الشخشير: 40 مليونا لإعادة تأهيل مكب الاكيدر بدءا من تموز على 3 مراحل

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • مكب الاكيدر في محافظة إربد الذي بات بؤرة بيئية ساخنة وينتظر التأهيل-(أرشيفية)

فرح عطيات

عمان ـ تبدأ الحكومة مطلع شهر تموز (يوليو) المقبل بتنفيذ خطة لإعادة تأهيل مكب الاكيدر الواقع في محافظة المفرق، على ثلاث مراحل تستغرق ثلاثة اعوام، وبكلفة إجمالية تقدر بنحو 40 مليون دينار، وفق ما أعلن وزير البيئة طاهر الشخشير.
ووافق مجلس الوزراء أمس على البدء بتنفيذ خطة "قصيرة، متوسطة، بعيدة المدى" لمكب الاكيدر، وفق الشخشير الذي اشار الى انه سيتم الاستحواذ على 30 دونما من اراضي سلطة المياه للبدء بحفر خلية لاستقبال مياه زيبار الزيتون.
وكان فريق وزاري قام بجولة أمس على محطة تنقية الاكيدر ومكب النفايات الصلبة  للاطلاع على واقع المكب والآثار السلبية على التجمعات السكانية المجاورة له في بلديتي حوشا الجيدة والسرحان.
وقال الشخشير، في تصريح لـ"الغد"، "إن المياه الصناعية سيتم تحويلها إلى مدينة الحسن الصناعية لمعالجتها في تلك المنطقة".
وبخصوص النفايات الصلبة، لفت الشخشير إلى أن هناك توجها للبدء باستملاك 500 دونم من الاراضي التي تحيط بمكب الاكيدر، من اجل تهيئة خلايا طمر ضمن المواصفات العالمية، تساعد في الاستفادة من غاز الميثان مستقبلا.
وأضاف انه سيتم ردم المخلفات ضمن سماكة تقدر ما بين 20 و40 سنتمترا، من أجل تحويلها إلى تربة صالحة للزراعة، مشيرا إلى انه سيتم رفد بعض محطات التنقية والبالغة 11 في إقليم الشمال بعدد من الاجهزة الحديثة والمتطورة خلال الشهور الستة المقبلة.
ولتنفيذ تلك الخطة، شكلت وزارة البيئة مؤخرا لجنة فنية للبدء بتأهيل المكب، ضمن الكلفة المالية المقدرة، من ضمن احدى المنح الخارجية، وفق الشخشير.
وأقيم مكب الاكيدر العام 1981، في حوض قرية الأكيدر بمساحة 806 دونمات، ويبعد 27 كيلومترا إلى الشرق من مدينة إربد، ويدخل ضمن أراضي محافظة المفرق، ويستخدم للتخلص من النفايات الصلبة التي ترد اليه من حوالي 100 مدينة وبلدية وتجمع سكاني في إقليم الشمال.
ونتيجة ارتفاع موجة اللجوء السوري وعدم قدرة المكب على استيعاب النفايات الصلبة والسائلة، الذي صمم على اساس طاقة استيعابية مناسبة لغاية العام 2019، فقد تم وضع خطة لإعادة تأهيله بشكل فوري، وفق وزير البلديات المهندس وليد المصري.
وأكد المصري أنه "سيتم طمر النفايات بشكل صحي دون تأثيرات سلبية على المياه الجوفية، مع السعي نحو تمديد خطوط انابيب لغاز الميثان".
واشار الى ضرورة اتباع اساليب الفرز بين النفايات في عمل المكب لتخفيف الآثار السلبية على البيئة المحيطة، حيث سيصار الى اغلاق برك المياه العادمة، وعدم اللجوء لحرق النفايات للتخفيف من معاناة الاهالي في التجمعات السكانية.
واعتبر تقرير مديرية حماية البيئة في محافظة إربد أن مكب  الاكيدر الذي يستقبل يوميا حوالي 750 طنا من النفايات المختلفة يعتبر بؤرة بيئية ساخنة. وبين التقرير أن تحويل مكب نفايات الشونة الشمالية إلى محطة تحويلية ينقل منها يوميا 80 طنا لمكب الاكيدر "فاقم مشكلاته البيئية وزاد الضغط عليه، الأمر الذي يتطلب إيجاد مكب بديل مجهز وفق أسس علمية وبيئية".

farah.alatiat@alghad.jo

التعليق