مادبا : ترجيح ارتفاع الطلب على السلع الغذائية نهاية الأسبوع

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 12:03 صباحاً
  • خضار في إحدى أسواق مادبا - (أرشيفية)

محمد أبو الغنم

مادبا- رجح تجار في محافظة مادبا ارتفاع الطلب على المواد الغذائية استعدادا لشهر رمضان المبارك نهاية الأسبوع الحالي تزامنا مع استلام الموظفين رواتبهم.
ومايزال الطلب على المواد الغذائية متواضعا في أسواق مادبا التجارية قبيل الشهر الفضيل الذي سيتحرى الأردنيون ظهور هلاله مساء الجمعة المقبلة.
وبين تجار أن المواد الغذائية والسلع الرمضانية متوفرة بكثرة في أسواق المحافظة.
وقال صاحب مركز تجاري أنس الأحمد إن "الحركة الشرائية على المواد الغذائية والسلع الأساسية متواضعة حتى الآن".
وأكد الأحمد وجود المواد الغذائية والسلع الأساسية بكميات كبيرة في السوق المحلية وهي تغطي احتياجات السوق.
وتوقع الأحمد ارتفاع أسعار بعض السلع خلال شهر رمضان نظرا لجشع بعض التجار.
وقال صاحب مؤسسة تجارية محمد السوريكي إن "المواد الغذائية في الأسواق موجودة بكثرة وتغطي احتياجات السوق المحلية".
وأكد السوريكي أن مستوى العرض ما يزال أعلى من مستوى الطلب على المواد الغذائية
والسلع الرمضانية، لافتا إلى أن الطلب سيرتفع على تلك المواد والسلع خلال الأيام الثلاثة المقبلة.
وحول مستويات أسعار المواد الغذائية والسلع الرمضانية بين السوريكي أنها متقاربة مع بأسعار شهر رمضان الماضي.
وقال الناطق الاعلامي باسم وزارة الصناعة التجارة ينال البرماوي ان "الوزارة وضعت خطة متكاملة لضبط اسعار المواد الغذائية و السلع الرمضانية خلال شهر رمضان لوقف لمحاربة ارتفاع الاسعار خلال الشهر الفضيل".
واشار البرماوي الى ان الوزارة ستقوم بداية شهر رمضان بتكثف الرقابة على محال بيع الخضار والفواكه للتأكد من التزام التجار بالأسعار المعلنة أو المحددة والتركيز على وفرة وأسعار المواد الغذائية الاساسية الرمضانية ومراقبة اسعارها.
واشار البرماوي الى تكثيف الرقابة على المخابز من حيث توفر الخبز العربي الكبير ومدى التزام المخابز والتقيد بأسعار القطايف المحدد سعرها.
وبين ان الرقابة على المحال والمولات التي تقوم بعمل عروض على المواد الغذائية للتأكد من التزامها بذلك، والتنسيق مع المؤسسة العامة للغذاء والدواء بخصوص صلاحية المواد للاستهلاك البشري حيث تتابع الوزراة مخزون المواد الاساسية من خلال نظام الانذار المبكر والمستوردين.
واتفق صاحب مركز تجاري محمد الرواجيح مع سابقيه في الرأي حول ضعف مستويات الطلب حاليا على المواد الغذائية والسلع الرمضانية بالإضافة إلى توفر تلك المواد بشكل كبير في السوق المحلية.

التعليق