"اليونيسف" تدرس حفر بئر ثالثة لتحسين الواقع المائي في مخيم الزعتري

تم نشره في السبت 21 حزيران / يونيو 2014. 11:01 مـساءً

حسين الزيود

المفرق - تدرس منظمة اليونيسف حفر بئر جديدة ثالثة في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق لتحسين الواقع المائي وكميات التزويد للاجئين، وفق مدير الإعلام والاتصال في منظمة اليونيسف سمير بدران.
وبين بدران أن البئرين الموجودتين في المخيم تغطيان 60 % من احتياجات المخيم للمياه، فيما تستكمل المنظمة تغطية ما تبقى عن طريق التزويد بواسطة الصهاريج، لافتا إلى أن حفر بئر جديدة من شأنه أن يساهم بشكل كبير في الحد من تواجد الصهاريج في المخيم، نظرا لخطورتها على حياة الأطفال والمارة والتخلص من الازدحامات المرورية.
وأوضح أنه وفي حال تم تطوير آلية توزيع المياه في المخيم بعد الانتهاء من حفر البئر الجديدة وتركيب شبكة المياه، فإن إيصال المياه للاجئين سيكون بالتساوي نظرا للآليات الجديدة التي ستتبع من خلال توزيع المياه عبر الصنابير أو خزانات موحدة لكل أسرة من اللاجئين.
من جهة ثانية، أشار بدران إلى أن المنظمة تدرس توقيع برتوكول ميثاق شرف مع وزارة الصحة بهدف التوصل إلى صيغة تعمل على الحث على الرضاعة الطبيعية للأطفال الرضع من خلال مرافق وكوادر وزارة الصحة، لافتا إلى أن الميثاق سيمكن كوادر وزارة الصحة وبالتعاون مع مختلف المنظمات الدولية العاملة في مخيم الزعتري من تنفيذ جولات ميدانية توعوية لبيان مزايا الرضاعة الطبيعية وفائدتها للأم والطفل على حد سواء.
ولفت إلى أن هناك الكثير من الأمهات يعتذرن عن الرضاعة الطبيعية لأطفالهن بسبب الظروف الحياتية السائدة في المخيمات بحجة عدم كفاية الحليب، مبينا أن المنظمة في مثل هذه الحالات ستعمل على تعويض الأطفال عن النقص الحاصل في حليب الأمهات من خلال طرق بديلة كاللجوء إلى تزويد الأطفال بعبوات حليب تصرف بوصفات طبية معتمدة.
وقال بدران إن المنظمة تعمل على توزيع حقيبة على الأطفال حديثي الولادة بحيث تحتوي على مستلزمات هذه الفئة من الأطفال كالصابون ومواد التنظيف الأخرى والبودرة، فضلا عن احتوائها على الحفاضات اللازمة للأطفال.
وأشار إلى أن المنظمة تتوفر لديها حاليا 1800 حقيبة طفل حديث الولادة تحوي 270 ألف حفاضة، مبينا أن هذه الحقائب توزع على الأطفال من عمر يوم ولغاية 6 أشهر.

hussein.alzuod@alghad.jo

husseinalzuod@

التعليق