رداءة المكالمات الخلوية تستحوذ على 18 % من شكاوى الاتصالات

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2014. 12:03 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2014. 10:13 صباحاً
  • محل لبيع الأجهزة الخلوية في مكة مول (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان– قالت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات أول من أمس إن “شكاوى مستخدمي الهاتف المحمول في المملكة حول تغطية شبكات الاتصالات وجودة مكالمات الخلوي استحوذت على 18 % من إجمالي الشكاوى الرسمية التي استقبلتها الهيئة من المواطنين خلال أول خمسة أشهر من العام الحالي”.
وذكرت الهيئة أن المواطنين بثوا خلال فترة أول خمسة أشهر من العام الحالي حوالي 962 شكوى رسمية حول مختلف خدمات الاتصالات في الهاتف المحمول والإنترنت السلكي واللاسلكي والثابت والبريد في وقت تشهد فيه الخدمة الخلوية والإنترنت على وجه الخصوص طلب اعتمادية متزايدة من قبل الأردنيين في حياتهم اليومية أو لأغراض العمل.
وأوضحت الهيئة في ردها على استفسارات لـ “ الغد” أن الشكاوى الرسمية التي استقبلتها من مواطنين بخصوص تغطية خدمات الخلوي، وجودة المكالمات بلغت خلال أول خمسة أشهر قرابة 177 شكوى رسمية: 122 شكوى رسمية على التغطية، و55 شكوى رسمية على جودة وانقطاع المكالمات.
وبالتالي؛ شكلت شكاوى التغطية وجودة المكالمات نسبة 18 % من اجمالي اعداد الشكاوى في سوق الاتصالات خلال أول خمسة أشهر، مع ضرورة الاشارة هنا إلى أن كل الأرقام سابقة الذكر تمثّل الشكاوى الرسمية التي يبثها مستخدمون لخدمات الاتصالات في السوق المحلية، فيما يبقى هنالك جزء غير ظاهر من الشكاوى التي يعالجها المشترك مع الشركة المعنية بدرجات وحلول متفاوتة، فيما يفضل عدد من المستخدمين عدم التقدم بشكوى للشركة وحتى الهيئة، وذلك لأسباب مختلفة؛ منها قناعة المشترك بأن لا فائدة من الشكوى للشركة او للهيئة، أو عدم وعي ومعرفة المشترك بأن هنالك جهة من الممكن أن تعمل على الحفاظ على حقه بالحصول على خدمات اتصالات بمستوى وجودة معينة كهيئة تنظيم قطاع الاتصالات.
ويشكو مواطنون ومستخدمون للخدمة الخلوية بين الحين والاخر من عدة مؤشرات على الخدمة الخلوية وخدماتها، لا سيما تغطية الشبكات ، جودة المكالمات من حيث عدم القدرة على انشاء المكالمات في عدة احيان، او الانقطاعات التي تتعرض لها المكالمات، او التغطية للشبكات، او حتى على الخدمات مثل الرسائل الدعائية، والمشاكل المتعلقة بالدفع والفواتير.  وبحسب الارقام الرسمية توسعت قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية لتضم مع نهاية العام الماضي قرابة 10.3 مليون اشتراك، فيما بلغ عدد مستخدمي الإنترنت قرابة 5.3 مليون مستخدم بنسبة انتشار تصل الى 73 % من عدد السكان.
الى ذلك قالت الهيئة : “ ان المشترك اذا كان لديه  شكوى تتعلق بالخدمات التي تقدمها لك شركات الاتصالات، أو شركات الإنترنت، او كان لديك شكوى تتعلق بالخدمات التي تقدمها لك الشركات البريدية، فيجب عليه القيام بالاجراءات التالية: اولها التقدّم بشكوى للشركة المزودة للخدمة المشترك بها من خلال الاتصال الهاتفي او البريد الإلكتروني أو خطيا اذا لزم الامر على العناوين والارقام التي وضعتها الهيئة على موقعها الإلكتروني لكافة الشركات العاملة في قطاع لاتصالات، وستقوم الشركات بتسجيل الشكوى والعمل على معالجتها بالسرعة الممكنة”.
واضافت الهيئة  “على المشترك المستخدم شرح شكواه بدقة ووضوح للشركة المزودة للخدمة وذلك عن طريق عرض المشكلة والشكوى بكافة تفاصيلها وتوفير المعلومات اللازمة التي تمكن المزود للخدمة من التحري عنها ومتابعتها وحلها، و الطلب من الشركة المزودة للخدمة باعطاء المستفيد رقم شكوى والزمن المتوقع للرد عليها”.
وأكدت أن الشركة المزودة للخدمة إذا لم تجب على شكوى المستفيد خلال المهلة التي جرى تحديدها والاتفاق عليها بين الطرفين، أو لم تقدم حلولا للشكوى، او لم يقتنع المستخدم برد الشركة المزودة، فيمكنه التقدم بشكوى لهيئة الاتصالات من خلال عدة طرق: الرقم المجاني لتلقي ومتابعة الشكوى
( 117000) من اي هاتف ارضي او خلوي، او من خلال التواصل مع قسم شؤون المستفيدين في هيئة الاتصالات”.

التعليق