نظام إلكتروني لمراقبة ورصد نوعية الهواء في عمان والزرقاء وإربد

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

فرح عطيات

عمان - أعلن وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير امس عن اطلاق نظام مراقبة إلكتروني لنوعية الهواء، تموله الوكالة الفرنسية للتنمية لرصد ملوثات الهواء، وذلك في محافظات عمان والزرقاء وإربد.
ويهدف المشروع الذي سينفذ بالتعاون مع امانة عمان الكبرى وبلديتي الزرقاء واربد، لمراقبة التلوث وحماية عناصر البيئة والتنمية المستدامة، لصون الموارد الطبيعية من الاستنزاف وتعزيز التوعية البيئية لبناء القدرات الوطنية للتصدي للمشاكل والقضايا ذات العلاقة.
وقال الشخشير ان "الوزارة تراقب التلوث في مناطق ساخنة بالمملكة، بحيث تم بلورة نظام وطني لتلك الغاية بالتعاون مع الجهات المعنية، لإرسال المعلومات التي تسجلها محطات الرصد للوزارة".
وأكد أهمية توجه الصناعات الوطنية لاستخدام التكنولوجيا الصديقة للبيئة، لتصويب أوضاعها وفقا للاتفاقيات الدولية الموقع عليها، ما يعكس الوعي البيئي.
ويتكون المشروع من 12 محطة منها 7 في محافظات: عمان و3 في الزرقاء و2 في اربد، بحيث يتم قياس الانبعاثات الناتجة عن المركبات والمناطق الصناعية والسكنية.
بدورها، شددت السفيرة الفرنسية في عمان كارولين دوما على اهمية المشروع لتحسين نوعية الهواء والبيئة في الأردن والذي يتنامى مع التطور المستمر.
وتعتبر الأمانة محور البيئة والصحة رئيسا، وليس فقط موضوع النفايات، بل والاهتمام بمظهر المدينة وتحسين نوعية الهواء لكل اهالي عمان، وفق أمينها عقل بلتاجي.
واشار الى ان قياس الهواء في قلب العاصمة، ارتفع مما يعني ان هذه المنطقة يحظر عليها دخول السيارات، وهذا دفع بالأمانة لتتوجه إلى استخدام السيارات الهجينة.
وتعمل أجهزة القياس على مراقبة نوعية الهواء بالتعاون مع الامانة وبلديتي الزرقاء وإربد، والحصول على قياسات حقيقية لتراكيز الملوثات بربطها مع الوزارة لتقيم وتحلل النتائج وتعد التقارير المتخصصة الرقمية والبيانية لاتخاذ القرارات المناسبة لمكافحة التلوث.

التعليق