نواب يعبرون عن قلقهم من ارتفاع وتيرة تذمر الطلبة من صعوبة الأسئلة

الذنيبات: أسئلة "الإنجليزي" والحاسوب" من المنهاج المقرر

تم نشره في الاثنين 16 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • طلبة "توجيهي" بعد أدائهم امتحان مبحث الحاسوب أمس في مدرسة ابن العميد بمنطقة خلدا بعمان - (تصوير: ساهر قدارة)

جهاد المنسي

عمان - فيما أكد وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات أن جميع اسئلة مبحثي اللغة الإنجليزية والحاسوب في امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) كانت من ضمن المنهاج المقرر، أعرب نواب عن قلقهم من ارتفاع وتيرة تذمر الطلبة من صعوبة الأسئلة.
وقال الذنيبات، خلال اجتماع ضم عددا من النواب في قاعة عاكف الفايز بمجلس النواب أمس بحضور رئيس لجنة التربية والتعليم النائب محمد القطاطشة، إن مجريات الامتحان حتى أمس كانت تسير بسلاسة وإيجابية وبشكل أفضل من الدورة السابقة، مشيرا إلى أن "حالات الاعتداء على مجريات الامتحان محدودة ويتم التعامل معها بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية المعنية".
كما أكد أن جميع الأسئلة في امتحاني اللغة الإنجليزية والحاسوب "كانت من ضمن المنهاج"، ولا يوجد أي سؤال من خارج الكتاب، وكانت مباشرة "ليست صعبة"، مشيرا إلى أن التعليمات الصادرة للجان التي تضع الأسئلة "تركز على أن تكون كل الأسئلة من المنهاج".
وطالب الذنيبات الجميع "بدعم وزارة التربية والتعليم لإعادة الهيبة لامتحان (التوجيهي) وتحقيق العدالة والمساواة بين الطلبة".
وعرض خلال الاجتماع للمخالفات التي ارتكبت في بعض المناطق ومنها حالات "اعتداء على موظفي الوزارة وطواقمها، إضافة إلى اعتداء على مراقبي امتحانات"، مؤكدا أن الوزارة اتخذت الإجراءات اللازمة بحق مرتكبي هذه الاعتداءات.
وأشار إلى أن مجموع الطلبة "الذين تم حرمانهم حتى يوم أمس بلغ حوالي 550 طالبا" وهو عدد اقل بكثير من دورات سابقة.
وقال إن هنالك بعض الطلبة كانوا يعتمدون في دراستهم على "دوسيهات" من خارج المنهاج، وهؤلاء "عانوا لأنهم لم يراجعوا مباحث المادة كما وردت في المنهاج، "ولذلك رفعوا صوتهم للحديث حول صعوبة الأسئلة"، وأنها من خارج المنهاج، لافتا إلى أن السؤال الوارد في امتحان اللغة الإنجليزية والذي قيل إنه من خارج المنهاج موجود في الصفحة 80 من الكتاب.
وبين أن الوزارة بدأت بالإعداد لعقد مؤتمر التطوير التربوي الذي من المتوقع أن يلتئم نهاية العام الحالي، داعيا النواب لرفد الوزارة بكل الاقتراحات التي يرونها مناسبة في هذا الجانب والمشاركة في هذا الجهد.
بدوره، ثمن القطاطشة ما تقوم به "التربية" من جهد لإعادة الاعتبار لامتحان "التوجيهي"، لكنه شدد على أهمية ان تكون الإجراءات "متدرجة، وليست مرة واحدة". وأعاد القطاطشة سبب ما يحصل الآن الى "ما اعتبره فساد وزراء سابقين ساهموا في تردي الحالة التعليمية في المملكة"، مشيرا إلى أن الضعف الذي يعاني منه الطالب صحيح، ولكن هذا الضعف قابله تشدد من قبل الوزارة في الامتحانات.
وفيما دعا نواب، وزير التربية الى مواصلة سياسته في هذا الاتجاه، معربين عن تأييدهم لكل الاجراءات المتخذة من قبله في هذا الجانب، عبر نواب آخرون عن قلقهم من ارتفاع وتيرة تذمر الطلبة من صعوبة الامتحانات.
وأشاروا إلى أن إعادة الاعتبار لامتحان "التوجيهي" هو هم مجتمعي لأن ذلك من شأنه ان يؤثر على الجيل بأكمله، داعين الى إعادة النظر بامتحان الثانوية العامة ككل.

jihad.mansi@alghad.jo

@jehadmansi

التعليق