إقبال كبير على الأسواق في الطفيلة

تم نشره في الاثنين 30 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • متسوقون في الطفيلة - (أرشيفية)

فيصل القطامين

الطفيلة – شهدت الأسواق في محافظة الطفيلة بما فيها أسواق المؤسسة الاستهلاكية العسكرية والمدنية إقبالا كبيرا من قبل المتسوقين مع حلول شهر رمضان المبارك.
وأشار المواطن أحمد مسلم إلى اقبال كبير على المراكز التجارية والمؤسسات الاستهلاكية العسكرية والمدنية فيما الطرقات مزدحمة.
ولفت مسلم إلى ارتفاعات بسيطة على أسعار بعض الأصناف ؛ فيما توقع زيادتها بسبب التهافت على الشراء.
وأشار إلى أن الخضار والفواكه انخفضت أسعارها بشكل ملحوظ إذ بات يباع سعر كيلو البطاطا ما بين 45 و 50 قرشا والبندورة انخفضت ليصل سعر الكيلو الواحد إلى أقل من 40 قرشا والكوسا إلى نحو 50 قرشا والباذنجان إلى نحو 40 قرشا والخيار إلى 40-50 قرشا .
واشار المواطن حكمت خليف إلى أن أسعار بعض المواد الأساسية مبالغ فيها إذ يقوم بعض التجار برفع الأسعار ضمن خطة متفق عليها سلفا على حد تعبيره.
من جانبه؛ أكد رئيس الغرفة التجارية في الطفيلة عارف المرايات أهمية وعي المواطنين بالعادات الاستهلاكية أولا ، خصوصا في شهر رمضان الذي يجب أن يتجه الناس فيه للحفاظ على نمط استهلاكي اعتيادي.
 وأشار إلى أهمية توعية التجار من خلال حملات نظتمها الغرفة حيال التقيد بالأسعار وعدم البيع بمغالاة وعدم استغلال احتياجات المواطنين الغذائية في هذا الشهر، والذي يكون فيه الإقبال على شراء المواد الغذائية على أشده .
وأكد توفر السلع والمواد الغذائية المختلفة وبكميات كبيرة وكافية في أسواق الطفيلة سواء في شهر رمضان أو غيره من الأشهر ، مشيرا إلى أن الإقبال غير العادي من قبل المستهلكين على الشراء هو السبب وراء عملية رفع أسعار بعض الأصناف ، حيث يتم استغلال احتياجات المواطنين المتزايدة خلال  شهر رمضان.
ودعا المواطنين إلى عدم شراء كميات كبيرة من السلع والمواد الغذائية وعدم تخزينها والاكتفاء بشراء الاحتياجات الفعلية اليومية وبكميات معقولة ، مؤكدا أن عملية ترشيد الاستهلاك هي ما يلجم رفع الأسعار.
ولفت المرايات إلى نشاط مفاجئ طرأ على السوق خلال الأيام القليلة التي تسبق شهر رمضان ، لتزامن ذلك مع تسلم الرواتب.
وأضاف أن "غرفة التجارة نظمت في وقت سابق اجتماعا ضم تجار السلع الغذائية المختلفة وأصحاب محلات بيع الدواجن والقصابين أكدوا خلاله على أهمية ضبط السوق ، وعدم رفع الأسعار استغلالا لحاجات الناس المتزايدة خلال الشهر الكريم".
وشدد المرايات على أن لا يقوم بعض التجار ، خصوصا أصحاب البسطات ببيع المواد الغذائية المكشوفة على جوانب الطرق في ظل ارتفاع درجات الحرارة ، التي تسهم في فسادها بشكل سريع ، أو بيع مواد غذائية غير مطابقة لشروط الاستهلاك الصحي داعيا المواطنين إلى الإبلاغ عن أي مخالفات بهذا الخصوص.
من جانبه؛ أكد مدير الصناعة والتجارة في الطفيلة إبراهيم الحوامدة أن المديرية ومن خلال فرق رقابية تفتيشية مستمرة طيلة ساعات الدوام الرسمي وحتى ساعات ما بعد الدوام ستقوم بجولات مكثفة على الأسواق ، للتأكد من التقيد بلوائح الأسعار ، وضرورة الإعلان عن تلك اللوائح ووضعها في مكان يمكن للمستهلك من رؤيتها .
وشدد  الحوامدة على أن الدور المهم لفرق الرقابة تمثل أيضا في عدم احتكار السلع من قبل التجار ، وأهمية إيلاء البضائع والسلع كل الاهتمام حيال طريقة عرضها وتخزينها بصورة تحافظ معها على جودتها وتوفير الشروط الصحية السليمة في تلك السلع.

faisal.qatameen@alghad.jo

faisal_qatameen@

التعليق