الأغوار الوسطى: حركة تجارية نشطة مع بداية شهر الصيام

تم نشره في الاثنين 30 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى- رغم انتعاش الأسواق التجارية في الأغوار الوسطى مع بداية شهر رمضان المبارك الذي تزامن حلوله مع موعد صرف رواتب الموظفين، إلا أن تجارا يؤكدون أن الإقبال على الأسواق ما يزال دون المستوى المأمول.
وتركز الإقبال على شراء المواد الأساسية كالأرز والأجبان والألبان والمياه والعصائر والمرطبات والتمور، في الوقت الذي شهدت فيه محال الخضار والفواكه إقبالا على شراء أصنافها المختلفة.
ويؤكد التاجر فوزان أبوجريبان أن الحركة التجارية خلال الأيام الماضية التي سبقت الشهر الفضيل كانت جيدة.
وأضاف "لاحظنا إقبالا كبيرا على شراء المواد الرمضانية الأساسية كالأرز والسكر والزيوت والألبان والأجبان والتمور والعصائر".
وأوضح أن هذا الإقبال وهذا النشاط يأتي مع نهاية الشهر واستلام الرواتب.
ويشير أبوجريبان إلى أن وجود العروض التجارية التي أسهمت في تخفيض بعض السلع الأساسية دفع بالمواطنين الى الإقبال على الشراء وتوفير حاجات المنزل قبل بدء أيام الصيام.
وبين أن المواطنين يفضلون مع ارتفاع درجات الحرارة شراء الأشياء التي لا تخزن يوما بيوم كاللحوم والدواجن والعصائر والمرطبات، الأمر الذي سيعمل على استمرارية الحركة خلال طيلة أيام الشهر المبارك.
ويبين القصاب باسل الجدعان، أن إقبال الناس على شراء اللحوم والمنتجات الحيوانية تراجع مع ارتفاع أسعارها بصورة واضحة.
وأوضح أن رب عائلة لن يكفيه أقل من 2-3 كيلوغرامات لحم لإقامة مأدبة إفطار تكفي جميع أفراد العائلة، وهذا الأمر سيكلفه مبلغا طائلا مقارنة بدخله الشهري، ما يدفعهم الى التوجه الى شراء اللحوم المجمدة.
ويلفت باسل إلى أن المواطن مع تدني الدخول وارتفاع الأسعار أصبح يعيد ترتيب أولوياته في الشراء فيقدم ما تحتاجه الأسرة بشكل يومي من مواد أساسية وفيما تبقى من راتبه يشتري اللحوم والدواجن والمواد التي يمكن الاستعاضة عنها بأشياء أخرى.
وأضاف "أن الحركة الى الآن ما تزال متواضعة على خلاف التوقعات بتحسنها مع بداية الشهر الفضيل".
وأكد صاحب نتافة الدواجن ربيع البكري، أن إقبال المواطنين على شراء الدواجن ضعيف بسبب توجه المواطنين على شراء الدواجن المجمد، لافتا إلى أن هذا الوضع هو نتيجة طبيعية لارتفاع أسعار الدواجن.
وبين البكري أن ارتفاع أسعار بيع الدواجن الحية يأتي لارتفاع أسعار توزيعها من قبل أصحاب المزارع، موضحا أن اقبال المواطنين على الشراء يزيد مع نهاية كل شهر ويقل بقيته، ما يدل على تراجع السيولة لدى المواطنين الذين يعتمدون على الرواتب في معيشتهم.
بدوره؛ أكد رئيس غرفة تجارة الشونة الجنوبية ياسين العدوان، توفر مستلزمات المواطنين كافة من المواد التموينية الأساسية والخضار والفواكه واللحوم والدواجن، مشيرا الى أن الحركة التجارية جيدة مع أول أيام الشهر الفضيل، الا أنها ما تزال دون المأمول.
ومن جهة أخرى؛ قال متصرف لواء الشونة الجنوبية سميح العبيسات "إن لجان الصحة والسلامة العامة تقوم بجولات تفقدية يومية على الأسواق التجارية في اللواء للتأكد من سلامة المواد التجارية المعروضة وعدم انتهاء صلاحيتها"، مبينا أنه جرى التنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة لمراقبة الأسعار في اللواء، علما بأن جميع المواد التموينية الأساسية متوفرة في الأسواق التجارية والمؤسستين العسكرية والمدنية.

habes.alodwan@alghad.jo

habes-alodwan@

التعليق