جلسات مكثفة لمفوضي "مستقلة الانتخاب" تناقش الربط الإلكتروني وتحديث سجلات الناخبين

تم نشره في السبت 14 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

عمان- واصل مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب عقد جلسات عمل مكثفة لمراجعة ما تم إنجازه في الملفات التي تشكل أولوية لعمل الهيئة في المرحلة القادمة.
وعرض المجلس، خلال جلسة أمس، منجزات تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالهيئة، خصوصا في الربط الالكتروني وتحديث سجلات الناخبين.
وأكد المجلس في بيان صدر أمس أهمية استدامة جاهزية الربط الالكتروني استعدادا لأي عملية انتخابية، والاستفادة من نتائج تقييم الأداء في المراحل السابقة، بهدف بناء منظومة الكترونية متكاملة تخدم الهيئة في الربط الالكتروني، وبناء قاعدة بيانات متكاملة عن العملية الانتخابية بكافة مراحلها؛ ترتكز عليها الهيئة في استخراج التقارير والمؤشرات والإحصائيات.
وأشار البيان الى أهمية زيادة معايير النزاهة والشفافية والدقة من خلال التأشير الالكتروني منعا لتكرار التصويت، والعمل على التأكد من هوية وبيانات وشخصية الناخب، وتمكين متخذ القرار ليكون على اطلاع أولا بأول بما يجري في الدوائر الانتخابية يوم الاقتراع والفرز.
كما استمع المجلس إلى شرح من مدير مديرية تكنولوجيا المعلومات عن آليات إعداد السجل الانتخابي في الانتخابات النيابية العامة، وتحديد الدائرة الانتخابية وفقا للقانون، ومتابعة تحديث سجلات الناخبين بإضافة أسماء الناخبين الذين أكملوا الثامنة عشرة من عمرهم في اليوم الأول من شهري كانون الثاني (يناير) وتموز (يوليو) من كل سنة تطبيقا للمادة (7/ ج) من قانون الانتخاب رقم (25 ) لعام (2012).
واستعرض المجلس أهم المعيقات الفنية التي تواجه الهيئة في تحديث السجلات والربط الالكتروني تمهيدا لاتخاذ القرارات اللازمة لمواجهة هذه العقبات، كما عرض المجلس للمعيقات القانونية ليصار إلى الأخذ بها في توصيات الهيئة الخاصة بالإصلاح القانوني لقانون الانتخاب، ضمن مهام وصلاحيات الهيئة في اقتراح مشروعات التشريعات اللازمة لعملها وفق المادة (12-ق) من قانون الهيئة المستقلة للانتخاب رقم (11) لسنة(2012)، وإبداء الرأي في أي اقتراح بمشروع قانون أو نظام ذي علاقة بأي عملية انتخابية وفق المادة (19) من ذات القانون.-(بترا)

التعليق