"كهرباء إربد" و"فيلادلفيا" توقعان اتفاقية شراء الكهرباء من مشروع الألواح الشمسية في المفرق

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

رهام زيدان

عمان- وقعت شركة فيلادلفيا للطاقة الشمسية مع شركة كهرباء إربد أمس اتفاقية بيع للطاقة الكهربائية الناتجة من مشروع الالواح الشمسية الكهروضوئية الذي ستنفذه في منطقة المفرق.
 وبحسب هذه الاتفاقية، ستقوم "كهرباء إربد" بشراء الكهرباء من المحطة الشمسية بقدرة 10 ميغاواط، فيما تتولى شركة فيلادلفيا تنفيذ وتشغيل وإدارة المحطة، لمدة عشرين عاماً وبضمان ثبات سعر شراء كل كيلوواط ساعة بقيمة 120 فلسا.
وسيتم إنشاء المحطة في قرية المنارة بالبادية الشمالية، كما سيتم تمويل هذا المشروع من قبل بنك المال الأردني (كابيتال بنك) وبنسبة 70 % من كلفة المشروع المقدرة بنحو 16 مليون دينار.
وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية، محمد حامد، إن المشروع سيؤسس لمرحلة جديدة من مشاريع الطاقة المتجددة ، كما سيكون نموذجا للمشاريع المستقبلية المشابهة.
واضاف حامد، في كلمة ألقاها مندوبا عن رئيس الوزراء عبدالله النسور في حفل توقيع الاتفاقية، أن تحديات الطاقة كبيرة وصعبة سواء من حيث كلف المستوردة منها، أو أثرها على الاقتصاد الوطني والناتج المحلي الاجمالي، ما جعل هذا الملف يحتل رأس قائمة أولويات الحكومة.
وبين الوزير أن أولويات الحكومة في المرحلة الحالية تتركز على استغلال مصادر الطاقة المحلية، وخاصة المتجددة منها، التي يعول عليها لتساعد على المدى القصير والمتوسط.
من جهته، قال مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة فيلادلفيا للطاقة الشمسية، عبدالرحمن شحادة، إن الشركة أسست شركة جديدة لتنفيذ المشروع باسم شركة البادية للطاقة المتجددة.
كما أعلن شحادة عن تنازله عن حصتين (بنسبة 1 % لكل منها) تذهب لمدير المشروع والمهندس المسؤول عن تنفيذه لتمكنهما من انجاز مخططاتهما والسير فيه دون الحاجة إلى شركاء أو مستشارين من الخارج.
من جهة أخرى، قال شحادة أن مصنع شركة فيلادلفيا هو الوحيد بالأردن والأول بالشرق الأوسط لتصنيع الألواح الشمسية الكهروضوئية، فيما ستقوم الشركة ومن خلال شريكها المالي "كابيتال بنك" بتمويل المشروع دون الحاجة لممولين خارجيين.
وبين شحادة "ان المشروع سيقام على أسس شراكة مجتمعية مع أهالي البادية الشمالية، وسنقوم من خلال هذا المشروع بتدريب العشرات منهم من خلال عملهم معنا في المشروع ومشاريع أخرى مستقبلية".
من جهته، أكد مدير عام شركة كهرباء محافظة إربد، أحمد ذينات، ان "كهرباء إربد" أول شركة توزيع كهرباء توقع اتفاقية شراء الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية.
واعتبر ذينات الاتفاقية "خطوة رائدة" تظهر مدى جدية الحكومة بإشراك القطاع الخاص لحل مشاكل الطاقة في الأردن، وتظهر هذه الاتفاقية من ناحية أخرى للعالم أن حكومتنا وشركاتنا ومؤسساتنا المالية قادرة على تنفيذ أعقد المشاريع وجاهزة لتصدير هذه الإمكانات لأشقائنا وأصدقائنا في المنطقة."
وقال ذينات إن الطاقة المتجددة تعتبر من الحلول المثلى للحد من اثر ارتفاع الطلب على الطاقة الكهربائية وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني، كما ان مشاريع الطاقة المتجددة تساهم في الحصول على طاقة نظيفة من مصادر طبيعية متوفرة.
وبين أن ادارة الشركة ومن المراحل الأولى قد قامت بالتفاهم مع شركة فيلادلفيا من خلال الاتفاق على خطوات ربط المشروع واسلوب الربط الذي سيساهم في تقليل اثر الاعطال على خطوط الربط على تصدير الطاقة المنتجة الى الشبكة واختيار مكان الربط للاستفادة من ذلك في تقليل الفاقد واجراء الدراسات المبدئية لذلك.
بدوره، بين مدير عام كابيتال بنك، هيثم قمحية، ان كافة مكونات المشروع وتفاصيله مناسبة للتمويل؛ إذ أنه يمثل الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بالاضافة إلى الدعم الكبير الذي قدمته شركة كهرباء إربد وأهل المنطقة.
وأكد قمحية التزام البنك بدعم قطاع الطاقة، والطاقة المتجددة تحديدا التي تعتبر من أهم أولويات البنك.
بدوره، قال الشيخ طلال الماضي ممثلا عن المجتمع المحلي لمنطقة المشروع إن هذا النوع من المشاريع يتميز بأهميته الاستراتيجية القصوى لانعدام نسبة الخطورة فيه على حياة المواطنين.
واضاف أن الأمل ما يزال معقودا على الحكومة للدفع باتجاه تسهيل مهمة الاستثمار في هذا المجال والأمل معقود على شركات الكهرباء العامله في الأردن لاعاده تأهيل الشبكات ليتسنى لها الاستفاده بأقصى درجاتها من الطاقة الشمسية والرياح.
وبين النائب الأول لرئيس غرفة صناعة الأردن، عدنان أبو الراغب، إن الغرفة تسعى ورغم الموارد المحدودة الى توجيه الشركات الصناعية الى استخدام التكنولوجيا الحديثة لتوليد الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة لرفع كفاءة انتاجها وتقليل الكلف.
وقال إنه لايخفى على أحد أن الصناعة الوطنية تواجه تحديات كثيرة على المستويين المحلي والخارجي وعلى الاخص في ضوء ارتفاع اسعار الطاقة بالنسبة للصناعة الأردنية، مقارنة بالسلع المثيلة المستوردة؛ إذ ان القطاع الصناعي من أكثر القطاعات تأثرا بارتفاع تعرفة الكهرباء وعلى الاخص القطاعات التي لا تستطيع تلافي العمل في فترة الذروة.
من جهة أخرى، أعلنت شركة فيلادلفيا خلال الحفل عن إنشاء شركة جديدة لتصنيع الهياكل المعدنية المستخدمة بمشاريع الطاقة بقدرة 300 ميغاواط سنوياً بالشراكة مع أحد الرواد الألمان بهذه الصناعة والذي سيرأس هذه الشركة من عمان. وستقوم الشركة ببيع إنتاجها للأردن والشرق الأوسط وأوروبا. كما وقامت شركة فيلادلفيا بتوقيع اتفاقية حصرية مع إحدى أكبر الشركات الألمانية لتصنيع وتركيب أنظمة تتبع الشمس.
كما قامت الشركة بالإعلان عن ثلاثة مشاريع جديدة مع كل من المدارس العصرية بقدرة 220كيلوواط ومتحف الأطفال الأردني بقدرة 420 كيلوواط ومدارس الدر المنثور بقدرة 181 كيلوواط.

Reham.zedan@alghad.jo

rihamzeidan@

التعليق