدورة الدموية والعظام والمفاصل والظهر والآلام العضلية؛ حيث توفر العيادات في تلك المنطقة أيضا نشاطات التدريب الجسماني.

التعليق