انطلاق الدورة الصيفية لامتحانات التوجيهي و"التربية" تؤكد سلاسة اليوم الأول

طلبة توجيهي يبدون ارتياحهم وآخرون يؤكدون ارتفاع منسوب الصعوبة بأسئلة الإنجليزي

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً
  • طالبات توجيهي أثناء خروجهن من قاعات الامتحان من مدرسة تلاع العلي بمحافظة العاصمة أمس-(تصوير: محمد مغايضة)

آلاء مظهر

عمان - أبدى طلبة تقدموا لامتحان مبحث اللغة الإنجليزية، ارتياحهم ورضاهم لسير الامتحان، وأكدوا أن وزارة التربية والتعليم "وفرت" الأجواء المناسبة في غالبية قاعات الامتحانات.
وتوجه أمس 101605 مشتركين ومشتركات من مختلف الفروع الأكاديمية والمهنية لأداء أول امتحان لشهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" للدورة الصيفية، حيث تقدم 93598 طالبا وطالبة لتأدية امتحان مبحث اللغة الإنجليزية/ المستوى الرابع من جميع الفروع الأكاديمية، و8007 من الفروع المهنية بمبحث اللغة الإنجليزية/ المستوى الثاني.
وأكد طلبة، لـ"الغد"، أن أسئلة الامتحان كانت من ضمن المنهاج المقرر، ولكنها أصعب من أسئلة الدورة الشتوية الماضية، لافتين الى أن الأسئلة كانت مناسبة لقدراتهم ولا يوجد فيها أي غموض، وأن الأجواء كانت إيجابية ومريحة داخل قاعات الامتحان والمدة الزمنية كافية.
وبينت الطالبة تالا عدي، الفرع العلمي، أن "أسئلة امتحان مبحث اللغة الإنجليزية المستوى الرابع، كانت أصعب من أسئلة الدورة الشتوية الماضية، ولكن جميع الأسئلة كانت من ضمن المنهاج المقرر، مؤكدة أن الأسئلة "تتناسب" مع قدرات الطلبة.
وأشارت الى أن جميع صديقاتها من مختلف الفروع "خرجن من قاعات الامتحان وعلامات الحزن تبدو على وجوههن كونهن لم يتوقعن أن تأتي الأسئلة بهذه الصعوبة".
ويقول خالد السيد، من فرع الإدارة المعلوماتية، إن الأسئلة جاءت "مريحة بشكل عام ومن المنهاج والكتاب المدرسي ومناسبة لجميع المستويات والقدرات، ولكنها أصعب من أسئلة الدورة الشتوية الماضية، مشيرا الى أن المدة الزمنية المقررة لجلسة الامتحان مناسبة لطبيعة ومستوى الأسئلة.
وأشارت الطالبة روعة الردايدة "علمي" الى أن أسئلة الامتحان كانت ضمن المتوسط ولكنها بوجه العموم أصعب من الدورة الشتوية، مشيرة الى أن المراقبين تأخروا في توزيع ورق الامتحان 10 دقائق، وبذلك لم نستفد من المدة الإضافية التي أقرتها الوزارة لكل جلسة.
وبين الطالب عمر حسين من "الصناعي" أن أسئلة مبحث اللغة الإنجليزية كانت سهلة وضمن المنهاج المقرر وتراعي المستويات والفروق الفردية بين الطلبة.
من جانبه، أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات أنه "لم تسجل أية تجاوزات أو خروقات تعطل سير عملية امتحانات الثانوية العامة"، التي بدأت أمس، مؤكدا أن نسبة المخالفات التي حدثت في بعض القاعات لم تتجاوز 2 % على مستوى المملكة، وهو مؤشر يبعث على الارتياح العام. وأضاف خلال جولة تفقدية أمس، على قاعات الامتحان في لواءي قصبة مادبا وذيبان، أن امتحانات الثانوية العامة بيومها الأول سارت بشكل سهل، وهناك ارتياح عام من قبل أولياء أمور الطلبة عامة، في كافة محافظات المملكة، ولم تصل أي شكاوى تذكر الى غرفة عمليات الوزارة التي أنشأتها لمراقبة الامتحانات.
وبين أن هناك حالة تجاوز واحدة فردية حدثت في إحدى القاعات تمثلت بتمزيق أحد الطلبة لدفتر الإجابة، ما أحدث حالة من الإرباك، وتمت السيطرة على الموقف من قبل الجهات ذات الاختصاص، واستمر الامتحان بشكله الاعتيادي. وبين الذنيبات أن الإجراءات التي اتخذت لاقت ارتياحا عاما ولم تحدث أية مشاكل في وهناك ضبط لسير الامتحان بشكله الطبيعي.
وبرر الذنيبات سبب تقديم امتحان اللغة الإنجليزية الى اليوم الأول كإجراء غير مسبوق، بهدف إعطاء فرصة حقيقية لطلبة الثانوية للاستعداد الكافي لدراسة المادة والتحضير لها. وأشار الوزير الى أن عمليات الغش خلال الدورة الصيفية متدنية نتيجة الإجراءات التي وضعتها الوزارة للحد من تلك المشكلة التي تفاقمت في السنوات الأخيرة. وفي رده على إحراق مدرسة صناعة مادبا الثانوية أحد مراكز امتحانات الثانوية، أكد الذنيبات أن الحريق الذي حصل أول من أمس، لم يؤثر على سير الامتحانات، وكان حادثا بعيدا عن قاعات تقديم الامتحانات في تلك المدرسة، حيث طال الحريق غرفة مدير المدرسة. فيما قال الناطق الإعلامي باسم الوزارة وليد الجلاد لـ"الغد" إن غرفة العمليات في الوزارة لم تتلق أية شكاوى بخصوص الامتحان الأول، مشيرا الى أن الأسئلة كانت من ضمن المنهاج المقرر وراعت الفروق الفردية بين الطلبة.
وأضاف أن الامتحان جرى في يومه الأول بكل سلاسة وهدوء وسط التزام الطلبة والمراقبين في قاعات الامتحان بكافة التعليمات والأنظمة التي وضعتها الوزارة. وأشاد الجلاد بكوادر الوزارة وجهودهم التي تعكس قدرتهم على إدارة الامتحان، كما ثمن دور الأجهزة المعنية وتعاونها مع الوزارة لضبط سير الامتحان، وخاصة وزارة الداخلية وديوان المحاسبة.

Alaa.mathher@alghad.jo

alaamathher@

التعليق